أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

السلطات البيئية في بنغلاديش تواجه انتقادات بسبب تخفيف القيود على صناعة تفكيك السفن

Shipwreck in Chattogram, Bangladesh. Image from Flickr by Stéphane M. Grueso. CC BY-SA 2.0

هياكل السفن الضخمة تلوث البيئة: حطام سفينة شوهد في تشاتوغرام، بنغلاديش. تصوير ستيفان كروسو. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

ما الذي يحدث عندما تنتهي صلاحية السفينة؟ يتم إرسالها إلى مقابر خطرة في أماكن مثل الهند، وبنغلاديش، والصين، وباكستان لتفكيكها وبيعها كخردة. إلا أنها عملية تتطلب عمالة كثيفة، وتفتقر إلى تدابير السلامة، مما يجعلها إحدى أخطر الصناعات في العالم.

قامت السلطات البيئية في بنغلاديش مؤخرًا بتخفيض تصنيف صناعة إعادة تدوير السفن من الأحمر إلى البرتقالي، مما يعني أن مفككي السفن لن يطالَبوا بعد الآن بالحصول على تقييم الأثر البيئي الذي يحدد تأثير الصناعة على التربة، والمياه، والهواء، وصحة الإنسان. وقد أثار هذا القرار انتقادات من نشطاء البيئة.

في المركز الأول

في كل عام، تخرج من الخدمة حوالي 700 من إجمالي 45 ألف سفينة عابرة للمحيطات في العالم، ويتم إرسالها إلى أحواض تفكيك السفن. كانت صناعة تفكيك السفن متمركزة بشكل أساسي في البلدان الصناعية لغاية الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي، لكنهم بدأوا في الانتقال إلى دول مثل الهند، وباكستان، وبنغلاديش، للاستفادة من العمالة الرخيصة هناك. في بنغلاديش، تقع معظم أحواض تفكيك السفن البالغ عددها 150، بالقرب من ميناء تشاتوغرام (شيتاغونغ سابقًا) على خليج البنغال. خلقت هذه الصناعة فرص عمل للسكان المحليين الذين يعانون من الفقر، كما أنها توفر معظم احتياجات الدولة من الحديد كمواد خام، وغيرها من المنتجات النهائية.

في السنوات القليلة الماضية، حصلت بنغلاديش على المركز الأول من خلال تفكيك ما يقرب من نصف سفن الخردة في العالم، وظلت في القمة خلال الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2021. سبب النمو هو الطلب المحلي على الفولاذ، والأنظمة البيئية المخففة. بنغلاديش مثل الهند، ليس لديها تقريبًا مناجم للحديد، وتعتمد على الفولاذ لصناعاتها التحويلية المتنامية.

يعمل حوالي 50 ألف شخص في أحواض بناء السفن في تشاتوغرام، وتتراوح أعمار غالبية العمال (أكثر من 40 بالمائة) في هذه الصناعة بين 18 و22 عامًا. يموت عشرات العمال كل عام بسبب حوادث العمل.

 يشهد حوض تفكيك السفن في شيتاغونغ ببنغلاديش، بشكل غير عادي، عددًا كبيرًا من الوفيات والإصابات المتعلقة بالعمل. نظرًا للفقر المدقع، والأوضاع السياسية في مناطق تلال شيتاغونغ، يعمل العديد من أفراد شعب الجوما أيضًا في حوض تفكيك السفن، ويقومون بمثل هذه الوظائف الخطرة.

صناعة خطرة

تشمل أنشطة تفكيك السفن إزالة جميع أنواع الأثاث، والتجهيزات، والتروس، والمحركات، وصولاً إلى قطْع وإعادة تدوير الهياكل الفولاذية للسفينة. إن اليد العاملة في بنغلاديش في الغالب غير متعلمة، وغير مدربة، وتعاني من سوء التغذية، وتقوم بهذه المهام يدويًا دون أي معدات واقية.

موضوع: تفكيك السفن في بنغلاديش. تزيد الشركات الغربية الثرية من أرباحها بينما تنتهك حق الحياة للعمال الفقراء، الذين يتخلصون من المواد السامة الخطرة.

وفقًا لمنصة تفكيك السفن (Shipbreaking Platform) وهي منظمة غير حكومية تركز على مخاطر تفكيك السفن، وتشمل المخاوف بشأن الصناعة في بنغلاديش ظروف العمل الخطرة، والحوادث المميتة، واستغلال الأطفال العاملين، وشدة تلوث التربة والمياه، بالإضافة إلى رمي النفايات الخطرة.

تؤكد العديد من الدراسات، بما في ذلك هذه الدراسة التي أجراها كل من م.أ.تالوكر، و أ. ن. م. فخر الدين، وم.أ. حسين في عام 2015، وجود أنواع مختلفة من المعادن الثقيلة بمعدلات تفوق عدة مرات الحدود الآمنة، في حوض بناء السفن، والأراضي الزراعية المجاورة لها، والمحيط. تدخل هذه المعادن الضارة إلى جسم الإنسان من خلال المحاصيل الزراعية، وتسبب السرطان، وأمراض قاتلة أخرى.

Ship Breaking in Chattogram, Bangladesh. Image via Flickr by Adam Cohn. CC BY-NC-ND 2.0.

تفكيك يدوي لسفينة في تشاتوغرام، بنغلاديش. تصوير آدم كون. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

في حكم تاريخي صدر عام 2009، أمرت المحكمة البنغلادشية العليا وزارة البيئة بإيقاف جميع أحواض تفكيك السفن التي تعمل دون تصريح بيئي، إثر دعوى رفعتها جمعية المحامين البيئيين في بنغلاديش. كما أمرت المحكمة بعدم السماح لمفككي السفن البنغلادشيين باستيراد أي سفينة لتفكيكها ما لم يتم تنظيفها مسبقًا من المواد الخطرة.

 تخفيف القوانين والضغوط على الملاك

هناك العديد من القوانين في بنغلاديش المتعلقة بإعادة تدوير السفن – مثل قواعد تفكيك السفن وإعادة تدويرها (2011)، وقانون إعادة تدوير السفن في بنغلاديش (2018) – والتي تنص على العديد من التدابير والمتطلبات لمواجهة تحديات الصناعة وسلامة السفن، والعمال، والبيئة. غير أنه لم يتم تطبيق معظمها.

في أبريل/نيسان 2016، أصدرت محكمة عليا في بنغلاديش حكم ازدراء المحكمة ضد مسؤولين حكوميين كبار، وضد رئيس جمعية تفكيك السفن البنغلاديشية لعدم تنفيذ أمرها الصادر في مارس/آذار 2009 بشأن تشكيل لجنة للإشراف المحايد على أنشطة تفكيك السفن، وضمان سلامة العمال، وحماية البيئة. وفقًا لتقرير صادر عن بوابة الأخبار عبر الإنترنت Bdnews24.com في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لم يتم تقديم سوى 12 طلبًا لتقييم الأثر البيئي لأكثر من 190 سفينة وصلت في ذلك العام.

وفقًا لقوانين الحفاظ على البيئة لعام 1997، فإن للصناعات المصنفة باللون الأحمر أعلى التزام بالامتثال للإرشادات البيئية، التي تتطلب تقييم الأثر البيئي كشرط أساسي لأنشطة تفكيك السفن. على مر السنين، قام رجال الأعمال في هذه الصناعة بممارسة العديد من الضغوط والنداءات للمطالبة بإلغاء شرط تقييم الأثر البيئي، مع الإشارة إلى التأخير في الحصول على الشهادة التي عادة ما تستغرق شهورًا. يمكن اعتبار تخفيض مرتبة صناعة تفكيك السفن في 10 أكتوبر/تشرين الأول من اللون الأحمر إلى اللون البرتقالي بمثابة استسلام لهذا الطلب.

في صفحة ديلي ستار على فيسبوك، يعلق إم دي روبيل على الأخبار:

পরিবেশের বারোটা বাজিয়ে নিত্য নতুন আইন!! বা খুব সুন্দর!!!

قانون جديد يضر بالبيئة!! رائع جدا!!!

علق مجاهد حق توهين على نفس الموضوع:

দিন দিন অধিদপ্তর গুলো এতো ক্ষমতা হারাচ্ছে কেন? কেন সব প্রকার মালিকদের কাছে অধিদপ্তর গুলো জিম্মি??? টাকাই কি সব নাকি ভিতরে ভিতরে অন্য কোন………………??

لماذا تفقد السلطات سيطرتها يوما بعد يوم؟ لماذا تظل رهينة في أيدي جميع الملاك؟؟؟ هل المال وراء ذلك أم هناك سبب آخر …………؟؟

في 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، قدمت جمعية المحامين البيئيين البنغلادشيين إشعارًا قانونيًا للسلطات المعنية لإلغاء تغيير التصنيف. ولم يتضح بعد كيف سترد السلطات والمحكمة على ذلك.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع