- Global Voices الأصوات العالمية - https://ar.globalvoices.org -

عشرة منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تلتقط ردود أفعال أمريكا اللاتينية على اقتحام الكونغرس الأميركي

التصنيفات: أمريكا الشمالية, أمريكا اللاتينية, حكم, سياسة, صحافة المواطن, علاقات دولية, فكاهة

لقطة شاشة لمنشورعلي تويتر يستخدم ميم سبونج بوب الشهير.

عندما اقتحم [1] أنصار رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب مبني الكونجرس في السادس من يناير/كانون الثاني، نشر الأمريكيون اللاتينيون ردود أفعالهم على تويتر وكانت الفكاهة الأكثر انتشارًا.

كتبت [2] الصحفية جوردانا تيمرمان في نشرتها الإخبارية اليومية “ربما تكون الشماتة هي الشعور السائد للعديد من بلاد أمريكا اللاتينية حيث اعتادوا على تلقي تصريحات شاملة من الولايات المتحدة عن القلق بشأن الاضطرابات السياسية الوطنية، فالشماتة [3] هي الشعور بالبهجة والمتعة أو الرضا الذاتي الذي يأتي من المشاهدة أو التعلم من مشاكل أو إخفاقات او إذلال الآخرين”.

أنشأ معلقين آخرين صور ساخرة تُبين سخرية القدر المريرة على الولايات المتحدة، فهي دعمت [4] تاريخيًا الانقلابات [4] في منطقة أمريكا اللاتينية، وها هي تتعرض لمحاولة انقلاب محتملة، الذي وصفه البعض أنه انقلاب ذاتي [5] على يد ترامب.

طلب ترامب، في اجتماع في السادس من يناير/كانون الثاني، من أنصاره الانضمام للحملة التي بدأها منذ تأكيد نتيجة الانتخابات في نوفمبر/تشرين الثاني 2020، سعيًا لإسقاط نتيجة الانتخابات ومنع اعتماد نتائج المجمع الانتخابي، حيث اقتحم أنصاره الكونجرس في تجمهر عنيف أسفر عنه مقتل خمسة أشخاص [6]. يتعرض الرئيس حاليًا للمساءلة [7].

ههنا عشرة منشورات من مواقع التواصل الاجتماعي التي تجسد ردود أفعال الأمريكيين اللاتينيين على الإنترنت.

1.

كلما كان هناك أزمات سياسية في أمريكا اللاتينية مثلًا عندما فر [8] رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس من البلاد بمنتصف الاضطرابات السياسية في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، غالبًا ما يشارك المعلقون [9] فرضيات تواطئ الولايات المتحدة لتغيير النظام:

عندما تتصفح تويتر، ترى زعزعة الولايات المتحدة لاستقرار حكومتها بنفسها وليس بلد أمريكية لاتينية. 

2.

استجاب [15] الرئيس المنتخب جو بايدن بسرعة للهجوم من خلال وصف مثيري الشغب “بالإرهاب المحلي” وشاع بسرعة رفضه وأعرض قائلًا في أوقات كهذه “هذا ليس ما نحن عليه”.

جو بايدن: مايحدث في الكونجرس لا يمثلنا نحن كأمريكا، هذا ليس نحن ??.

تعبير أمريكا اللاتينية

3.

نظرًا لاضطراب العلاقة [18] بين أمريكا اللاتينية والسياسة الخارجية للولايات المتحدة، لم يشعر العديد منهم بأي شفقة تجاه جيرانهم في الشمال:

“انقلاب في الولايات المتحدة، شغب في الكابيتول هيل، مطالبة بعزل الرئيس، متآمرون مجانين ينسبون لأنفسهم صفة التسلل، يوم أسود للديمقراطية”.
تعبير أمريكا اللاتينية:

4.

شارك عالم السياسة جون بولجا هيموفيتش بيانات عن سلطات تعرضت لانقلابات داخلية ومن ضمنها الآن الولايات المتحدة:

بياناتي المحدثة عن محاولات الانقلاب الداخلي.

5.

غرد الفنان والمصور الصحفي الهايتي فورتون إدريس للولايات المتحدة مشيرًا إلى الرمز الأمريكي الكلاسيكي-النسر- ومبدأ روحي ذو أصول آسيوية.

يجب أن يعرف الطائر ذو المنقار الحديدي أن الكارما موجودة.

6.

شاركت الناشطة النسوية السلفادورية فيرجينيا ببعض من لذة الشماتة:

إن فائدة تدخل الأجانب السياسي لقرنين هو ما يجعلنا نموت من الضحك الآن يا صديقاتي

7.

كما تمت مشاركة من أمريكا الوسطى على تويتر مع نكتة قديمة:

?Why haven’t there been attempted coups in Washington DC”

“.Because there’s no U.S. Embassy there

They'll have to rethink this old joke.— aléxandros! (@bodega_gyro_ao) January 6, 2021 [23]

“لماذا لم يكن هناك انقلابات ذاتية بواشنطن العاصمة؟
لأنه لا يوجد سفارة هناك”
عليهم إعادة التفكير بهذه النكتة القديمة.

8.

لعب البعض على فكرة أن هناك بعض الدول- كفنزويلا التي شهدت انقلابًا داخليًا [24]أثناء انتخابات البلاد في مارس/آذار 2017 – التي قلت حساسيتها تجاه هذا النوع من الأحداث:

أمريكا: كيف تكوني غير منزعجة أثناء مشاهدة أخبار اليوم؟

9.

أنذرت الدكتورة الجامعية البرازيلية لولا أرونوفيتش عن الشخصية الوحيدة التي قد تتابع هذه الأحداث عن كثب ولأسباب خاطئة — وهو الرئيس البرازيلي بولسونارو:

إن الولايات المتحدة خبيرة بالانقلابات عندما تكون ببلاد أخرى لكن عندما يحاول برتقالة مدللة ومتعصبون الآريون أن يفعلوا ذلك ببلدهم، هذا ليس جميلًا على الإطلاق. معلومة: بولسونارو يدون الملاحظات عن كل شيء لسنة 2022.

10.

استهدف الكاتب ليفاي كايك فريرا سياسات الولايات المتحدة الخارجية وتدخلاتها لتحرر البلاد من الأنظمة غير الديمقراطية:

إذا شاهدت الولايات المتحدة، ما تفعله الولايات المتحدة بالولايات المتحدة، لاحتلت الولايات المتحدة الولايات المتحدة لتحرر الولايات المتحدة من استبداد الولايات المتحدة.