أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل باستطاعة حكومة السودان الجديدة حل أزمة الفيضانات السنوية

أمطار وفيضانات في السوادان، أغسطس 2013، الصورة لـ نفير السودان عبر فليكر CC BY 2.0

تسبب فصل الخريف هذا العام في السودان بحدوثِ كارثة عندما انهار سد بوط خلال العطلة السنوية لعيد الأضحى.

تعرَّضت مدينة بوط، الواقعة في الجنوب الشرقي في ولاية النيل الأزرق، إلى أمطارٍغزيرة وفيضانات على مدار الأسبوع الماضي. شهدت المدينة -البالغ عدد سكانها إلى ما يقرب 100 ألف نسمة – لدمار 1200 منزلٍ على الأقل حسب احصاءات جمعية الهلال الأحمر السوداني. شرَّد الانهيار الآلاف وخلَّف وراءِه الكثيرين دون مصدرٍ للمياه النظيفة.

لم يحدث في تاريخ السودان أنْ استطاعت أي حكومة حل الكوارث الإنسانية الناجمة عن الفيضانات السنوية في شهري يونيو/حزيران ويوليو/تموز، مما أدى إلى حتمية حدوث دمار مستمر وخسائر في الأرواح.

في المدينة المجاورة ود أبوك، دُمر أيضا أكثر من 120 منزلاً، وحتى هذه اللحظة يُساعد الفريق الميداني الناس في كلٍ من مدينتي بوط وود أبوك.

لقى أربع أشخاص مرصعهم على الأقل ودُمر 75 منزلًا تدميرًا كاملًا و280 آخرين تدميرًا جزئيًا، في مدينة أبو حمد الواقعة في شمال السودان -حسب احصاءات جمعية الهلال الأحمر السوداني.

كذلك لا تزال منطقة شرق النيل -مدينة فرعية في الخرطوم- تُعاني فيضانات هائلة. وفي هذه الأثناء، لا يمكن للناس أو السيارات العبور في تلك المنطقة، والطريقة الوحيدة لإنقاذ الأرواح هي استخدام القوارب المحلية.

تكتسح الفيضانات منطقة شرق النيل. صورة خطَّاب حمد، اُستخدمت باذنه.

ينام الأشخاص -الذين تم إنقاذهم- في خيم على جانب الطريق السريع، حصلوا عليها من الدفاع المدني وجمعية الهلال الأحمر السوداني ومن عددٍ قليل من منظمات غير حكومية.

أجبرت فيضانات شرق النيل السكان على الهروب من منازلهم واللجوء إلى المساعدات التى وُجدت على طول جانبي الطريق السريع. صورة خطَّاب حمد. استخدمت باذنه.

تعمَّقت الأزمة نظرًا لافتقار المدينة إلى التخطيط العمراني المعهود لإدارة البلدية في الخرطوم. تؤدي الأمطار الغزيرة في السودان، كل عام، إلى فيضانات هائلة عبر البلاد بما فيها الخرطوم العاصمة. كما يُعاني المواطنون آثار الفيضانات من تدميرٍ للممتلكات وخسائرٍ في الأرواح وتُنهِك جهود الانعاش والإصلاح الموارد المالية والبشرية المحدودة في السودان.

غالبًا ما يُترَك السكان وحدهم لمواجهة الأزمة والتعافي منها.

سيدة تُصلح التلف الذي لَحق بمنزلها بعد هطولِ الأمطار الغزيرة التي أدت إلى انهيارٍ أرضي وفيضانات جارفة، في مدينة أم درمان قُرب الخرطوم في السودان، في الثاني من أغسطس 2020.

“النَّفير”

استجابت نفير -مبادرة شبابية- سريعًا إلى الأزمة الإنسانية الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة والفيضانات الجارفة التي اجتاحت السودان. مصطلح  النفير هو عُرف اجتماعي سوداني نابع من كلمة عربية تعني “الاستنفار” أي الإسراع في مساعدة الناس وقت وقوع الأزمات.

في الثاني من أغسطس، أعلنت المبادرة عن فتح الباب للمتطوعين للاجتماع في الرابع من أغسطس للمناقشة ووضع خطة للتعامل مع الأزمة. وانضمت حكومة السودان للاجتماع لإمدادهم بالموارد الحكومية.

وكتب عبد الله حمدوك -رئيس وزراء السودان- تغريدات على موقع تويتر يُفصِّل فيها كل الطرق التي أعدَّتها الحكومة لمعالجة أزمة موسم الخريف، مُشددًا على أنَّ تلك الأمطار كانت الأكثر غزارة منذ ثلاثين عامًا.

وقال أيضًا على حسابه الشخصي على موقع تويتر:

Tweet 2: The meeting decided to provide urgent shelter needs for those affected by the rains of the previous days. We also decided to allocate all machines that have been restored through the empowerment removal committee to work in the treatment of the effects of the rainy season.

Tweet 3: We have issued a directive to all states to form committees to deal with rainy season emergencies headed by the governor, provided that the National Council of Civil Defense continues to coordinate centrally and establish a media platform to own information and publish weather forecasts and actions taken by the council.

Tweet 4: We also mandated the Ministry of Labor and Social Development to address international agencies and international organizations to coordinate the response to the rainy season emergency, and we also decided to direct the Ministry of Health to prepare for the epidemics accompanying the rainy season and launch an early cholera vaccination campaign to avoid any possible epidemic outbreaks.

Tweet 5: Rain forecasts indicate that we will face an unprecedented rainy season during the past 30 years, and there are emergency measures in place to avoid the effects of long-term treatments to fix urban planning problems and ensure the safety of citizens and their property.

Tweet 6: I introduce my great thanks and pride for the active role that popular organizations, resistance committees and civil society activities initiated, to move quickly to ward off the effects of the fall as a role that evokes the authentic Sudanese values of social solidarity and the activation of the values of collective action in the journey of building and reconstruction.

Tweet 7: We will go hand-in-hand to harness all the capabilities and efforts to take advantage of the bounties of the rainy season and avoid its negative effects on citizens in all parts of the country. May God save Sudan and the people of Sudan.

التغريدة رقم 2: قرر الاجتماع توفير احتياجات الإيواء العاجلة للمتضررين من أمطار الأيام السابقة، كما قررنا تخصيص كافة الآليات التي تم استعادتها عبر لجنة إزالة التمكين للعمل في معالجة آثار الخريف

التغريدة رقم 3: أصدرنا توجيه لكافة الولايات لتكوين لجان للتصدي لطوارئ الخريف برئاسة الولاة، على أن يستمر المجلس القومي للدفاع المدني بالتنسيق بشكل مركزي وإنشاء منصة إعلامية لتمليك المعلومات ونشر التوقعات الجوية والإجراءات المُتخذة بواسطة المجلس.

التغريدة رقم 4: كذلك كلفنا وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمخاطبة الجهات الدولية والمنظمات الأممية لتنسيق الاستجابة لطوارئ موسم الخريف، وقررنا أيضا توجيه وزارة الصحة بالعمل على الاستعداد للوبائيات المصاحبة للخريف وإطلاق حملة مبكرة للتطعيم ضد الكوليرا لفادي أي انتشار وبائي محتمل.

التغريدة رقم 5: توقعات الأمطار تشير إلى أننا سنواجه موسم أمطار غير مسبوق خلال 30 عامًا الماضية، وهناك إجراءات طارئة نعكف عليها لتفادي آثاره بالإضافة لمعالجات طويلة الأمد لإصلاح مشاكل التخطيط العمراني وضمان سلامة المواطنين وممتلكاتهم.

التغريدة رقم 6: لا يسعني غير التعبير عن شكري واعتزازي الكبير بالدور الفاعل الذي بادرت به المنظومات الشعبية ولجان المقاومة وفاعليات المجتمع المدني، في التحرك السريع لدرء آثار الخريف كدور يستحضر القيم السودانية الأصيلة  للتكافل والتضامن الاجتماعي وتعزيز قيم العمل الجماعي في رحلة البناء والتعمير.

التغريدة رقم 7: سنمضي يدًا بيد على تسخير كافة الإمكانيات والجهود للاستفادة من خيرات موسم الخريف، وتفادي آثاره السالبة على المواطنات والمواطنين في كافة بقاع الوطن. حفظ الله السودان وشعب السودان.

السبيل إلى مستقبل خالي من أزمة الفيضانات هو التخطيط لإعادة إيواء المهجّرين الذي يعيشون على طول الطرق التي تجتاحها الفيضانات. وتتحمل السودان وضع الخطط للاستفادة الحقيقة من الأمطار الغزيرة، من خلال تخزينها واتخاذ تدابير بيئية أخرى.

التعليقات مغلقة

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع