أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

المكتبة الأوكرانية تغيّر ثوبها لتواكب العصر الجديد

موظفو المكتبة يقفون أمام مكتبة بوريس لافرينيوف الإقليمية للشباب. حقوق الصورة Rubryka وTOL.

في أوكرانيا توجد مكتبة عامة في كل مدينة وقرية وحيّ تقريبًا، هنالك حوالي 15 ألف مكتبة في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 42 مليون نسمة. على الرغم من قرب المكتبة، إلا أن معظم الناس بالكاد يلاحظونها، خصوصًا وأن الوصول إلى نطاق شاسع من الموارد على الإنترنت ينمو باستمرار. إلا أن هناك مكتبة في مدينة خيرسون الساحلية الواقعة في جنوب أوكرانيا خالفت هذا التوجه السائد وحازت على جائزة.

تمكنت مكتبة بوريس لافرينيوف الإقليمية للشباب من تحقيق هدفين رئيسيين في آن واحد: تلبية الاحتياجات المحددة للمجتمع المحلي من خلال أن تصبح “محطة” عامة متعددة الوظائف، وفي الوقت ذاته أيضًا إعادة تعريف خيرسون، البالغ عدد سكانها 290 ألف نسمة، على الخريطة الثقافية لأوكرانيا.

من بدايات متواضعة، أصبحت المكتبة مركزًا شبابيًا يعمل بكامل طاقته، مع الاحتفاظ لجذبها لكبار السن، حيث يعمل بها حاليًا فريق أساسي مكون من 26 أمين مكتبة. يمكن للزوار المشاركة في النوادي الإبداعية، ومقابلة الكتّاب المشهورين، والحصول على الدعم النفسي والقانوني. تتعاون المكتبة مع المدارس، وذلك بتقديم أنشطة ترفيهية وتعليمية لتلاميذها وتشجيعهم على القراءة، وكذلك مع الجامعات، حيث تقوم بأنشطة مشتركة للطلاب. تتّوج مكتبة المدينة الصغيرة لافرينيوفكا على هذه الأنشطة غير العادية واسعة المدى، وأيضًا على الفعاليات الثقافية الإقليمية التي تنظمها، وذلك بتضمينها في مهرجان الكتاب الطموح.

المكتبة كساحة عامة

تضم معظم المكتبات في أوكرانيا كتبًا فقط، وحتى أن بعضها لم يتم تحديث مجموعاتها كما يجب منذ سنوات. إنهم لا يتمتعون بشعبية خاصة بين عامة الناس. للوهلة الأولى، يبدو أن مكتبة لافرينيوف – أو لافرينيوفكا، كما يسميها الموظفون والزائرون المحليون بمودة – تندرج ضمن هذه الفئة. تأسست في عام 1980، وتقع في مبنى من طابق واحد في منطقة سكنية هادئة وبعيدة إلى حد ما في خيرسون بين المباني السكنية المكونة من تسعة طوابق وأشجار الحور الطويلة. عند المدخل، يتم الترحيب بالزوار من خلال لوحة جدارية لفان غوغ لوحة ليلة النجوم. الجدران مغطاة برسومات لفنانيي خيرسون، ومن ثم فهي تشبه حكاية خرافية سلافية كلاسيكية: اذهب يمينًا – ابحث عن هذه (الكتب)، اذهب يسارًا – ابحث عن هذا (التصنيف الرئيسي).

تجلس مديرة المكتبة، فيكتوريا لوبزوفا، في مكتب أنيق ومريح به نباتات منزلية وأريكة صغيرة للزوار. صور الأحياء المحيطة بالمنطقة معلقة على الجدران، وليس من المستغرب أن هناك كتب في كل مكان. وتقول إن التحول من مجرد مستودع كتب جاء بشكل طبيعي وتدريجي. ابتداءً من عام 2006، قرر الموظفون التركيز على العمل مع الشباب وتوصلوا إلى فكرة دمج مركز الشباب في الأنشطة المعتادة للمكتبة.

أوتي ذلك ثماره. ففي عام 2017، فازت لافرينيوفكا بالجائزة الثالثة عن أنشطتها مع الشباب في مسابقة “مكتبة العام” لرابطة المكتبات الأوكرانية. تشير برابوكا، وهي بوابة إلكترونية بالكامل لتعزيز القراءة للشباب، إلى أن لافرينيوفكا تخدم سنويًا أكثر من 12 ألف قارئ – وهو رقم لا بأس به تمامًا عندما يأخذ المرء في الاعتبار أن مكتبة الأطفال الوطنية في العاصمة كييف، تصل إلى حوالي 20 ألف شخص كل عام.

ما الذي تتطلبه المكتبة لتصبح مركزًا للشباب؟ كان تنظيم مثل هذه المجموعة الواسعة من الأنشطة يمثل تحديًا، خاصة وأن البرنامج قد تم توسيعه دون مزيد من التمويل من الدولة. ويشمل ذلك نوادي للأطفال في مجالات مثل الفنون والحرف اليدوية. قالت نائبة مدير المكتبة تاتيانا إهناتوفا إن لافرينيوفكا تمسكت بهيكلها الحالي، حيث قرر كل قسم بدء أنشطة جديدة بناءً على خبراته، واهتماماته، ورغباته في العمل في مجالات معينة. هذه هي الطريقة التي أصبحت بها النوادي، ومبادرات التاريخ المحلي، والمشاركة في المهرجانات واقعًا من ضمن أشياء أخرى. كم كان التواصل المستمر بين موظفي لافرينيوفكا أمرًا أساسيًا.

تقول إهناتوفا: “حتى أثناء الحجر الصحي في ظل الوباء، التقينا عدة مرات في الأسبوع على زووم”.

يُنتظر الكثير من حماس أمناء المكتبة واستعدادهم لتعلم أشياء جديدة وأن يكونوا سبّاقين. إن البحث عن متطوعين، والابتكار، وإتقان مهارات جديدة (مثل إنشاء محتوى لموقعهم على الويب ووسائل التواصل الاجتماعي)، والقيام بكل ذلك دون تمويل إضافي، ليس بالأمر السهل. تقول إهناتوفا إن ما يحافظ على استمرارهم جميعًا هو الاهتمام الشخصي وردود الفعل الإيجابية من الزوار.

مع ذلك، أوضحت إهناتوفا وآخرون أنه لا يمكن فعل الكثير من الأشياء في جانب مركز الشباب دون عمل المتطوعين. معظمهم من الشباب المتحمسين. تقول إهناتوفا، “خاصة الطلاب، لذلك يكتسبون الخبرة والممارسة”.

على الرغم من تدني الأجور، لا تزال أولها، التي تعمل مع الأطفال في المكتبة، متفائلة: “نحن نحبها. وهناك الكثير من الفضول والإقبال. نرى كم يحبها الأطفال؛ عيونهم مشرقة. إنه محفز للغاية “.

أضافت لافرينيوفكا البرامج كذلك، قالت أمينة المكتبة إيرينا تاراديمنكو إن موظفي المكتبة يعتمدون على خبرات الآخرين. قاموا بدعوة محامين وعلماء نفس من وزارة العدل في منطقة خيرسون ممن يعملون مع الشباب؛ ومؤسسة الجيل الجديد غير الربحية التي تركز على الشباب؛ ومكتب الخدمات النفسية بجامعة ولاية خيرسون، والذي يقدم المشورة لطلاب الجامعة، والمؤسسة الحكومية مركز إبداع الأطفال والشباب. كما ساهم أيضًا طلاب الجامعات تحت إشراف محترفين وذلك على مر السنين.

جمهور متنوع

تمكنت المكتبة من تنويع عروضها بما يكفي للعثور على جماهير بين الطلاب الأصغر سنًا وكذلك بين طلاب الجامعات من جميع أنحاء مدينة خيرسون ليس فقط المدارس القريبة، التقليد الوحيد لمعظم المكتبات.

تقول حنا هينادييفنا، معلمة مدرسة ابتدائية في إحدى المدارس التي تعمل بشكل وثيق مع المكتبة، إن طلابها مسرورون بأنشطة لافرينيوفكا. “إما أن نزور المكتبة أو يقومون بزيارتنا مرتين في الشهر. نقوم بالأعمال اليدوية معًا: نزرع الأشجار والزهور، ونتعلم شيئًا جديدًا عن هذا [النشاط]. يسأل الأطفال غالبًا متى سنزور المكتبة ثانية “. تعمل حنا هينادييفنا أيضًا مع الطلاب ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة، مثل الاضطرابات الحركية، وتعتقد أن هذا الاهتمام والنشاط لا يقدر بثمن بالنسبة لهم.

تتعاون المكتبة بشكل وثيق مع المؤسسات التعليمية في المنطقة بأكملها، مثل الأكاديمية البحرية، وكلية الاقتصاد والقانون، وجامعات خيرسون، التي يذهب الحاضرون فيها إلى المكتبة من أجل المحاضرات والأحداث، كالمناقشات القانونية للطلاب.

تتذكر إهناتوفا “في بداية الحجر الصحي، اتصلوا من الأكاديمية البحرية وسألوا عما إذا كنا قد أعددنا أي شيء آخر لهم عن بُعد. فيما يبدو أن المتدربين كانوا يشعرون بالملل بدوننا “.

أجرت لافرينيوفكا دورات تدريبية حول منع النزاعات والتغلب عليها في الأسر والمدارس. قالت كاترينا هريوريفنا، وهي معلمة في مدرسة ثانوية في خيرسون، إن عقد ورش العمل هذه بانتظام ساعد في تقليل التنمر في الفصل الدراسي.

تقول نينا سوروكينا، رئيسة منظمة الأسرة المتحدة غير الحكومية، إن الأمهات والأطفال غالبًا ما يزورون لافرينيوفكا من أجل النوادي والاحتفالات المتعلقة بالعطلات.

It is very helpful for parents. They relax and communicate, and the children meanwhile have fun. This is a place not only for children, but also for parents. A real community is being created there.

هي مفيدة جدًا للوالدين. إنهم يسترخون ويتواصلون، ويستمتع الأطفال في الوقت ذاته. هذا مكان ليس فقط للأطفال، ولكن أيضًا للآباء. يتم إنشاء مجتمع حقيقي هناك.

حتى في ظل ظروف الوباء والحجر الصحي، لم يسمح موظفو المكتبة للمجموعات الإبداعية بالركود. على سبيل المثال، ظهرت بانتظام دروس عبر الإنترنت وإرشادات حول صناعة الحرف اليدوية للزوار الصغار على موقع لافرينيوفكا الإلكتروني على الإنترنت.

تحتوي المكتبة أيضًا على مكتب الجولات السياحية الخاص بها وتوفر جولات في المدينة – وهو نشاط غير عادي، إن لم يكن فريدًا، لمكتبة أوكرانية. لاريسا بايفا، أمينة مكتبة ومحبة للتاريخ المحلي، تُجري الجولات مرة أو مرتين في الشهر بتكلفة زهيدة تبلغ 50 هريفنيا للفرد (حوالي 1.80 دولار). قبل الوباء، تمكنت الجولات من جذب مجموعات تصل إلى 10 أشخاص. حتى المارة العاديين سيهتمون ويطلبون جولة لهم ولضيوفهم من مدن أخرى. قالت نائبة المدير إهناتوفا ضاحكة: “ثم نقوم بجولات لهم أيضًا”.

تيتيانا، وهي امرأة محلية من خيرسون لم ترغب في ذكر اسمها بالكامل، اندفعت بحماسة تجاه التجربة، واصفة إياها بأنها “رحلة شيقة وغنية بالمعلومات عن واحد من أطول وأقدم الشوارع وأكثرها جاذبية في مدينتنا.” وافقت إيرينا، مشاركة آخري في الجولة قائلة “هذه الرحلة رائعة وغنية بالمعلومات ومثيرة للاهتمام إلى ماضي مدينتنا. والمرشدة لاريسا بايفا، لا مثيل لها! كان الأطفال سعداء! “.

فلاد سامويلنكو، مسؤول في وزارة البنية التحتية، هو أيضًا رئيس منظمة غير حكومية مقرها كييف تسمى أوربن كريو والتي تعمل على تعزيز التنمية الحضرية الصحية والشمولية. وهو يرحب بالنطاق الواسع لنشاط المكتبة.

يقول: “لا ينبغي أن يُنظر إلى المكتبات على أنها أماكن لاستعارة الكتب أو قراءتها فقط”. “اليوم هي أماكن عامة. المراكز الحديثة من هذا النوع هي أماكن يمكن للأشخاص من مختلف الأعمار – بشكل أساسي تلاميذ المدارس والطلاب والخريجين – الالتقاء والتدريب والعمل”.

ترحال الكتب

تبذل لافرينيوفكا الكثير من الجهد في إدارة مهرجانات الكتب – وهو نشاط نادر للمكتبات في البلاد، متيقنة بأن القراءة هي ما تشكل جيلًا شابًا نشطًا ومفكرًا. بدعم من السلطات المحلية كل عام يُقام مهرجان “اكتشف كتابك” في مدينة أو قرية مختلفة في منطقة خيرسون، وأصبح “كتاب نيكولاس” مهرجانًا شتويًا سنويًا في مدينة خيرسون في عطلة نهاية الأسبوع الأقرب إلى يوم الراهب نيكولاس.

كما حظي مشروع لافرينيوفكا الفردي بأكبر قدر من الاهتمام: جولة ترحال الكتب الأدبية. على مدار خمسة أشهر في عام 2019، جلبت المكتبة الكتّاب الأوكرانيين المعاصرين إلى خيرسون، وعقدت اجتماعات وعروضًا تقديمية معهم في المدينة، بالإضافة إلى اصطحابهم إلى مدن وقرى المنطقة. سمح ذلك للأطفال من المناطق النائية بالمشاركة في حدث ثقافي خاص.

إجمالاً، عُقد 29 لقاءً مع 17 كاتبًا في 10 أجزاء من منطقة خيرسون حيث اكتظت قاعات التجمع بأطفال المدارس. واجهت المحاولات السابقة لجلب الكتّاب المشهورين إلى جميع أنحاء المنطقة نقصًا في التمويل، لكن هذه المرة حصلت المكتبة على منحة قدرها 29315 هريفنيا (10.750 دولارًا أمريكيًا) من المؤسسة الثقافية الأوكرانية، وهي مؤسسة حكومية تروج للثقافة والفنون.

تعتقد إيرينا كرافيتس وهي مديرة المكتبة في فيليكا أولكساندريفكا، إحدى القرى المشاركة في جولة ترحال الكتب. أن هذه المبادرة لا تقدر بثمن بالنسبة لمناطق واقعة عادة على هامش أي حياة ثقافية. تقول في هذه المنطقة الريفية،

We are not so spoiled by cultural entertainment: no exhibitions, no museums, no concerts. And it is very good when people here get the opportunity to communicate live with writers. Of course, there are always those who sit in the back rows and giggle, but so many students had that sparkle in their eyes! For them, those meetings were a breath of fresh air. It would be for the best if this project continues.

الترفيه الثقافي لا يفسدنا: لا معارض ولا متاحف ولا حفلات موسيقية. ومن الجيد جدًا أن تُتاح للناس هنا فرصة للتواصل المباشر مع الكتّاب. بالطبع، هناك دائمًا أولئك الأشخاص الذين يجلسون في الصفوف الخلفية مقهقهين، لكن هناك أيضًا الكثير من الطلاب الذين تلمع عيونهم! بالنسبة لهم، كانت تلك الاجتماعات بمثابة نسمة من الهواء النقي. سيكون من الأفضل إذا استمر هذا المشروع.

دعا أمناء المكتبات الكتّاب من جميع أنحاء أوكرانيا عبر فيسبوك، حيث ينشط الكثيرون ويهتمون بالترويج لهم خارج مدنهم الأصلية. تم الترويج لترحال الكتب على فيسبوك (حظيت المكتبة بـ 1000 متابع جديد)، وتم بث الأحداث مباشرة على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث انضم ما يزيد مجموعه عن 17 ألف مشاهد. كما أثارت المكتبة اهتمام وسائل الإعلام المحلية بالأحداث.

يقول أمين المكتبة تاراديمنكو: “بصراحة، لم أكن أعتقد أن وسائل الإعلام ستدعم مشروعنا كثيرًا”. “تعرفنا جميعًا على الصحفيين؛ بفضل ترحال الكتب” ونجري الآن مقابلات بانتظام في أحداث ثقافية أخرى.

وتضيف أن العديد من الحاضرين قالوا إنهم تعرفوا على ترحال الكتب من شبكات التواصل الاجتماعي أو من الأخبار على التلفاز أو الراديو.

لم تكن الخدمات اللوجستية لمثل هذا الحدث سهلة، من تنظيم ترتيبات السفر للكتّاب في جميع أنحاء المنطقة إلى إيجاد بديل للمؤلفين الذين أُصيبوا بالمرض قبل أسبوع من ظهورهم. كان على أمناء المكتبة تعلم مهارات جديدة على وجه السرعة، وأصبحت مهارة إدارة الأزمات جزءًا من روتينهم.

يقوم الكتّاب المشاركون في أحداث المكتبة بالترويج لافرينيوفكا وخيرسون كمركز ثقافي على شبكاتهم الاجتماعية، مما يغير رؤية المنطقة بأكملها في هذه المسيرة. شاركت يارينا كاتوروز، كاتبة من لفيف، في “كتاب نيكولاس” في عام 2017 ومنذ ذلك الحين عادت مرتين إلى خيرسون، مفتونة بالطاقة التي تُنشئها لافرينيوفكا.

تقول: “المكتبة لديها بالفعل جمهور مخلص جدًا”.

But we met some for the first time, which indicates good promotion. I have traveled to many cities in Ukraine and visited many libraries, and my impressions have been varied. So I can say that Lavrenyovka is one of those [places] where you can see that people work hard, creating an increasingly interesting and deeper cultural space in their library.

لكننا التقينا ببعضهم للمرة الأولى، مما يشير إلى وجود ترويج جيد. لقد سافرت إلى العديد من المدن في أوكرانيا وكذلك زرت العديد من المكتبات، لذا تباينت انطباعاتي. لهذا أستطيع أن أقول إن لافرينيوفكا هي واحدة من تلك [الأماكن] حيثما يمكنك أن ترى أن الناس يعملون بجد، مما يخلق باستمرار مساحة ثقافية مثيرة للاهتمام وأكثر تعمقًا.

لا شيء أكيد

تقول هانا بانيوتا، أمينة مكتبة من مدينة بولتافا بوسط أوكرانيا، إن نهج مكتبة لافرينيوف المبتكر والمجموعة المتنوعة من أنشطتها جعلتها معروفة جيدًا حتى خارج منطقة خيرسون. كما تقول أيضًا، “خلق أمناء المكتبة في لافرينيوفكا مساحة مريحة وإيجابية وذلك مع جو ترحيبي في المكان”.

لا تستطيع كل مكتبة تحقيق ذلك لأسباب مختلفة. كما أشارت بانيوتا،  إن مكانة لافرينيوفكا الإقليمية تعني ميزانية أكبر وعدد موظفين يبلغ 40. “لدينا في مكتبتنا، على سبيل المثال، أربعة أمناء مكتبات فقط. إنه فوق قدرتنا على إقامة مهرجان كامل بمفردنا “.

على الرغم من أن أنشطة لافرينيوفكا مثيرة للإعجاب، إلا أن العديد من أنشطة لافرينيوفكا لا تزال هشة؛ اعتمادًا في استمرارها على شغف شخص واحد أو منحة واحدة – حتى ولو برنامج ناجح مثل ترحال الكتب أيضًا. تغطي الحكومات المحلية في أوكرانيا، تمويل وصيانة المكتبات، وحتى في المراكز الإقليمية عادة ما تكون هذه المخصصات ضئيلة، فقط حوالي 0.4 في المائة من الميزانية المحلية النموذجية.

يُترجم هذا إلى رواتب صغيرة لأمناء المكتبات، من بين أدنى المعدلات في قطاع الدولة، وفي حقيقة الأمر أن المكتبات نادرًا ما تستطيع استخدام تمويلها في أي شيء يتجاوز الأساسيات. ولكسب القليل من الدخل الإضافي، قد تُفرض المكتبات رسومًا على الأشخاص مقابل استخدام الحاسوب أو الوصول إلى الإنترنت أو خدمات النسخ. وفي حالة لافرينيوفكا، تجني المكتبة الأموال من خلال الجولات المصحوبة بمرشدين والبرامج الصيفية للأطفال، فضلاً عن خدمات الطباعة والنسخ. عدا ذلك فكل شيء آخر بالمجان.

لا تزال المكتبة أيضًا تعتمد بشكل كبير على المتطوعين، وبينما يشعر الموظفون بالامتنان للمساعدة، فليس كل المهنيين قادرين أو راغبين في العمل مجانًا، حتى لو كانوا يدعمون رسالة لافرينيوفكا بحماس.

يتذبذب عدد الزوار الوافدين حتى مع كل هذا الابتكار. “يذهب الناس إليها لأسبابهم واحتياجاتهم. شخص ما يحتاج إلى كتاب، شخص ما يحتاج إلى العمل على جهاز حاسوب. هذا هو السبب في أننا نحب تنظيم الأحداث للجمهور؛ ” تستكمل إهناتوفا موضحة،” لجذب المزيد من الناس إلينا. “

غيّر الوباء خطط لافرينيوفكا وأجبرها على التعمق في الفرص المتاحة عبر الإنترنت. كان الموظفون بحاجة إلى أن يكونوا أكثر نشاطًا في نشر المحتوى للقراء للاستمتاع به أثناء التباعد الاجتماعي، أو إبقاء النوادي تعمل بشكل افتراضي، أو إنشاء عروض تقديمية لطلاب المدارس والكليات الذين يدرسون عن بُعد. في سبتمبر/أيلول 2020، عقدت المكتبة أيضًا مهرجانها الأول عبر الإنترنت، وهو إصدار العام الماضي من “اكتشف كتابك”. وقد شكّل هذا تحديات جديدة، ويتطلب مهارات جديدة من الموظفين، ولكنه في نفس الوقت فتح فرصًا جديدة. سمح التنسيق عبر الإنترنت بالمشاركة للأشخاص الذين لا يأتون شخصيًا عادة إلى خيرسون، وأن يحظى للجميع بتجربة آمنة للمهرجان من منازلهم.

كما أشار الخبير الحضري فلاد سامويلينكو، من أجل إعادة الناس إليهم، تحتاج المكتبات إلى التكيف مع الأوضاع السائدة وأن تتطور. يحتاجون إلى التغيير؛ للبقاء على قيد الحياة، نظرية التطور التكيف أو الموت كما اتضح أنها تنطبق أيضًا على المكتبات.

إن وجود لافرينيوفكا ليس بمعجزة وأمناء مكتبتها ليسوا أبطالًا خارقين. تلبية احتياجات المجتمع كان هو المبدأ التوجيهي لها. تعتقد نائبة المدير إهناتوفا أن الأمر كله متعلق بالاستماع إلى ما يقوله الناس، وما يقوله الزملاء، وما يُقال في المدارس.

تقول إيناتوفا، عندما تستمع لهم، تأتي الإجابات موضحة ما يجب فعله بعد ذلك من تلقاء نفسها.

مارينا سماهينة صحفية ومترجمة وروائية أوكرانية. وهي محررة أولى في روبريكا، أول موقع إخباري أوكراني مخصص لصحافة الحلول. قامت  ترانسيشنز أونلاين Transitions Online بنشر هذه المقالة الأصلية. وظهرت نسخة من هذا المقال في روبريكا Rubryka. يُعاد طبعها بإذن. 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع