“إذا كانت العصيدة ساخنة، تناولها من الجانب”: احتجاجات هايتي من حسابات تويتر

وحدة الشرطة المُشكّلة من القوات النيجيرية التابعة لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي وهي تطلق الغاز المسيل للدموع على الحشد؛ لتفريق المتظاهرين الجامعيين العنيفين في وسط المدينة. 12 يونيو/حزيران 2009. مدينة بورت أو برانس، في هايتي. موقع الأمم المتحدة للصور/بعدسة لوغان عباسي.

ما الذي يحدث في هايتي؟ يعتمد ذلك على ما تقرأه. إذا كانت وسائل الإعلام السائدة هي مصدرك الأول للاطلاع على الأخبار، فستعلم أن الحكومة الهايتية، التي يرأسها رئيس الوزراء أرييل هنري وحزب تيته كالي الهايتي، قد طلبت رسميًا تدخلاً عسكريًا أجنبيًا؛ بسبب أنشطة العصابات الإجرامية، ومظاهرات واسعة النطاق أعقبت رفع أسعار الوقود، وتضاؤل ​​فرص الحصول على الاحتياجات الأساسية.

الطلب الرسمي من حكام هايتي الحاليين (قد يكون من قبيل المبالغة القول بأنهم حكومة) لإيفاد قوة دولية لحفظ السلام في البلاد.

أعرب هنري والمشتركون معه في التوقيع عن قلقهم بشأن “خطر حدوث كارثة إنسانية كبرى” في البلاد، و”اختناق الاقتصاد القومي”، وهو مبعث قلق أشارت إليه كذلك منظمة الأمم المتحدة، وهي الهيئة الدولية التي تسبب وجود قواتها “لحفظ السلام” في البلاد قبل 12 عامًا في نشر وباء الكوليرا، وارتكاب فظائع ضد حقوق الإنسان. لم تخرج قوات الأمم المتحدة بالكامل من الدولة الكاريبية إلا قبل خمس سنوات فقط.

ليس هناك خلاف حول حقائق بعينها. عقب إعلان هنري في 11 سبتمبر/أيلول إنهاء دعم الحكومة للوقود، ارتفع سعر البنزين. أغلقت العصابات محطة فارو، وهي نقطة دخول رئيسية للوقود والتي، من خلال سيطرتهم على إمدادات الطاقة، منحتهم القوة لفرض سيادتهم بشكل أوسع بكثير. كما توقفت خدمات النقل، وتعذر عمل بعض الخدمات العامة الرئيسية كالرعاية الصحية. وتشير التقارير إلى أن وباء الكوليرا يشهد ارتفاعًا، كما وقد اندلعت مظاهرات منتظمة.

رغم ذلك، تختلف العدسة التي يُنظر من خلالها إلى السرد الهايتي اختلافًا كبيرًا بين بعض وسائل التغطية الإعلامية السائدة، ووسائل التواصل الاجتماعي. على تويتر، على وجه التحديد، اتخذت النقاشات مسارًا مختلفًا تمامًا، وكان السياق المهيمن أن مواطني هايتي قد ضاقوا ذرعّا من الاحتلال الأجنبي الذي هو السبب الأساسي لأزماتهم:

 لا يتعلق هذا “بالأمن” أو “الاستقرار” على الإطلاق من جانب حكومة الأمر الواقع في هايتي. إنها وسيلة لمحاولة إخماد الانتفاضة الشعبية التي تطالب أعضاء “الحكومة” بمغادرة المناصب التي اغتصبوها.

يرجع سبب كون هاييتي في حالة من الفوضى اليوم إلى ما كانت تفعله فرنسا هناك لأكثر من 100 عام، ويكمن السبب وراء كون ليبيا منطقة حرب اليوم فيما فعلته الولايات المتحدة بقيادة حلف الناتو هناك قبل 11 عامًا. لقد جعلتنا الدعاية نقع في حب الأشخاص الذين دمروا حضارتنا.

