أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

ماذا وراء ادعاء موسكو بضرورة «إبادة النازية» في أوكرانيا؟

لقطة شاشة من قناة بي بي سي على يوتيوب يقول فيها وزير الخارجية الروسي: “سنضمن إبادة النظام النازي في أوكرانيا، لقد عانينا كثيرًا من النازية”.

تقول روسيا إنها تشن غزوها على أوكرانيا باسم “денацификация” أو “إبادة النازية”. لماذا تستخدم موسكو هذا المصطلح بكثرة؟ في الذاكرة الجماعية السوفييتية وما بعد الاتحاد السوفيتي، تعتبر الحرب العالمية الثانية، والتي يطلق عليها باللغة الروسية “Великая Отечественная Война” أو “الحرب الوطنية العظمى”، عنصرًا أساسيًا للهوية.

أدت الحرب، التي بدأت في موسكو في يونيو/حزيران عام 1941، إلى مقتل ما لا يقل عن 26 مليون شخص في أنحاء الاتحاد السوفيتي، أي حوالي 15 بالمائة من سكانه. على الرغم من أن ستالين وقع اتفاقية مع هتلر في عام 1939 لرفض أي عمل عسكري ضد ألمانيا -وفي أثناء ذلك قسم بولندا إلى قسمين- فقد أدرك لاحقًا أنه قد حسبها بشكل خاطئ للغاية، كما فعل قادة أوروبيون آخرون في حادثة تشيكوسلوفاكيا في 1938. في النهاية، انضم الاتحاد السوفيتي بأكمله إلى الحرب التي دمرت ألمانيا النازية واليابان.

إن المستوى الرهيب للدمار الذي ألمّ بالأراضي السوفيتية، لا سيما في بيلاروسيا وأوكرانيا وأيضًا في الأجزاء الأوروبية من روسيا، وملايين الوفيات نتيجة لذلك، هي حقائق تاريخية تطورت إلى أسطورة وطنية للبطولة تدعي أن الاتحاد السوفيتي “أنقذ أوروبا”. في الواقع، بينما دفع الشعب السوفيتي ثمنًا باهظًا، ساهمت الجيوش وجماعات المقاومة -من جميع أنحاء أوروبا وبقية العالم- في هزيمة هتلر.

مع ذلك، تم ترسيخ هذه الأسطورة وتضخيمها من قبل روسيا المستقلة من خلال الخطاب الرسمي، وكذلك عبر وسائل الإعلام -غالبًا على الراديو والتلفزيون- حيث تهيمن البرامج والمسلسلات التلفزيونية والمقابلات مع قدامى المحاربين والأفلام والمدونات الصوتية والأفلام الوثائقية عن البطولة السوفيتية خلال الحرب العالمية الثانية.

يساهم هذا المحتوى إلى حد كبير في تمجيد الحرب والأسلحة، ويعرّف الشر المطلق بأنه نازي فحسب. في تلك الرواية، لا مكان لملايين الوفيات التي تسبب فيها ستالين أو ماو تسي تونغ ضد شعوبهم. في النهاية، يتم تبجيل القتال ضد النازية باعتباره دافعًا قويًا للغاية للمشاعر العميقة التي تعتبر حمل السلاح واجبًا أخلاقيًا من أجل “حماية الوطن”. نتيجة لذلك، يمنح الشعب ثقة تامة لما تقوله الدولة، ولا يوجد استجواب نقدي محتمل لما قد يحفز الطرف الآخر. هذا ما حدث مع الحرب الشيشانية الأولى، التي قادها بوتين أيضًا، من عام 1994 إلى 1996.

تجربة أوكرانيا مع النازية

كونها تقع على خط المواجهة في الحرب النازية السوفيتية، تحملت أوكرانيا، مثل بيلاروسيا، الكثير من عبء الحرب العالمية الثانية، حيث فقدت حوالي 18 مليون شخص، أي ما يعادل 18 في المائة من أولئك الذين يعيشون في أوكرانيا السوفيتية آنذاك. وكما هو الحال مع بقية الاتحاد السوفيتي، حافظت على نفس الأسطورة البطولية من خلال الإنتاجات الإعلامية المشابهة، باللغتين الروسية والأوكرانية، حول الخسائر المدمرة التي حدثت خلال تلك الفترة.

لكن ما يميز أوكرانيا عن روسيا هو أنه على عكس موسكو، بعد سقوط الاتحاد السوفيتي في عام 1991، سمحت كييف بتعدد الخطابات حول ماضيها السوفييتي، معترفةً بالحقائق التاريخية مثل مجاعة هولودومور، فضلًا عن معاداة السامية السوفيتية والأوكرانية، بينما طورت روسيا طائفة جديدة حول ستالين.

إن أوكرانيا الحديثة، كما هو الحال مع جميع الدول الأوروبية، لديها حركة نازية جديدة هامشية، يمينية متطرفة، مجمعة حول كتيبة آزوف. بالمثل، تعول روسيا الجماعات التي تدافع عن أيديولوجية النازيين الجدد وتدرب الأجانب الذين يشاركونهم نفس الأفكار. نادرًا ما تتم مقاضاة حالات معاداة السامية في روسيا.

انتخبت أوكرانيا أيضًا، خلال انتخابات نزيهة في مايو/أيار 2019، فولوديمير زيلينسكي رئيسًا، ومثل العديد من رجال الدولة، فهو يحمل هوية ثقافية ولغوية معقدة. أحد هذه العناصر هي اليهودية، التي نادرًا ما يعرضها، ولكنه استخدمها في الآونة الأخيرة لطلب دعم عالمي. ومن الجدير بالذكر أنه توفي جزء من عائلته في محرقة يهود أوروبا.

من بين أولئك الذين فروا من القصف الروسي اليوم هم يهود أوكرانيا، الذين يعدون كغيرهم، ضحايا حرب من جيل آخر. في الوقت ذاته، يواصل 70 في المائة من الروس دعم أفعال وتصرفات حكومتهم باسم “إبادة النازية”.


للمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع، تصفح تغطيتنا الخاصة بالغزو الروسي لأوكرانيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع