- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

كيف بدا اليوم العالمي للمرأة في جميع أنحاء العالم لعام 2021

التصنيفات: آسيا الوسطى والقوقاز, أمريكا اللاتينية, أوروبا الغربية, الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, جنوب آسيا, شرق آسيا, صحافة المواطن

“قد أكون أنا الضحية التالية” عمل أدائي من @vibramujer [1]والفنانة البصرية جوليا برونشتاين استنادًا إلى مشروع جين رينيز @insideoutproject [2] ليوم 8 مارس/آذار لعام 2021 في بوينس آيريس/ الأرجنتين. الصورة من تصوير المؤلفة المشاركة رومينا نافارو.

أصبح اليوم العالمي للمرأة الذي يُحتفل به في 8 مارس/آذار يومًا للمسيرات المطالبة بحقوق المرأة والمساواة في جميع أنحاء العالم، وعلى الرغم من أن انتشار فيروس كوفيد-19 قد حد من أعداد المشاركين في العديد من البلدان، إلا أن النساء ما زلن يرفعن أصواتهن في الشوارع من أماكن مختلفة، خاصة وأن الوباء أدى إلى تفاقم [3]مشكلات التمييز ضد المرأة والتي تواجهها النساء في العمل والمنزل، لذا في عام 2021 قامت النساء والمثليين والمثليات ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسية بمسيرة ضد العنف السياسي والعنف ضد المرأة ومن أجل الصحة الإنجابية والجنسية، وفيما يلي ملخص من أمريكا اللاتينية والشرق الأوسط وآسيا وأوروبا ليوم 8 مارس/آذار 2021 استنادًا إلى تغريدات وصور لأشخاص خرجوا في المسيرات.

أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي

في ترينيداد وتوباغو قامت 15 مجموعة من منظمات المجتمع المدني المحلية -التي شملت منظمات نسوية ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمات العدالة الاجتماعية- بتنظيم “مسيرات للنساء” [4] في 8 مارس/آذار، حيث طالب المتظاهرون باتخاذ إجراءات فورية لوقف العنف ضد المرأة وتخليدًا لذكرى [5] الضحايا من النساء جراء أعمال عنف حدثت بحقهم مؤخرًا.

في بوينس آيرس ومدن أخرى في الأرجنتين تجمعت النساء والمتحولين جنسيًا احتجاجًا على العنف ضد المرأة وفشل الدولة في منع جرائم قتل الإناث على الرغم من وجود تقارير مقدمة من قبل الضحايا.

اللافتة اليسارية: “أنا أيضا أحب النساء لكنني لا أضايقهن”، اللافتة اليمينية: “بقاؤك على قيد الحياة ليس إنجازًا”. الصورة من تصوير المؤلفة المشاركة رومينا نافارو.

في السلفادور خرجت النساء في مسيرة يوم 7 مارس/آذار للمطابة بحقوق المرأة وحق الإجهاض، حيث رقصن على الأغنية التشيلية المؤيدة للنساء بعنوان “أنت هوالمغتصب”.

الخطأ ليس خطأي أو في مكان تواجدي أو في لباسي

في إكوادور أجرت [8]بلانكا شانكوسا -زعيمة حركة السكان الأصليين في إكوادور- حفل تراثي أمام المجلس الانتخابي الوطني في إكوادور في كيتو، كما أصدرت النساء في الأمازون بيانًا مشتركًا بينما سارت مسيرات  نظمتها العديد من التجمعات والمنظمات في العديد من المدن.

عرضت بلانكا شانكوزا -زعيمة حركة السكان الأصليين في الإكوادو- مقدمة للحفل التراثي في كيتو. من أجل حق الأرض والتعليم والصحة والعيش لن نضجر! إنها صرخة النساء

أما في المكسيك فقد حولت النساء الأسوار حول القصر الوطني -التي وضعت قبل أيام من اليوم العالمي للمرأة- إلى نصب تذكاري لضحايا العنف ضد النساء في جميع أنحاء البلاد.

كانت العديد من الشعارات تملأ جدران القصر الوطني في الليلة السابقة ليوم المرأة العالمي، وتم لصق أسماء الضحايا من النساء على كافة جدران المباني.

احتجت الشابات الداعمات للمرأة -غير القادرات على النزول إلى الشوارع في اليوم العالمي للمرأة- أيضًا ونظمن اعتصامًا في جامعة أمريكا الوسطى (UCA) في نيكاراغوا، حيث احتجين على العنف ضد المرأة وطالبن بتحرير السجناء السياسيين [23].

الصورة من تصوير المؤلف المشارك أندريا مينديز.

تعتبر حقوق المرأة في فنزويلا منسيّة بعد الثورة البوليفارية [24]، لذلك اجتمعت العديد من الجماعات النسوية على جانبي الحكم الاستبدادي الحالي في تشافيسمو [25] وتكاتفن مع بعضهن البعض [26] لتغير هذا الحال المأساوي، حيث أن جرائم قتل النساء قد زادت [27] في الآونة الأخيرة مع تجاهل الدولة لتطبيق أي عقوبات بحق المجرمين، مع ازدياد الفقر.

الصورة من تصوير المؤلف المشارك لويس كارلوس دياز.

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

في فلسطين عجت [28] منصات التواصل الاجتماعي بعبارات الدعم والتقدير والتضامن مع نضال النساء من أجل التحرير والمطالبة بحقوقهن، ولكن قوات الاحتلال الإسرائيلي داهمت [29] حدثًا نظمته نساء فلسطينيات للاحتفال بالهوية والتراث في 8 مارس/آذار واعتقلت اثنتين من المشاركات.

داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حدثًا نظمته نساء فلسطينيات بعنوان “تراثنا هو هويتنا” للاحتفال بيوم المرأة العالمي.

في شمال شرق سوريا وتحديدًا في محافظة الحسكة احتفلت المقاتلات الكرديات السوريات من وحدات حماية المرأة [33](YPG) في 8 مارس/آذار بالغناء وارتداء الملابس التقليدية وعروض القوة البدنية والتدريب العسكري.

احتفلت مقاتلات من وحدات حماية المرأة بيوم المرأة العالمي في تاريخ 8 مارس/آذار في محافظة الحسكة/ شمال شرق سوريا

أما في الجزائر فقد احتجت مجموعة من النساء على قانون الأسرة [38] في البلاد -الذي يعامل النساء كمواطنات من الدرجة الثانية- في الجزائر العاصمة احتفالًا باليوم العالمي للمرأة.

“قانون الأسرة إلى المزبلة” في شارع ديدوش مراد

وسط وجنوب آسيا

في باكستان خرجت مسيرة أورات (مسيرة المرأة) في مدن مختلفة من البلاد بينما تجتاح البلاد الموجة الثالثة من كوفيد-19. تم التقاط الصورة الموجودة في التغريدة أدناه في لاهور، حيث كتب على القمصان أعمار ضحايا الاغتصاب وكذلك العلاقة التي كانت تربطهم بالمعتدي عليهم، كما قدمت مسيرة أورات بيانًا صحيًا نسويًا [42] هذا العام لزيادة الوعي بصحة المرأة.

في كل عام تتضمن مسيرة أورات أفكارًا رائعة لتسلط الضوء على قضايا النساء وآلامهن ودمائهن، فهذه المسيرة تتحدث عن كل ما مرت به الفتيات والنساء.

في كابول/ أفغانستان بدأت رادا أكبر [50] -الفنانة والناشطة الأفغانية- معرضها “أبارزانان” [51] لعام 2021 للاحتفال بإنجازات المرأة الأفغانية من خلال تكريم أولئك اللاتي توفين بسبب العنف في أفغانستان، كما تجمع [52] الأفغان في معرض فني أُقيم في شارع  Rebel Art Cafe في يوم 8 مارس/آذار.

عندما بدأنا معرض أبارزانان منذ 3 سنوات لم أكن أتخيل أن يتحول إلى معرض لعرض صور الوفيات، ولكنني أظن أن كل شيء ممكن هنا؛ في بلد تغيب فيه العدالة ويغيب فيه السلام.

كما شهدت شوارع قيرغيزستان تكريمًا للنساء اللاتي ناضلن من أجل المساواة بين الجنسين.

كان حدثًا لا يوصف، يمكنك قراءة المقال الذي كُتب عن مسيرات بيشكيك وأوش من هذا الرابط: https://t.co/EjK4JcEbtz [57]

جنوب شرق آسيا

بينما تشهد ميانمار انقلابًا عسكريًا [62]، استخدمت النساء شعارات مختلفة [63]  للإشارة إلى حقيقة أن متظاهري حركة العصيان المدني يعلقون عباءات النساء لمنع الجيش من التقدم، حيث يعتقدون أن الرجال سيفقدون نفوذهم وقوتهم إذا لمسوا ثياب النساء، لذا فقد كانت النساء في الصفوف الأمامية [64] للاحتجاجات النسوية في هذا اليوم.

المقاومة “النسوية” في يانغون وماندالاي يوم 4 مارس/آذار حيث يقوم الناس بتعليق عباءات النساء على الخطوط الأمامية للإضطرابات لتأخير وردع قوات الأمن العسكري من الدخول، وهي خرافة واسعة الانتشار مفادها أن المشي تحت عباءات النساء سيفقد الرجال قوتهم ونفوذهم.

في جاكرتا/ إندونيسيا تجمعت النساء تحت المطر للتوجه نحو القصر الرئاسي، ولكنهن لم يتمكن من الوصول إلى وجهتهن حيث أغلقت الشرطة الطريق الرئيسي واعتقلت [67] الناس.

يوم مرأة عالمي سعيد لجميع السيدات ✊🏽✊🏽

في جايابورا/ بابوا الغربية خرجت نساء من السكان الأصليين أيضًا إلى الشوارع، ولكن الشرطة أوقفت هذه المسيرة.

أوقفت الشرطة مسيرة في يوم المرأة العالمي واعتقلت 9 أشخاص من السكان الأصليين، جايابورا / بابوا الغربية

أوروبا

في إسطنبول/ تركيا اجتمعت الآلاف من النساء في مسيرة 8 مارس/آذار النسائية الليلية [72] التقليدية، حيث هتفن ” لسنا صامتات، لسنا خائفات، ولا نطيع أحدًا “، كما طالبن بتنفيذ اتفاقية إسطنبول [73]، وفي اليوم التالي اعتقلت الشرطة 18 امرأة من بيوتهن ليلًا وتم سجنهن [74] لمشاركتهن في المسيرة ولحملهن شعارات مناهضة للرئاسة؛ وأطلق سراحهن بكفالة في وقت لاحق.

بدأت مسيرتنا إلى كاراكوي، يجب أن نخرج جميعًا!

في إيطاليا نظمت النسويات والمتحولات جنسيًا الاعتصامات في ساحات المدن الرئيسية، حيث عزفن الألحان وقرأن القصائد وغنين الأغاني ورقصن ورفعن اللافتات.

الصورة من تصوير المؤلف المشارك أرديتا عثماني، تم التقاط الصورة في البندقية/إيطاليا.

في سرقسطة/إسبانيا نظمت المسيرات بموجب قوانين التباعد الاجتماعي الصارمة، ففي عام 2020 تعرضت مظاهرات 8 مارس/آذار لانتقادات [78] شديدة بسبب نشرها لفيروس كوفيد-19، ولذلك تم حظر [79] المظاهرات في مدريد في عام 2021.

💜 [80]

Si nos quieren hacer callar, sólo conseguirán que hagamos más ruido 📣📣📣#Todohasalidofeminista ♀️#8MZgz #8M2021 📸 @Dune Solanot

Posted by 8M Zaragoza [81] on Monday, March 8, 2021

أما في باريس/ فرنسا فلم تكن هناك مسيرات حقيقية، ولكن بعض الناشطات النسويات وضعن عمل فني عملاق كرمز للنسوية [82] أمام برج إيفل بعنوان “عصابة دو كليتو” (العصابة النسوية).

وضعنا مجسم ضخم أمام برج ايفل للدلالة على النسوية #InternationalWomensRightsDay