الولايات المتحدة هي المسبب الرئيسي لمشاكل هايتي اليوم. منذ غزوها الأول في عام 1915، عملت على زعزعة استقرار البلاد بلا توقف. أعادت الولايات المتحدة عملية الغزو عام 2004، إلى جانب كندا وفرنسا، وقد كانت تسير بهايتي نحو الدمار طوال السنوات 18 الماضية. إن هايتي محتلة.

في الوقت الذي ربط فيه البعض بين الاضطرابات المستمرة، والاستعمار الأوروبي -والاحتلال الأمريكي فيما بعد- كان البعض الآخر أكثر قلقًا حيال المحتلين الحاليين:

ستواصل المجموعات ذاتها التي جردت هايتي من سيادتها العمل على جعله وضعًا دائمًا.الولايات المتحدة، وكندا، وفرنسا، والمجموعة الأساسية، ومنظمة البلدان الأمريكية، وهيئة المعونة الأمريكية، ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة- هذه هي العصابات الحقيقية لدولة هايتي.

تتألف المجموعة الأساسية من نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، وسفراء ألمانيا، والبرازيل، وكندا، وفرنسا، والولايات المتحدة، وممثلين عن إسبانيا، ومنظمة البلدان الأمريكية، والاتحاد الأوروبي.

إن تطور ودور العصابات في هايتي واضح في خط الأحداث لدينا. في البداية عملت العصابات مع الشرطة؛ ليكونوا أدوات إنفاذ لأنظمة حزب تيته كالي الهايتي العميلة التي وضعتها الولايات المتحدة، والمتمثلة في الرئيسين مارتيلي/مويس. اليوم، هذه العصابات نفسها هي المبرر الرئيسي لتدخل عسكري أجنبي آخر.

في تعليق على نفس الاحتجاج في الشارع، شارك اثنان من مستخدمي تويتر وجهات نظر متشابهة:

احتجاج حاشد ضد النظام الذي تدعمه الولايات المتحدة في مدينة بيتيت غواف في هايتي هذا الصباح. يُمثل هذا الأسبوع السابع من الدورة الأخيرة من الاحتجاجات المتواصلة ضد التدخل الأجنبي، وسياسة التقشف التي يفرضها صندوق النقد الدولي، والدعوات المطالبة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية لتنظيم انتخابات حرة ونزيهة.

تلقت سبعة أسابيع من الاحتجاجات المتواصلة ضد الاستعمار الغربي الحديث في هايتي تغطية أقل في وسائل الإعلام الأمريكية من التغطية التي تلقاها احتجاج 5 أشخاص على نقص الغذاء في كوبا. تعني حرية الصحافة في الولايات المتحدة أن لوسائل الإعلام حرية اختلاق الشائعات ضد الأعداء الرسميين، وتجاهل حركات التحرير الفعلية.

قال آخر بكل بساطة:

إن هايتي تقول لأمريكا “اتركينا وشأننا”.

ليس هناك أي شك في أذهان مواطني هايتي حيال تأييد الولايات المتحدة لحكومة هنري ضمنيًا. بل وذهب أحد مستخدمي تويتر إلى حد وصف رئيس الوزراء بالخائن، كما ووصفه آخر بالحاكم الدمية.

أضافت مونيك كليسكا قائلة:

أرييل هنري، رئيس الوزراء الفعلي غير القانوني لدولة هايتي الذي وضعته الولايات المتحدة، وكندا، وفرنسا، والأمم المتحدة، والمجموعة الأساسية في منصبه دون تفويض رسمي، والذي أفضى مهرجان حبه مع العصابات إلى وقوع العديد من المجازر، بات الآن يطلب -مع وزرائه- من أسياده إرسال قوات أجنبية إلى هايتي لإنقاذنا؟

إنها لخيانة!

لا يعني هذا أنه ثمة حل واحد بسيط. أشار مستخدم تويتر مايكل ديبرت، الذي نشر في 8 أكتوبر/تشرين الأول سلسلة جذبت آراء العديد من الأصدقاء الهايتيين إزاء النشر المرتقب للقوات الأجنبية في البلاد -“من البرجوازيين الأثرياء نسبيًا إلى الأشخاص الذين فروا من عنف عصابات الباز في الأحياء الشعبية “- إلى وجود مجموعة من الآراء حول الاحتمالية.”

في غضون ذلك، أعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين عن التزام بلاده بتقديم الدعم لإعادة “الاستقرار” إلى هايتي، زاعمًا ​​أن “الدعم الدولي ضروري لتأمين مستقبل أكثر استقرارًا وديمقراطية وازدهارًا لهايتي”، حتى في الوقت الذي سمحت فيه الولايات المتحدة لموظفيها المعينين بشكل مباشر وعائلاتهم بمغادرة هايتي في ظل الاضطرابات:

اجتمعتُ بوزير الخارجية الهايتي جان جينوس لإعادة تأكيد دعم الولايات المتحدة الذي لا يتزعزع للشعب الهايتي في هذا الوقت العصيب. ولا نزال ملتزمين بمساعدة هايتي على استعادة الأمن والنظام الديمقراطي؛ حتى يتسنى لجميع مواطني هايتي التمتع بمستقبل أكثر إشراقا.

تواجه جهود بلينكين معارضة من قلة من أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء مجلس النواب الذين قدموا التماسًا إلى الرئيس جو بايدن؛ لإعادة النظر في نهج إدارته.

في إشارة إلى “عقود من التدخل الأمريكي في الشؤون الداخلية لهايتي”، كتب 4 من أعضاء مجلس الشيوخ، و9 من أعضاء في مجلس النواب إلى الرئيس بايدن يقترحون الخطوات التي ينبغي على الولايات المتحدة اتخاذها لتغيير النهج، ودعم المسار الذي تقوده هايتي إلى المستقبل.

لقد كانت دعوة رددتها عدة جاليات هايتية، بالإضافة إلى دعاة الأديان، والمدافعين عن حقوق الإنسان. والجدير بالذكر أن دان فووت، المبعوث الأمريكي الخاص في هايتي، قد استقال العام الماضي بسبب ما وصفه بأنه “قرار غير إنساني وهدام لترحيل آلاف اللاجئين الهايتيين” من الحدود الأمريكية المكسيكية. لا يزال يصر على أن سياسة الولايات المتحدة تجاه هايتي “معيبة للغاية”:

ما الذي ستفعله هذه القوات؟ ما الهدف؟ هل هذا ما يرغب فيه الهايتيين؟ مع من ستعمل كممثل عن حكومة هاييتي؟ إن كان أرييل هنري، فستقاتل القوات العصابات والشعب الهايتي. لقد خلقت عنجهية الأمريكيون/الأجانب هذه الكارثة. كل شيء مصيره الفشل مع حكومة الأمر الواقع.

أكدت عدة تغريدات وجهة نظره:

اليوم في بلدة ترو دو نورد في شمال شرق في هايتي. لا شيء يمكنه إيقاف الشعب الهايتي. هذه ليست معركة ضد أرييل هنري فحسب، والذي هو مجرد دمية أخرى يمكن التخلص منها، بل وضد النظام الاستعماري الحديث المفروض من الخارج بأكمله.

وسائل الإعلام الغربية: “هايتي تطلب المساعدة الدولية!”

الشعب الهايتي: “لا، لم نطلب. إن النظام الإجرامي المدعوم من الولايات المتحدة هو من يتوسل سيده العنصري لينقذه؛ ليضع هايتي السوداء تحت احتلال آخر للولايات المتحدة، وللأمم المتحدة، وكانت هذه هي الخطة منذ البداية. بالمناسبة، أليس غريبًا أن يتطلب وباء الكوليرا دعمًا الآن؟”

وأضاف الخبير الاقتصادي والسياسي جيفسكي بوينسي قائلاً:

أتحدى أي شخص أن يعطي تبريرًا للتدخل العسكري الدولي في هايتي من منظور سياسي. قل لي كيف سيساعد هذا في حل مشكلة عنف العصابات، والأزمات في هايتي. لن يقدر التدخل العسكري على حل المشكلة، بل وسيشكل تصعيدًا للأزمة.

ووافق جي آر جيلوت قائلاً:

كان ينبغي وقف عمليات الترحيل إلى هايتي منذ أكثر من عام. لا تحتاج هايتي إلى قوات مسلحة دولية. ينبغي السماح لمواطني هايتي باتباع دستورهم؛ لتأمين البلاد، والانتقال إلى إجراء الانتخابات. يجب ألا يظل هنري وحزب تيته كالي الهايتي في السلطة. سيتفاقم هذا الوضع.

تنافس فووت وجهًا لوجه مع وزير الخارجية الأمريكي بلينكين، الذي تحدث عن حقوق الإنسان في سياق تغريدة تتعلق بروسيا:

إن حقوق الإنسان عالمية يا توني (بلينكين)، ما عدا هايتي. كنا نلقنكم والرئيس جو بايدن السبيل الوحيد للخروج من هذه الفوضى لأكثر من عام. بإجماع الآراء، لن تنجح أبدًا الحكومات المفروضة (من الخارج). أعرف ذلك- لقد ساهمت في ملء أذن أفغانستان بواحدة. فلتفعل الصواب- دع الهايتيين يتخذون القرار بدون حكومة الأمر الواقع.

في سياق مماثل، تساءلت كريستال هاينز عن سبب عدم مناصرة أعضاء آخرين في مجموعة الكاريبي التي تعد هايتي جزء منها، لهايتي بالنيابة عنها:

كانت هاييتي دولة تامة العضوية في مجموعة الكاريبية طوال 20 عامًا. أين هي مجموعة الكاريبي من الوضع المتردي في بلدها العضو؟

في مقال على موقع لينكد إن شاركه جوني سيليستين على تويتر، أشار إلى أنه: “أولاً، ينبغي على الهايتيين الاعتراف بأن حل مشاكل هايتي يقع على عاتق الهايتيين وحدهم.” كما أشار إلى أن المجموعة الأساسية “ليس لديها أي مصداقية” في هايتي، ويرى أن الخيار الأفضل هو العمل بشكل وثيق مع مجموعة الكاريبي، “خصوصًا مع جامايكا، التي لها باع طويل في التعامل مع العصابات في بلدهم”:

To answer the question of what to do, one should consider the Haitian proverb that says ‘Lè labouyi cho, ou manje-l a rebò.’ When the porridge is hot, one eats it on the side [meaning] when faced with a complex problem, the best approach is to break it down into smaller pieces. In Haiti's complex puzzle, the smallest piece is to […] resolve the insecurity crisis and lay the foundation for a more fair society. […]

The first phase is to mobilize the country’s human and financial human resources. The second is to strengthen the public finances and other key institutions such as the judicial branch and the electoral council. The third is to consolidate its gains to move toward a national dialogue and elections.

للإجابة على السؤال المتعلق بما يتوجب فعله، على المرء أن يأخذ في الاعتبار المثل الهايتي القائل: “إذا كانت العصيدة ساخنة، تناولها مقسمة في صحن جانبي” (Lè labouyi cho، ou manje-l a rebò)، والذي يعني أنه عندما تواجهك مشكلة عويصة، فإن الطريقة الأمثل لحلها هي تقسيمها إلى أجزاء صغيرة. في أحجية هايتي المعقدة، تتمثل أصغر قطعة […] في حل أزمة انعدام الأمن، وإرساء الأساس لمجتمع أكثر عدلاً.

تتمثل المرحلة الأولى في تعبئة الموارد البشرية والمالية للبلد. تكمن المرحلة الثانية في تقوية المالية العامة، والمؤسسات الرئيسية الأخرى مثل الجهاز القضائي، والمجلس الانتخابي. أما المرحلة الثالثة فتتمثل في توطيد المكاسب؛ للتوجه نحو الحوار الوطني، وإجراء الانتخابات […]

بينما تعد هايتي نفسها لمزيد من أعمال العنف المحتملة، فإنها تواصل مواجهة الحقيقة التي مفادها أن مجتمعها قد حُرم من حق تقرير المصير، الذي يرغب فيه كل بلد، بشكل متكرر.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع