أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

سيكون هناك عالم دون بوتين، ولكن هل يمكننا أن نعيش في عالم دون روسيا؟

الكرملين، مقر الحكومة الروسية. صورة لاري كويستر على موقع فليكر. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي CC BY 2.0

قوبل تطبيق العقوبات على روسيا بردود فعل متباينة. تزعم مصادر روسية، حكومية وأوليغارشية [طبقة رجال الأعمال في الجمهوريات السوفيتية السابقة الذين حصلوا على الثروة بسرعة خلال عصر الخصخصة الروسية في أعقاب تفكك الاتحاد السوفياتي في التسعينيات]، أن الغرب يسير في الاتجاه الخاطئ. بينما تظهر بعض المؤشرات أن اقتصاد البلاد قد تأثر إلى حد ما، يشير بعض المحللين إلى أن هذا لا يكفي كضغط فعلي لإنهاء الحرب. بالتأكيد، هناك مجال لمزيد من الضرر الذي يمكن إلحاقه بالنخبة الروسية، لكن على الأقل، يظل غير مؤكدًا ما إذا كان احتدام النزاع سيؤدي إلى تغيير الموقف من قبل النخبة أو إقالة فلاديمير بوتين وحاشيته الحالية.

في كتابه “من الديكتاتورية إلى الديمقراطية“، يقترح جين شارب أن الطريقة المثلى “لقتل” الديكتاتور هي حرمانه من الدعم الشعبي. لكن يبدو أن هذا لا يزال خيارًا بعيدًا بالنسبة إلى روسيا، بالنظر إلى الدعم المباشر أو غير المباشر الذي يحظى به من غالبية السكان.

لكن الانتفاضة الشعبية ليست الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تحدث التغيير في الدولة. كما أشار “دليل الديكتاتور“، بمجرد أن يسأم الأعيان (أقوى نخبة في البلاد والذين يحتاج إليهم الديكتاتور للاستمرار في السلطة) من زعيمهم، يمكنهم إقالته وتنظيم تغيير للحرس. إن إقالة بوتين لن تعني تلقائيًا تغييرًا جذريًا في المجتمع الروسي، ولكنها قد تؤدي إلى تهدئة الصراع مع أوكرانيا.

يبدو أن الشائعات حول الكرملين تشير إلى أن تغييرات النخبة على وشك الاقتراب. لكن يظل هذا خيارًا بعيدًا إذا كانت العقوبات تضغط باستمرار على حاشية بوتين بأكملها. تخيل أنك شخص قريب بما يكفي من بوتين لتتمكن من تدبير نوع من الانقلاب. سيتعين عليك إضمار آثار الحرب وتأليف قصة ما لتهدئة الاستياء من رحيل السياسي الأكثر شعبية في البلاد. كما لا يمكنك الاعتماد على الدعم الخارجي: ربما تكون قد تعرضت لعقوبات قاسية؛ تتعرض ممتلكاتك في لندن ويختك لخطر المصادرة في أي وقت وقد تتعرض للاعتقال إذا وضعت قدمك على أراضي الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة الأمريكية. هل لديك أي ضمانات بأن التخلص التدريجي من بوتين سيفتح طريقك للخلاص؟

في مثل هذه الأوضاع، يكون الاختيار بين البقاء على متن سفينة غارقة أو القفز في المياه بدون سترة أمان. يمكن للكثيرين أن ينوحوا حيال ذلك لكن قلة فقط، إن وجدت، ستغتنم مثل هذه الفرصة في روسيا الحالية.

هل يمكن تعريض الهيكل، الذي أدى إلى تشكيل النخب الحالية في مدة 30 عامًا، للخطر في غضون أسابيع قليلة؟ وهل يمكن أن يحدث هذا من الخارج؟ لن تكون هناك ثورة روسية في المستقبل القريب. سوف يرحل بوتين في النهاية، ولكن بديله سيتشكل من نفس الطين.

لن يقبل بوتين الهزيمة أبدًا، لكن ربما يكون هناك شخص ما من بين أفراد نخبته على استعداد لتهدئة الموقف وإلقاء لوم الحرب وكل شيء آخر على عاتق الرئيس الحالي. قد تكون العقوبات الحالية والضغط الدبلوماسي وسيلة فعالة لتغيير موقف روسيا دون الانجراف إلى حرب عالمية، ولكن إذا تم تجريم كل النخب الروسية بالقدر نفسه، فمن سيتحمل عبء أن يصبح الرئيس الروسي القادم؟ وهل سيكون قادرًا على التحاور مع الغرب؟

لدي أمل طفيف في أن يكون الزعيم الروسي القادم من معجبي الاتحاد الأوروبي، أو يحترم الحرية الفردية، أو حتى يهتم بشعبه، لكن يجب أن يكون شخصًا أكثر استعدادًا من بوتين للانخراط في حوار بنّاء مع جيرانه.

لا يمكننا أن نُدخل الديمقراطية إلى روسيا، فهذا شيء يجب أن يفعله الروس بأنفسهم عندما يدركون أهميته. لكن على الأقل يمكننا الحد من خطر الحروب المستقبلية وفتح باب الحوار حول القضايا الهامة، ليس مع بوتين وإنما مع خليفته القادم. إن الوصول إلى اتفاق من خلال الحوار أسهل من قطع كل علاقاتك وبناء أفعالك على افتراضاتك الخاصة حول ما قد يفكر فيه الطرف الآخر.


لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، راجع تغطيتنا الخاصة، روسيا تغزو أوكرانيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع