استمرار قضية قص ضفائر شابة جامايكية بلا حلAún no se resuelve supuesto corte de rastas a joven jamaicana

تصوير كوري بيدجود لعلم الراستافارية على موقع فليكر  متاحة برخصة نَسب المُصنَّف – الترخيص بالمثل 2.0 عام (CC BY-SA 2.0)

في 22 يوليو / تموز عام 2021، ادعت الجامايكية نزينجا كينج، طالبة تمريض ذات 19 عامًا، أن شرطيا قصَّ ضفائرها بعد مشادة في مركز شرطة في منطقة ريفية عندما القبض عليها بتهمة “الاخلال بالنظام العام” لعدم استخدام الكمامة. وبعد سبعة أشهر، لم تكتمل التحقيقات في الحادث.

قال راس إيفي تافاري، مدير الوحدة الثقافية المتطورة – مجموعة راستافارية من مدينة كلاريندون – أن المجتمع الراستافاري مشمئز لقص ضفائر نزينجا كينج – ذات التسعة عشر عامًا – عندما أُلقي القبض عليها في مركز شرطة فور باث في 22 يوليو/تموز.

مع تأخر العدالة، دعى العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي لدعم كينج، واستمرت مجموعة من المجتمع المدني في مناصرة بالقضية. أصدرت شبكة أدفوكاتس نتورك – والتي تهتم بالشفافية والحوكمة الجيدة وحقوق الإنسان – بيان صحفي تنقد فيه التأخير في التحقيق، وأوضحت أنه تم انتهاك حقوق كينج كامرأة وكراستافارية أثناء “الحادث المؤلم”.

علاقة جامايكا تاريخيًا متوترة مع مجتمعها الراستافاري. ففي 1963، بعد حادث عنيف في محطة غاز في مونتيغو باي في الساحل الشمالي لجامايكا، قامت قوات الشرطة والجيش بهجوم متعمد مع سبق الترصد على حي كورال جاردنز الراستافاري، ما بين الحادي عشر والثالث عشر من إبريل / نيسان. وبالرغم من غياب الأرقام الدقيقة، من المقدراعتقال ما يصل إلى 150 فرد منهم، مع تعذيب الكثيرين جسديًا، لدرجة قتل بعضهم. وفي كثير من الحالات، كانوا يقصون ضفائرهم – التي تدل على معنى ديني خاص بالنسبة لهم- ويستخدمون هذا الفعل كنوع من السيطرة والإهانة.

بعد أربعة وخمسين عامًا، قدَّم أندرو هولنيس – رئيس الوزراء – اعتذار رسمي عن هذه الهجمات، في محاولة لإصلاح أخطاء الماضي، وقدَّم وعودًا بإعلان ست قطع من الأراضي موقع تراثي محمي، له أهمية تاريخية عند راستافاريين الدولة، مع فتح صندوق قدره 75.000 دولار أمريكي للناجيين من الهجوم.

ومن جهة أخرى، أشارت شبكة أدفوكاتس نتورك إلى أن مثول نزينجا كينج قضائيًا في الثالث من فبراير/ شباط؛ بتهمة انتهاك قانون إدارة مخاطر الكوارث –  بالرغم من استمرار غياب محاسبة المسؤولين عن التعدي على حقوقها – يشير إلى صعوبة تغيير التقاليد والنظم القديمة:

Ms. King is symbolic of the ‘have nots;’ in Jamaica, who continue to be neglected and whose human rights are so often disregarded and abused.

الآنسة كينج رمز للذين “لا يملكون شيئًا” في جامايكا، المستمرين في المعاناة من الإهمال وانتهاك حقوقهم.

وأخيرًا، بالرغم من قيام قوات الشرطة في جامايكا، ولجنة التحقيقات المستقلة، ومكتب الدفاع العام بالتحقيق في الحادث، لم يتم إعلان النتائج على الملأ، حتى مع الانتهاء من تحقيقاتهم الخاصة، أحالت لجنة التحقيقات المستقلة القضية إلى مدير مكتب النائب العام في شهر ديسمبر/كانون الأول لعام 2021.

Foto de la bandera rastafari de Corie Bidgood en Flickr (CC BY-SA 2.0).

En julio de 2021, la jamaicana Nzinga King, estudiante de enfermería de 19 años, sostuvo que tras un altercado, un policía le había cortado los rastas en una estación policial rural cuando la arrestaron por “conducta desordenada”, que incluía no usar mascarilla. Siete meses después, la investigación del incidente sigue incompleta.

JAMAICA: Ras Ivi Tafari, director de Cutting Edge Cultural Inity, grupo rastafari de Clarendon, dice que la comunidad rastafari está disgustada por el presunto corte de rastas de Nzinga King, de 19 años, cuando estaba detenida en la estación de policía de Four Paths en 22 de julio.

Cansados de esperar justicia, varios usuarios de medios sociales han estado presionando para que King tuviera apoyo, y un grupo de la sociedad civil continúa agitando el asunto. Advocates Network, que se dedica a asuntos de transparencia, buena gobernabilidad y derechos humanos, emitió un comunicado de prensa de crítica por la demora en la investigación y señala que los derechos de King se han infringido durante el “traumático incidente” como mujer y como rastafari.

Históricamente, Jamaica ha tenido una relación tensa con su comunidad rastafari. En 1963, tras un violento incidente en una estación de gas en Montego Bay en la costa norte de Jamaica, ha habido un ataque concertado y deliberada en el barrio rastafari de Coral Gardens de la Policía y Ejército del país, ocurrido entre el 11 y el 13 de abril. Aunque nunca se confirmaron números exactos, se estima que hasta 150 miembros de la comunidad fueron detenidos en esos tres días, y muchos fueron maltratado físicamente, y que incluso mataron a algunos. En muchos casos, les cortaron las rastas, que tienen especial significado religioso, así que la práctica se ha usado como medio de dominación.

Cincuenta y cuatro años después, en un intento de reparar errores pasados, el primer ministro Andrew Holness ofreció una disculpa oficial por los ataques, con promesas se declararían sitio de legado protegido a seis lotes de tierra que tienen importancia histórica para los rastafaris del país, y que se abriría un fondo fiduciario de 75 000 para los sobrevivientes del ataque.

Por su parte, Advocates Network señaló que Nzinga King debía comparecer el 3 de febrero judicialmente por el delito de infracción a la ley de gestión del riesgo de catástrofes, aunque persiste la falta de responsabilidad pública por la infracción de sus derechos. El grupo señala que actitudes y sistemas antiguos pueden ser más difíciles de cambiar:

Ms. King is symbolic of the ‘have nots;’ in Jamaica, who continue to be neglected and whose human rights are so often disregarded and abused.

La señorita King es un símbolo de los “que no tienen nada” de Jamaica, que siguen estando desatendidos y cuyos derechos humanos son a menudo ignorados y violados.

Aunque se ha informado que la Fuerza de Policía de Jamaica, la Comisión Independiente de Investigaciones (INDECOM) y la Oficina del Defensor Público (OPD) han llevado a cabo investigaciones sobre el incidente, los resultados no se han publicado, aunque al finalizar sus propias investigaciones, la INDECOM entregó el caso al Director de la Fiscalía en diciembre de 2021.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع