أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

أغنية لأطفال أوكرانيا ضد الحرب من مراهقين الجبل الأسود

كومنين فوكوفيتش وميليكا رادان: صورة مصغرة من فيديو يوتيوب، نشرها فيجستي، متاحة تحت الاستخدام العادل

في 17 مارس / آذار، أصدر مطربون شباب من الجبل الأسود، ميليكا رادان وكومنين فوكوفيتش، مع جوقة د-مول D-mol، فيديو لأغنيتهم المعارضة للحرب “Vratite nam snove” (“أعيدوا أحلامنا”)، مهداة لأطفال أوكرانيا.

الأغنية رسالةٌ تطلب نهايةً للحرب التي بدأت في 24 فبراير / شباط عندما غزت روسيا أوكرانيا، وتنادي بالتعاطف مع الأطفال الذين يعانون تحت نير الحرب. الفيديو كليب يتضمن ترجمة للإنجليزية.

…Zaustavite bombe, vratite nam snove,
suncokrete naše što se mraka plaše.
Mi smo vojska sunca, armija smo sreće
zbog nas planeta mirno nek se okreće.

أوقفوا القنابل، أعيدوا أحلامنا
أزهار دوار الشمس خاصتنا، التي تخشى الظلام
نحن جيش الشمس، نحن جيش السعادة
بسببنا كوكب السلام يدور

أصدر الفيديو كليب شركة الشركة الإعلامية فيجيستي Vijesti، الناشر للجريدة والتلفزيون والموقع بنفس الاسم، من أكثر شركات الإعلام تأثيرًا في الجبل الأسود.

ألّفت ماريانا قاديتش بوجانيتش الأغنية، بينما ألّف الموسيقى دانيجل أليبابيتش.

في مقابلة لصالح شركة بالكانس الإعلامية، قالت قاديتش بوجانيتش أن الصور الخاصة بالحرب في أوكرانيا – الأطفال الذين تركوا بدون أحبائهم، المنازل المهدمة، صفوف اللاجئين، المعاناة، الريبة – أيقظت في داخلها أعمق أشكال الحزن، لكنها أيضًا ألهمت الرغبة في داخلها للقيام بشيء، ولو صغير، لدعم التفاهم بين كل ذوي النية الحسنة والدفع بهم لاتخاذ فعل.

Slike stradanja vratile su mi i potisnuta sjećanja na ono što smo mi sa područja ex Yu preživljavali devedesetih godina kada je i moje spokojno i bajkovito djetinjstvo bilo prekinuto užasima rata.

Sa druge strane –   u samom korijenu nastanka medija u kojima radim je anti-ratni aktivizam – od Monitora, preko novine, televizije, portala Vijesti i Centra za istraživačko novinarstvo – osnivači su uvijek dizali glas protiv nepravde i agresije moćnih. Sve to je uticalo da pjesmu napišem, skoro pa u jednom dahu, dok sam sa koleginicama i kolegama pripremala akciju pomoći djeci Ukrajine…

أعادت إليّ صور المعاناة الذكريات المكبوحة التي عانينا فيها نحن سكان منطقة يوغوسلافيا السابقة خلال تسعينيات القرن العشرين حين انتهت طفولتي الهادئة الخيالية بسبب أهوال الحرب.

من جهة أخرى، فشركة الإعلام التي أعمل فيها نشطة ضد الحرب في جذورها، من مجلة “مونيتور” الأسبوعية، بالإضافة إلى صحيفة وتلفاز وبوابة الانترنت فيجيستي Vijesti، ومركز الصحافة الاستقصائية. لطالما رفع مؤسسوها أصواتهم ضد الظلم وعدوان الأقوياء. كل هذا أثر بي لأكتب الأغنية في نفس واحد تقريبًا، في الوقت الذي كنت أجهز فيه عملًا إنسانيًا لمساعدة أطفال أوكرانيا مع زملائي…

قدمت أغنية “أعيدوا أحلامنا” للمرة الأولى المهرجان الدولي لأغاني الأطفال “Zlatna Pahulja” (“ندف ثلج ذهبية”) في روجايي.

يعود تاريخ المهرجان إلى 28 عامًا، وقد أقيم هذه السنة في 4 و5 مارس / آذار، ويتألف من أمسيتين، الأولى للفنانين المحليين، والثانية للفنانين الدوليين، ممثلين بأطفال من بلدان مجاورة.

استعملت فيجيستي الأغنية لدعم الأعمال الإنسانية لمساعدة أوكرانيا. الأولى كانت أمسية خيرية في بودجوريتسا في 10 مارس / آذار، والتي جمعت مبلغ 10 آلاف يورو من التبرعات.

بناءً على طلب السكان المحليين، نظِّم حدث مشابه من قبل منظمات المجتمع المدني المحلي في بييلو بوليي في 23 مارس / آذار، كطريقة لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين المقيمين في تلك البلدة منذ الغزو الروسي.

يستضيف فندق ملحي الآن 14 عائلة من 36 فرد، التي شكرت المواطنين المحليين والشركات للدعوة.


لمعلومات أكثر عن هذا الموضوع، انظر تغطيتنا المميزة عن روسيا تغزو أوكرانيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع