أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

تعطيل السلطات الأذربيجانية لخدمة الإنترنت أثناء اشتباكات ناغورني قره باغ

تصوير جوردان هاريسون. نشرت تحت رخصة موقع Unsplash.

 نشر هذا المقال في الأصل على موقع Azerbaijan Internet Watch ويُعاد نشره بموجب اتفاقية مشاركة المحتوى.

رغم استمرار القتال العنيف ما بين أرمينيا وأذربيجان، أعلنت السلطات الأذربيجانية في 27 سبتمبر/ أيلول، أنها ستبدأ بتقييد الوصول إلى شبكة الإنترنت في جميع أنحاء البلاد. أبلغ مستخدمي الإنترنت في الأيام الماضية عن مواجهة صعوبات للوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي و تطبيقات الاتصال.

اندلعت الاشتباكات بين الدولتين في 27 سبتمبر/أيلول، اللتين تتضارب الادعاءات بينهما بشأن الإقليم الجبلي ناغورنو قره باغ والمناطق السبعة المجاورة له. وذكر كلا الجانبين أن لديهما إصابات. كما ادعت أذربيجان سابقا أنها ردت على القصف المدفعي على طول خط التماس، وقالت في اليوم التالي أن قواتها سيطرت على ما يصل إلى  سبع قرى.

بينما دعا التدخل الدولي إلى إنهاء فوري للتصعيد والعودة إلى طاولة التفاوض، لكن لم يظهر أياً من الجانبين اهتمامًا حتى الآن.

أصدرت وزارة النقل والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة، بيانا رسميا بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول في حوالي الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي، وقالت أنها قيدت الوصول إلى خدمة الإنترنت “لمنع الاستفزازات الأرمينية واسعة النطاق”.

قال البيان الصادر عن السلطات الأذربيجانية بتاريخ 27 سبتمبر/أيلول، “ستُنفذ وزارة النقل والاتصالات والتكنولوجيا الحديثة قيودًا على الوصول إلى خدمات الإنترنت في جميع أنحاء البلاد. نأمل أن يظهر المواطنين الأذربيجانيين تفهمهم للمشكلات التي ربما تزداد نتيجة القيود أثناء حالة الصراع”. لقطة شاشة من موقع الحكومة الإلكتروني.

ذكر بعض مستخدمي الإنترنت معاناتهم لواقع الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي :

يبدو أنهم يحدون فقط من الوصول إلى منصات التواصل الاجتماعي. لكن ليس هناك مشكلات للوصول إلى مواقع الإنترنت الأخرى.

ربما تكون بدأت مشكلة الوصول إلى الإنترنت قبل يوم واحد. نشر الصحفي الأذربيجاني حبيب منتصر على فيسبوك، الذي يعمل مع تلفزيون ميدان، بتاريخ 26 سبتمبر/أيلول:

Azərbaycandakı internet istifadəçiləri ölkədəki internetin surətindən şikayət edirlər. Bir çoxu xeyli yavaşladığını, foto və videoların açılmadığını deyirlər. Sizdə vəziyyət necədir?

يشتكي المستخدمون في أذربيجان من سرعة الإنترنت، ويقول الكثير إنها بطيئة، كما توجد صعوبات أثناء تحميل الصور والفيديوهات. ما هو الوضع لديك؟

تعطلت في وقت ما، جميع المواقع الإلكترونية ذات النطاق gov.az  في 27 سبتمبر/أيلول

All .gov.az also websites are down including https://t.co/DbfCTYL84y and https://t.co/WJUKYKdrQR https://t.co/N20cYTu7c4

— Cavid ⛧ (@cavidaga) September 27, 2020

جميع مواقع gov.az أيضًا معطلة

حسب منظمة الدفاع عن الحقوق الرقمية غير الربحية أكسس ناو، منسقة حملة “كيب ات إن (حافظ عليها)” على نطاق واسع ضد تعطيل خدمة الإنترنت من أجل “السلامة العامة، والأمن القومي، أو إيقاف الحقائق المزيفة التي تستخدم عادة لتبرير تعطيل خدمات الإنترنت”.

أظهرت البيانات التي جمعت من قبل الحملة أن هناك زيادة في أعداد الإغلاق في السنوات الأخيرة. وجدت منظمة أكسس ناو أنه في عام 2019 فقط، تم تعطيل 213 خدمة إنترنت في 33 دولة، واستمرت لمدة 1706 يوم.

لا تعتبر تلك القيود في أذربيجان جديدة، في شهرأبريل/نيسان، قطعت خدمة الإنترنت عن هاتف ومنزل القائد في حزب المعارضة قبل مقابلة تلفزيونية. بينما يُذكر عادة أن نتيجة القطع حادثة فنية، وأن هناك حالات يبطئ فيها الوصول للإنترنت عمدًا خصوصا المتعلقة في السياسية.

اعتبر بعض مستخدمو الإنترنت ضرورة انقطاع الإنترنت في أذربيجان، للحد من انتشار المعلومات غير المؤكدة، ويقول آخرون أنه لا ينبغي للحكومة أن تتدخل في أي حال من الأحوال في الوصول إلى خدمة الإنترنت.

منذ نشر هذه القصة، لا يزال الوصول للمواقع الحكومية متقطعًا، ويواصل المستخدمون في الإبلاغ عن تقييد سرعة الإنترنت والوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع