أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

اعتقال صحفي في بيلاروسيا بعد إيقاف رحلة طيران “رايان اير”

pratasevich

رامان براتاسيفيتش، المدير السابق NEXTA-Live، ورئيس التحرير الحالي Belarus Golovnogo Mozga. لقطة من فيديو يورونيوز على يوتيوب.

أجبرت طائرة مدنية متجهة من أثينا إلى فيلنيوس على القيام بهبوط غير مخطط له في مينسك، بيلاروسيا في 23 أيار/مايو بعد تهديد كاذب بوجود قنبلة على متنها. بعد الهبوط، اعتقلت سلطات بيلاروسيا رامان براتاسيفيتش، وهو صحفي مستقل مطلوب من حكومة لوكاشينكا بتهمة التطرف.

براتاسيفيتش هو المدير السابق لقناة تليجرام NEXTA-Live، والتي كانت تغطي المظاهرات المناهضة للحكومة في بيلاروسيا. أصبح مؤخرًا رئيس تحرير Belarus Golovnogo Mozga (دماغ بيلاروسيا)، وهي منفذ إعلامي آخر مستقل على تيلجرام.

اعُتقل رئيس التحرير رامان براتاسيفيتش في مطار مينسك. هبطت طائرة رايان اير المتجهة من أثينا إلى فيلنيوس في مطار مينسك الوطني. أرسلت الطائرة إشارة استغاثة وغيرت مسارها بشكل غير متوقع.

وفقًا لما ذكرته حملة بيلاروسيا الإعلامية المتضامنة على تويتر، كانت رحلة الطائرة FR4978 قريبة من حدود الليتوانية عندما انحرفت لتهبط في مينسك. أرسلت بيلاروسيا طائرة مقاتلة من طراز ميج 29 لاعتراض الطائرة المدنية وإجبارها على الهبوط المحلي. على الأرض، قام كلًا من قوات الحدود وقوات إنفاذ الحدود بتفتيش أمتعة الركاب وبطاقتهم الشخصية وبعد ذلك اعتقلوا براتاسيفيتش.

بينما على متن الطائرة، ورد بأن الصحفي أرسل رسالة إلى أصدقائه تشير بأنه ملاحق من قبل أمن الدولة البيلاروسي. مكان وجوده حاليًا غير معلوم، بالرغم أنه بحسب يورونيوز، أكدت الشرطة اعتقاله.

4- قبل رحلة الطيران كتب رامان براتاسيفيتش لصديقه بإبداء أحدهم اهتمامًا مريبًا به عند مكتب التسجيل في مطار أثينا.
5- يحتمل قيام رجل يتحدث الروسية بمحاولة تصوير جواز سفر براتاسيفيتش، ثم غادر الصف بشكل مفاجئ.

في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، أعلنت سلطات بيلاروسيا بأن براتاسيفيتش، بالإضافة إلى ستسيابان بوتسيلا وهو مدير آخر NEXTA-Live، تم التحقيق معهم بتهمة تنظيم اضرابات عامة، والإخلال بالنظام العام، والتحريض على الكراهية الاجتماعية. صنفت القوات البيلاروسية كلًا من قناتي NEXTA-Live و Belarus Golovnogo Mozga بأنهما قناتان متطرفتان. مؤسس القناة إيهار لوسيك مازال في السجن منذ حزيران/يونيو 2020 وأنهى مؤخرًا أضرابه عن الطعام الذي استمر لستة أسابيع.

انتقل كلًا من براتاسيفيتش وبوتسيلا سابقًا خوفًا من الملاحقة القضائية بعد اعتقال نشطاء آخرين.

بناءً على التهم الموجهة ضد براتاسيفيتش، من الممكن أن يواجه فترة سجن طويلة، وعواقب أكثر خطورة.

20- يواجه براتاسيفيتش التهم التالية في بيلاروسيا:
المادة رقم 130 ص. 3 من قانون العقوبات – التحريض على الكراهية الاجتماعية على أساس الانتماء المهني،
المادة رقم 293 – تنظيم أعمال شغب جماعية،
المادة رقم 342 – تنظيم أنشطة جماعية تخل بالنظام العام.

أدان الحادث واحتجاز براتاسيفيتش كلًا من مرشحة الرئاسة السابقة والمعارضة سفياتلانا تسيهانوسكايا والرئيس الليتواني جيتاناس نوسودا، بالإضافة إلى زعماء آخرين في الاتحاد الأوروبي.

أجبر نظام الحكم طائرة رايان اير على الهبوط في مينسك لاعتقال الصحافي والناشط رامان براتاسيفيتش. أنه يواجه حكم بالإعدام في بيلاروسيا. نحن نطالب بالإفراج الفوري عن رامان، وقيام منظمة الطيران الدولي بالتحقيق وتطبيق العقوبات ضد بيلاروسيا.

حدث غير مسبوق، تم إجبار طائرة مدنية متجهة إلى فيلنيوس على الهبوط في مينسك. كان الناشط السياسي البيلاروسي ومؤسس NEXTA_EN على متن الطائرة، وتم اعتقاله. نظام حكم بيلاروسيا خلف هذا العمل البغيض. أطالب بتحرير رامان براتاسيفيتش بشكل عاجل.

بالرغم من أن إجبار طائرة مدنية على الهبوط من قبل بيلاروسيا هو عمل غير مسبوق، يُعتبر اعتقال براتاسيفيتش الحلقة الأخيرة في سلسلة القمع المستمرة ضد الأعلام البيلاروسي الحر. وفقًا لرابطة الصحافيين البيلاروسية، هناك 29 مراسل خلف القضبان حاليًا.

في 21 مايو/أيار، داهمت قوات إنفاذ القانون البيلاروسية أستوديوهات مينسك المستخدمة من قبل Belsat وهي محطة تليفزيون بولندية والتي انتجت تحقيقات بالغة الأهمية عن لوكاشينكا ووسطه الاجتماعي. تم اعتقال ستة من موظفين Belsat. أوائل هذا العام، وحكم على اثنين من صحافي Belsat داريا تشولتسوفا وكاتسيارينا أندرييفا بالسجن لمدة عامين لتغطيتهم المباشرة من مينسك لمظاهرة احتجاج.

يحدث الآن في بيلاروسيا. اقتحمت قوات الأمن أستوديوهات Belsat حيث كان يسجل برنامج، وتم اعتقال الناس.

في بداية هذا الأسبوع، أطلقت السلطات الروسية تحقيقًا لأكبر منفذ أعلامي مستقل في البلد على الإنترنت Tut.by كجزء من التحقيق في اشتباه تهرب ضريبي. اعتقل عدد من صحافي Tut.by، وقامت الشرطة بتفتيش منازل العديد من محرريها. وتم حجب موقع Tut.by الالكتروني.

تحمل الثورة البيلاروسية دائمًا صورة المرأة – ويستهدف المجلس العسكري النساء أكثر من غيرهن. من ضمن اعتقال 11 موظف https://t.co/Kd5AnBgylu – كانتا كلًا من فولها لويكا وألينا تالكاشوفا شجاعتين، وصادقتين، وصحافيتين قويتين التفكير. يجب تحريرهما #fightlikeagirl  https://t.co/CF2hKWc9fz

أدانت لجنة تنظيم حرية الصحافة لحماية الصحفيين الضغط على وسائل الإعلام، كما صرحت منظمة العفو الدولية على حجب الموقع الالكتروني Tut.by والذي يقرأه أكثر من 40% من البيلاروسيون من مستخدمي الإنترنت، بأنه اعتداء شامل وعنيف على حق حرية التعبير وحرية الإعلام في بيلاروسيا.

أطلقت غرفة أخبار Tut.by موقع الكتروني مستقل، https://freejournalists.info/، لإبقاء القراء مطلعين على القضية ضد Tut.by.

تعرف على المزيد عن الاضطرابات في بيلاروسيا بالضغط هنا

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع