أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هروب الكلمات في الشرق الأوسط من بين جدران السجون لتُلهم بالحرية والأمل

الصورة من أوهيرغو/بيكساباي Ohergo/Pixabay

هذا المقال من كتابة خالد إبراهيم، المدير التنفيذي لمركز الخليج لحقوق الإنسان. هذا المركز هو منظمة مستقلة غير ربحية تسعى إلى تعزيز حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

لا يملك المدافعون عن حقوق الإنسان سوى الكلمات للدفاع عن حقوق شعبهم المدنية والإنسانية. أما أعداؤهم فيملكون في المقابل كل الأسلحة التقليدية، بما في ذلك السجن، التي يستعملونها لمحاولة إنهاء العمل السلمي الرامي إلى بناء مستقبل مزدهر للجميع.

لكن النشاط الحقوقي مستمر حتى من داخل حدود زنزانة السجن. “العمل في مجال حقوق الإنسان لا ينتهي بالسجن”، يقول المدافع البحريني عن حقوق الإنسان عبد الهادي الخواجة الذي أضرب عن الطعام ست مرات في العام 2017 للمطالبة بحقوقه وبحقوق سجناء الرأي الآخرين فيما يقضي عقوبة السجن المؤبد بسبب عمله السلمي في مجال حقوق الإنسان.

كانت كلماته مصدر إلهام لحدث عُرض على الإنترنت باللغات العربية والإنكليزية والفارسية تحت عنوان “السجين والقلم”، ونظّمه مركز الخليج لحقوق الإنسان ومنظمة وستمنستر بايزووتر المنضمة إلى منظمة العفو الدولية في 22 أكتوبر/تشرين الأول 2020. وفي ما يلي بعضٌ من أفكار المدافعين عن حقوق الإنسان المسجونين ومشاركين آخرين.

في قصيدة “رسالة إلى والدي”، تلخّص الناشطة مريم الخواجة بركان الألم الذي يعتصر قلوب عائلات معتقلي الرأي:

How do I tell you

That there are days I long to be a child again

To live in a world I thought I understood
In a world I felt safe

Because you and mama were my superheroes

كيف أخبرك أن هناك أيامًا أود أن أكون طفلة مرة أخرى، لأحيا في عالم اعتقدت أنني فهمته، عالم شعرت فيه بالأمان، لأنكَ أنت وماما كنتما بطلاي الخارقين

تضيف في فقرة أخرى تعبّر فيها عن خيبة أملها من عدم تحقيق أحلامها في عالمٍ حر وعادل:

Baba you’ve been in their prison for 9 years

And to understand me,

I need to tell you about the world

The dreams we had

The dreams we fought for

The price you paid so your daughters could grow up in a better world

Did not go as we hoped

 

لقد كنت يا بابا في سجنهم طوال 9 سنوات ولكي تفهمني، يجب أن أحكي لك عن العالم أحلامنا الأحلام التي ناضلنا من أجلها الثمن الذي دفعته حتى تكبر بناتك في عالم أفضل لم تتحقق كما كنا نأمل

ثم تتحدث بحدة ووضوح عن الدعم الذي تتلقاه الحكومات القمعية وعن المعاناة التي يعيشها الناشطون خلال بحثهم عن ملاذ آمن:

And the suffering of the immigrant activists

We live in the same world

Where the West talks about human rights

Then props up those who violate them

In the name of creating jobs and economics

Then rears its ugly head

To those who dare seek refuge from the prop ups

To punish them for existing 

ومعاناة الناشطين المهاجرين نحن نعيش في نفس العالم عالم يتحدث فيه الغرب عن حقوق الإنسان ثم يدعم من ينتهكها باسم خلق فرص العمل والاقتصاد ثم يطل بوجهه القبيح لمَن يجرؤون على البحث عن ملاذ لمعاقبتهم على وجودهم

أحمد منصور شاعرٌ حالم ينثر الحب للجميع مثل قطرات المطر الناعمة، ويقول: “سأصنع لك شمسًا بيدي وأعلّقها على شرفة قلبي.” نشر هذا الشاعر الإماراتي مجموعته النثرية الأولى بعنوان “ما بعد الفشل” في العام 2007. وفي ما يلي مقتطف من إحدى قصائد هذه المجموعة، وعنوانها “فائض النار”، حيث يتحدث عن الوقت والألم:

Time does not bore my wound anymore

For I have no wound and there is no such a thing as time and no consolation

 

لا زمن ينبش جراحي الآن، فلا جرح لي ولا زمن هناك ولا عزاء

اختارت المحامية والناشطة السورية في مجال حقوق الإنسان رزان زيتونة أن تعيش بين أهلها وتشاركهم آلامهم وتساعدهم، ولم تحاول الهرب من التهديدات الخطيرة التي تلقتها قبل اختطافها بالرغم من عروض الهجرة إلى الغرب. فعاشت حصار الغوطة في ريف دمشق، وكتبت في 18 نوفمبر/تشرين الثاني 2013 مقالاً بعنوان “في يوميات الحصار … الانتظار يستهلك المقاومة” قالت فيه:

“قُدِّر لي أن أعيش تجربة الحصار مع صديقة قضَت سنوات عدة من حياتها في المعتقل. يندر أن يمر موقف من غير أن تقارن الحصار بالسجن، تقول إن التجربتين متشابهتان إلى حدّ بعيد في أوجه كثيرة.”

قرأت الناشطة النسوية البارزة الدكتورة هالة الدوسري رسالةً كتبتها نوف عبد العزيز ونُشرت بعد اعتقالها في 6 يونيو/حزيران 2018. وتضمّنت الرسالة الفقرة التالية التي تشرح مأساة الناشطين والمدافعين الحقوقيين حين يعامَلون كأعداء بسبب أعمالهم السلمية في مجال حقوق الإنسان:

“مرحبًا، اسمي نوف، ولست بمحرضة ولا مخربة ولا إرهابية ولا مجرمة ولا خائنة. أنا ابنة لأم عظيمة تعاني بسببي -كما أظن- وابنة لعائلة كريمة شريفة تضررت بسبب ما حصل لي، وطالبة لدراسات عليا لم أحصل على فرصة لإكمالها، وأختصر نفسي بعدة صفات، كاتبة ومدمنة لقراءة الكتب منذ أن بلغت السادسة من عمري، ذكية كما يقول أبي، وفتاة هادئة غير أن الأسئلة تعصف بي.

تجاوزًا لهذه المقدمة البلهاء سأتحدث معكم وأشارككم بعض الأسئلة التي تعتمل بصدري دائمًا: لماذا يضيق بنا صدر الوطن، ولماذا أعتبر أنا عدوًا ومجرمًا أهدد أمنه!”

نسيمة السادة هي مدافعة حقوقية بارزة من السعودية اعتُقلت في 30 يوليو/تموز 2018. كتبت مقالات كثيرة دفاعًا عن الحقوق المدنية والسياسية بما فيها حقوق المرأة – كحقها في قيادة السيارات. وفي هذا المقتطف من “أحلام 2014 للنهوض بالمرأة السعودية“، تتحدث نسيمة عن الأحلام التي لم تتحقق:

“ما زال أمامنا طريق طويل في نيل بقية الحقوق الإنسانية التي تتصف بعدم التجزيء وعدم إمكانية ممارستها بشكل منفصل عن الآخر، ويحتاج الإنسان لممارستها إلى نظم وإجراءات مدونة وبناء مؤسساتي فاعل يحمي ويراقب ويرصد تطبيقها.”

ونعرض في النهاية مقتطفًا من قصيدة “إلى أمي” للشاعر الفلسطيني محمود درويش:

I yearn for my mother's bread,
My mother's coffee,
Mother's brushing touch.
Childhood is raised in me,
Day upon day in me.
And I so cherish life
Because if I died
My mother's tears would shame me.

أحنّ إلى خبز أمي وقهوة أمي ولمسة أمي وتكبر فيّ الطفولة يومًا على صدر يوم وأعشق عمري لأني إذا متّ، أخجل من دمع أمي

إنّ شوقنا إلى زملائنا المحتجزين لا يتلاشى بل يتعاظم يومًا بعد يوم لكي تكبر أحلامنا وتجعل بلادنا أرضًا تحكمها مبادئ العدل والحرية والمساواة والكرامة الإنسانية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع