أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

العثور على الآلاف من طيور النحام (الفلامينجو) ميتة في وسط الأناضول

طائر نحام ميت في بحيرة طوز. لقطة مأخوذة من فيديو تابع لصحيفة الإندبندت، “تم تصوير موت جماعي لطيور النحام في بحيرة تركيا الجافة بواسطة طائرة”.

بحيرة طوز (بحيرة الملح)، هي بحيرة حوض مغلقة في مقاطعة قونية في وسط الأناضول، وهي ثاني أكبر بحيرة في تركيا. تضم البحيرة العديد من الأنواع المستوطنة التي تتراوح بين الطيور والبق والثديات وأنواع النباتات. في عام 2000 تم إعلان البحيرة كمنطقة محمية ذات تنوع بيولوجي. كما أنها موطن مؤقت للعديد من الطيور المهاجرة، بما في ذلك طيور النحام. البحيرة مناسبة للحماية والتغذية وتسمح أيضاً لطيور النحام برعاية صغارها دون تهديد من الحيوانات المفترسة. تعد كذلك البحيرات الصغيرة المجاورة مصدراً للغذاء والتغذية لهذه الطيور.

لهذا السبب، تهاجر الآلاف من طيور النحام إلى جنوب بحيرة طوز في شهر مارس/آذار من كل عام، مما جعل هذه البحيرة تلقب “جنة طيور النحام”. وفقاً لوزارة البيئة والتحضر، ولِد حوالي 12،746 طائر نحام هنا في عام 2018، وبحلول عام 2019 وصل هذا العدد إلى 20381 طائر. كل عام، يولد هنا ما لا يقل عن 10 آلاف طائر نحام، لكن موسم الهجرة هذا العام واجه واقعة غير متوقعة حيث تم العثور على حوالي 5 آلاف جثة لصغار طيور النحام.

نسب البعض سبب هذه الوفيات إلى الجفاف الذي أصاب وسط الأناضول، وهي منطقة جافة بشكل خاص تعرضت لضغط زائد بسبب الاحتباس الحراري. هذا العام، انحسرت مياه بحيرة طوز بنحو 10 كيلومترات، وبالتالي لم تتمكن بعض طيور النحام حديثة الولادة من الوصول إلى الماء وماتت بسبب سوء التغذية. قال محمد أمين أوزتورك، مصور الحياة البرية في قناة TRT:

This province resembled a paradise for birds. When I came this year, I saw hell instead. Hundreds, if not thousands of flamingos were dead, and the bird population drastically decreased. When I came to this area before, it was a wetland, but now, it is dusty. Almost 10 kilometers of water has receded. This is a great alarm.

تعد هذه المقاطعة بمثابة جنة للطيور. عندما أتيت هذا العام، رأيت جحيمًا على العكس تمامًا. رأيت المئات، إن لم يكن الآلاف من طيور النحام قد لقوا حتفهم، كما انخفض عددهم بشكل كبير. عندما جئت إلى هذه المنطقة من قبل، كانت أرضًا رطبة، لكنها الآن مغبرة. لقد انحسر ما يقرب من 10 كيلومترات من المياه. هذا إنذار عظيم.

كما أشار آخرون إلى الممارسات الزراعية في البلاد كسبب لتلك المأساة، فالسدود الموضوعة على القنوات المجاورة تحول المياه بعيدًا عن البحيرة، وغالبًا ما تتعرض مصادر المياه الجوفية للاستغلال المفرط. وفي حديثه إلى ديميرورين هابر أجانسي، قال فهري تونج، نائب رئيس جمعية مصوري أكساراي:

It is said that there is no water left in the water canals in the area, but that is not the case. Rather, they are blocked by erected sets, and through them, waters are redirected to the crop fields. Thus, no water reaches Lake Tuz, and the animals don’t have access to food or water. I am calling on authorities: we should be sensitive to this topic.

يقال إنه لم يعد هناك مياه في قنوات المياه في المنطقة، لكن ليس هذا هو الحال. في الواقع، يتم حظرها بواسطة مجموعات منصوبة، ومن خلالها يتم إعادة توجيه المياه إلى حقول المحاصيل. وبالتالي، لا تصل المياه إلى بحيرة طوز، ولا تستطيع الحيوانات الوصول إلى الطعام أو الماء. أنا أدعو السلطات: يجب أن نكون حساسين تجاه هذا الموضوع.

وصف تونج موت الطيور بأنه مجزرة، ليس فقط لطيور النحام، بل للأنواع الأخرى أيضًا.

في مقابلة مع صحيفة حريت ديلي نيوز، اتفق رئيس جمعية الطبيعة التركية ديكل كيليش على أن اللوم يقع على “سياسات الزراعة والري الخاطئة” وليس على الجفاف.

ليس لأن القنوات التي تغذي البحيرة قد جفت. إن ذلك من قلب الحدث. توجد مياه في القنوات. مجرد أن هذه المياه يتم حظرها من الوصول إلى البحيرة. يمكنكم مشاهدة ذلك في الفيديو. كل هذه اللقطات أرسلها لنا صديقنا فهري تونش.

ومن جانبه نفى وزير الزراعة والغابات بكير باكديميرلي أي صلة للسدود في المنطقة. في حديثه في حفل أقيم في اسطنبول، قال الوزير:

According to the analysis conducted by the veterinary school of Selcuk University (Konya), there is no sign of poisoning. With less water and increased concentration ratio in the water, we observe deaths of flamingos which are unable to fly. I want to stress that there is no direct or indirect connection between this incident and the wells in the area or the agricultural irrigation.

وفقاً للتحليل الذي أجرته المدرسة البيطرية بجامعة سلجوق (قونية)، لا توجد علامة على التسمم. مع كمية مياه أقل وزيادة في نسبة التركيز في المياه، نلاحظ موت طيور النحام غير القادرة على الطيران. أريد أن أؤكد أنه لا علاقة مباشرة أو غير مباشرة بين هذا الحادث والآبار أو الري الزراعي في المنطقة.

كما نشرت محافظة قونية بيانًا على موقعها على الإنترنت، يفيد بأن المحافظ قد أنشأ لجنة للتحقيق في الموت الجماعي لطيور النحام، ووعد بإيجاد حلول.

قبل وبعد.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع