أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

رسائل من أوكرانيا 1: الفرار من كييف مع العائلة والحيوانات الأليفة

أبيل بوليس في طريقه من كييف. تصوير أبيل بوليس، مستخدمة بتفويض.

هذا المقال الأول من سلسلة مكونة من ثلاث مقالات لأبيل بوليس عن فراره من كييف إلى رومانيا مع أبنائه، وزوجته السابقة، وزوجها الحالي بعد الغزو الروسي لأوكرانيا. يعمل بوليس ­كمحقق، ومدرب، ومروِّج للتطوير، حيث يقود حاليًا عدة مشاريع بحثية عن الاقتصاد غير الرسمي في أوكرانيا. في ليلة يوم 23 فبراير/شباط انتقل إلى كييف، وتوجب عليه مغادرة المدينة مع فجر اليوم التالي.

كانت الساعة 5:48 صباحًا، عندما نظرت إلى الساعة متسائلًا عن سبب استيقاظك في وقت باكر جدًا. تستغرق لحظة لتدرك أن والد زوجتك (السابق) يقول شيئًا. “Demilitarizatsiya i denatsizatsiya” (نزع السلاح وتشويه السمعة) انفجرتا هاتان الكلمتان بأذنيك قبل أن يعمل عقلك وتفهم الجملة كاملة أخيرًا. فبعد كل ذلك، فإن العمل حتى الثالثة فجرًا في الليلة السابقة لم تكن فكرة سديدة.

ولكن بدأت الألعاب. تكتشف أن أبنائك قد رحلوا من كييف بالفعل في سيارة أخرى، وسيذهب والد زوجتك لجلب بابوشكا (الجدة). قالت له الأخرى بوضوح: “لن أذهب إلى أي مكان”.

تخرج إلى الحديقة، وتسمع انفجارات ليست بعيدة جدًا. أنت لست في خطر حتى الآن، ولكن الأكيد هو أن شيئًا ما يحدث. فتتذكر الهجمات الزائفة في فترة الحروب اليوغوسلافية، ولكنك لست متأكدًا من مدى تشابههما.

لا تفهم لماذا يتأخرون كثيرًا في اتخاذ قرار. فهم يقصفون البلاد، وأنت في العاصمة. سوف يأتون من أجل الجميع، لذلك ليس هناك الكثير للمناقشة. بالإضافة إلى ذلك، ظلت بابوشكا تكرر: “لا يمكنني تخيل بوتين يطلق النيران على الأمة الشقيقة، كل شيء سيكون على ما يرام”.

تفكر: بالتأكيد، إنه قادر على فعلها، ولكن للحظة تتوقع أنه سعيد لأخذ دونيتسك ولوهانسك فقط، ولمجرد استعراض قدرته العسكرية.

لكن وضعك مختلف عن وضعهم، لذا فإن القرار السريع أسهل بالنسبة لك. الفرار بالنسبة لك يعني العودة إلى المنزل، أما بالنسبة لهم يعني التخلي عن كل ما يمتلكونه، ربما إلى الأبد: المنزل، والأصدقاء، والأغراض، وحمل أي ذكرى من حياتك في حقيبة صغيرة.

عندما تذهب، تندم على قضائك وقت طويل للتفاوض. خرجت السيارة، وبها أبنائك، ووالدتهم، وزوجها، وقطتين من كييف بالفعل. تعيقك حركة المرور. وتتساءل ما إذا كانت هذه حركة المرور المعتادة منذ السابعة صباحًا في كييف، أم أن الناس تهرب من العاصمة. والى أين يتجهون؟

تتفق على نقطة التقاء سيارات، بعد ذلك تغيره بعد اكتشاف أنه يوجد هدف عسكري على الطريق وأنه ليس آمنًا. وبعدها، طريق آخر ليس آمنًا، ثم آخر. في النهاية، يتفقون على حي مجهول يمكن إيجاده بسهولة، بالرغم من انقطاع شبكات الهاتف والإنترنت بالكامل.

حرب أم لا حرب

يبدو أن الحياة مستمرة كما هي في العاصمة. للحظة تخطط للبقاء. بعد كل ذلك، لديك موعد في الساعة الحادية عشر صباحًا، والمساج المفضل لك بعد الطعام. ولكن بما أن الأطفال ليسوا بالعاصمة، فلديك أسباب قليلة للبقاء. لذلك، تدرك الطوابير في محلات السوبر ماركت، وفي محطات الوقود، وتمدح ذكاء والد زوجتك على الحفاظ على سيارته مملوءة بالوقود منذ بداية التوترات. تلغي كل مواعيد اليوم والأسبوع التالي. لا ترى أي ماكينة صراف آلي، ولكن لاحقًا تكتشف أن الناس كوَّنوا طابور هناك أيضًا.

المدينة هائلة. كنت تعرف ذلك لكن الآن أيضًا تأكدت منه. مارًا بزحمة السير والطوابير في محطات الوقود ترى مدينة إيربن، حيث كانوا يدعونك إلى أكاديمية الشرطة لتتحدث مع الطلاب. كان ذلك منذ وقت طويل، ولكن الآن يبدو كنوع من عهد البراءة.

تفكر: على الأقل الطائرات التي تطير بها. على أي حال، يمكننا الخروج من البلاد في طائرة؛ لأن الكثيرون سيبقون منتظرين ألا يسوء الوضع. ولكن، لا يستغرق أملك الكثير. بعد بضع دقائق، تكتشف أنه تم إغلاق النطاق الجوي لأوكرانيا. الآن، أنت محبوس رسمياً داخل البلاد، والطريقة الوحيدة للخروج تكون عبر الطرق البرية.

تستعيد ذاكرتك سنوات الدراسة، عندما – لتوفير المال – كنت تعبر حوالي كل الحدود الأوكرانية سيرًا على الأقدام أو في القطار المحلي ببضائع لأشخاص آخرين كانوا يحاولون كسب الحياة بتهريب صغير. تستطيع جعل هذه اللحظات مثالية كما تريد، وأن تسكر مع مهربين صغار، ومعرفة عوالم وحيوات أخرى، ولكن تذكر بوضوح أن مرور الحدود سيرًا على الأقدام جحيم في الأوقات العادية، ولا تريد تخيل كيف سيكون الأمر الآن. 

رحلات جوية لتغيير الطريق، يطلقون قنابل أكثر. حتى غرب البلاد الذي كان يعتبر الأكثر أمنًا، أصبح مقصوفًا. حتى الآن، يوجد فقط أغراض عسكرية، لكن هل يوجد مكان ما حيث يمكنك الاختباء لبعض الوقت؟

اجتماع عائلي غير عادي

تصوير أبيل بوليس، مستخدمة بتفويض.

إنها ساعة اجتماع عائلي. السيارة الأخرى مصفوفة بين غابة جافة ومحطة وقود مهجورة. أربعة أجيال مجتمعين في مكان في نهاية العالم: أبنائك، ووالدتهم، وزوجها، ووالديها، وجدتها، وقطتين، وكلب. فإنه موقف غريب، ولكن ليس هذا الوقت لنفض الغبار عن التوترات القديمة والحالية. الآن، هم عائلة واحدة تهرب من الحرب. انسَ كل شيء، وخذ صورة شخصية للعائلة في المكان الأكثر غرابة في العالم.

تم اتخاذ القرار بالفعل. ستتابع مع أبنائك بالسيارة. قررت والدتهم، والأجداد، العودة مع الكلب إلى كييف. فقد قالت بالفعل عدة مرات أنها لا تريد الرحيل، أذناها متعبتان للغاية لسماع ذلك، لذلك على الأقل سيوصلونها إلى هناك. بعد كل ذلك، يقولون: إذا كان الإنترنت يعمل وتوجد كهرباء، ربما لا يكون الوضع بذلك السوء كما يظهر.

تتجه سيارتك إلى الجنوب الغربي عبر طرق صغيرة. فقد حجزت زوجتك السابقة غرفة في منطقة تعتبر آمنة. وعد المالك بأن يمنح الإقامة لكل شخص يصل. حتى الآن، الخطة هي الوصول بسلام، والنوم قليلًا، ثم أقرر ماذا نفعل.

تتخلى عن الطريق الأساسي وتبدأ في اتخاذ طرق فرعية صغيرة. يحدد جهاز الملاحة أنهم سيصلون خلال ست ساعات أو أكثر. بعد ساعتين من بدء الرحلة على الطريق، اكتشفوا أن السيارة، التي يقودها والد زوجتك السابق عادت وستأتي معكم. فقد بدأوا في قصف منطقة كييف. فالعودة مخاطرة كبيرة.

تصوير أبيل بوليس، مستخدمة بتفويض.

يبدأ هاتفك في تلقي رسائل مستمرة من الغرباء، والعائلة، والأصدقاء يسألون بإصرار أين أنت؟ وإلى أين ستذهب؟ وماذا يحدث؟ كما أن يمكن للوضع أن يسوء في أي لحظة، وهم قلقون، ويسألون الشيء عينه مرة وأخرى. تشعر بالإطراء بسبب كثرة الاهتمام، ولكن أنت مشغول بعض الشيء بالبقاء، وتحتاج هاتفك لترى الخرائط، والتعرف إلى أين تتجه المعركة.

الإنترنت لا يعمل جيدًا، لذلك تتخلى عن آمالك لإجراء مقابلتين عمل من السيارة وتستمر في إلغاء كل شيء. بالإضافة إلى ذلك، ليس لديك أي فكرة كم سيتحمل الإنترنت، لذلك تعطي في نهاية اليوم وتركن إلى وضع البقاء.

هذا هو المقال الأول من سلسلة مكونة من ثلاث مقالات. المقال الثاني هنا، والثالث هنا.

لمعلومات أكثر عن هذا الموضوع، من فضلك، راجع تغطيتنا الخاصة روسيا تغزو أوكرانيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع