الكواترو الفنزويلي: آلة السكان النازحين الموسيقية

تصميم من جلوبال فويسز، صورة الكواترو مأخوذة من ويكيميديا كومنز.

غادر يقرب من ثمانية ملايين شخص فنزويلا في السنوات الأخيرة وأخذوا معهم جزء أساسيّ من الثقافة الموسيقية الفنزويلية: الكواترو، آلة ذات أربعة أوتار قد يظن البعض للوهلة الأولى أنها جيتار.

أصولها

يبدأ تاريخ الكواترو الفنزويلي مع الهجرة ويستمر حتى يومنا هذا. على الرغم من عدم وجود تاريخ محدد لبداية ظهور الآلة، تشير الدراسة المعنونة: “الكواترو الفنزويلي: الاستمرارية والتطور فيما يتعلق بجيتار عصر النهضة” التي أجراها أوسكار باتاجليني سونياجا إلى أن أول “جيتارية” ذات أربعة أوتار أرسلها التجار الإيطاليون من إشبيلية ووصلت إلى مدينة كوباجوا الفنزويلية، غير المأهولة الآن، عام 1529.

الكواترو، وريث جيتار عصر النهضة ذو الأربعة أوتار، وبدأ الانتشار بحلول نهاية القرن الثامن عشر. لكن ظهرت أول مراجعها للآلة في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، عندها كانت فنزويلا جمهورية.

أشارإلى تلك المراجع الأولى إلى الكواترو أجانب مثل الرسام الفرنسي الدنماركي كاميل بيسارو، الذي رسم بين عامي 1852 و1854 لوحة الألوان المائية “عازف الكواترو”، الموجودة حاليًا في مجموعة البنك المركزي الفنزويلي. وكما يرتبط التاريخ المبكر للكواترو ارتباطًا وثيقًا بتاريخ العالم، فإن تحوله الحالي مواز للهجرة.

“طاولة كواترو” رسم كاميل بيسارو (1852-1854). الصورة من ويكيميديا كومنز متاحة في النطاق العام.

استخدم المغني وكاتب الأغاني والشاعر سيمون دياز، أحد أشهر شخصيات الموسيقى الشعبية الفنزويلية والفائز بجائزة جرامي اللاتينية لعام 2008، الكواترو كمرادف للسهول (اليانوس) الفنزويلية. كلمة يانوس تعني سهول، وهي منطقة زراعية وتربية الماشية تقع في وسط البلاد في الغالب.

تم ترسيخ هذه الفكرة من قبل شخصيات مثل جاسينتو بيريز، “ملك الكواترو”، الذي اشتهر في خمسينات القرن الماضي لقيامه بتغيير طفيف في ضبط الآلة وتحسين استخدامها كعزف منفرد. بعد بيريز، واصلت شخصيات مثل فريدي رينا وهيرنان جامبوا توسيع التقنيات المستخدمة في العزف على الكواترو، مع الحفاظ دائمًا على صورة مرتبطة بأنقى فولكلور في السهول.

ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، أدى مزيج من الهجرة وصحوة الهوية شيئا فشيئا إلى تحول في هذا التصور.

السفراء

لعب فنانون مثل خورخيه جليم دورًا أساسيًا في تحويل الصورة العامة للكواترو. ترجع أصوله إلى مدينة كومانا، وهي مدينة صغيرة بشرق فنزويلا. قدم جليم حفلات موسيقية مع أوركسترا لوس أنجلوس الفيلهارمونية وسان فرانسيسكو السيمفوني، بالإضافة إلى كونه عازف منفرد ومشاركته في مشاريع مثل خورخيه جليم وسام رايدر أو سي فور تريو.

تعتبر سي فور تريو نقطة انطلاق حاسمة في تاريخ عولمة الكواترو. تعاونت الرباعية، والتي شكلها إدوارد راميريز وهيكتور مولينا ورودنر باديلا جنبًا إلى جنب مع جليم، مع شخصيات مشهورة في الموسيقى الفنزويلية مثل ديسوردن بوبليكو وتجولت في نحاء الولايات المتحدة وأوروبا.

لكن الحركة لم تنتهي بعدد قليل من الأسماء، فقام موسيقيون مثل رافائيل “بولو” بريتو وأنجيل فرنانديز وخوسيه لونار (“كواترو سيدرال”) بإعادة اختراع هذه الآلة الفريدة بشكل يوميّ، سواء كان ذلك في ميامي أو كراكاس أو أوروبا.

الحدود

الحركة الحالية للكواترو الفنزويلي لا تتوقف على الحدود: بالعكس تماما، فالحدود مهدها. من أمثلة ذلك موقع TuCuatro.com، وهو موقع أنشئ في عام 2010 لترويج الآلة الفنزويلية. وتبين بعد تصفح سريع لحسابات المؤسسين  الشخصية على لينكدإن، وهم أدريان تورو وأدريان فان نيوكيرك، الطبيعة متعددة الثقافات للمشروع.

يقيم تورو في كندا وفان نيوكيرك في هولندا: وبالمثل، فإن نظرة بسيطة على حسابات بعض المعلمين الذين يقدمون دورات على الموقع تسمح لنا باستنتاج أن ثقافة الكواترو تمتد لما أبعد عن السهول الفنزويلية.

يصف صانع الآلات الوترية والمعلم والمؤدي الياباني ياسوجي ديجوتشي نفسه على صفحته على فيسبوك بأنه “ياباني مجنون بشدة بالكواترو”. يتابع قناته على يوتيوب، والمسماة كواترو تيوب، أكثر من 3000 مشترك وتحوي 150 مقطع فيديو  للموسيقى الشعبية الفنزويلية.

لا يقتصر تدويل الكواترو على الفولكلور: في هذا الصدد، يعتبر أبراهام ساراتشي من الرواد، في محل إقامته بأمستردام. يصف موقعه على الإنترنت أسلوبه الموسيقي بأنه “موسيقى الروك الحديثة” ويطلق على الكواترو “أداة جديدة لموسيقى الروك”.

العلاقة مع التراث

على الرغم من أن الهجرة كانت حافزًا لتغيير النمط المعتاد للكواترو الفنزويلي، إلا أن العلاقة بين الوسط الحالي والتراث لا يزال في طور التطور. قبل بضع سنوات، قامت مبادرات مثل Rock and MAU بربط حركة الروك المحلية بالموسيقى الشعبية عبر ثلاثة ألبومات تضم فنانين بارزين من كلا النوعين.

ومع ذلك، يواجه الفنانون المحليون العديد من التحديات. فقبل اثني عشر عامًا، كان لا يزال من الممكن اجتماع نجوم الروك الفنزويليين المحليين في مركز تراسنوتشو الثقافي، وهو مركز ثقافي شهير يقع في كاراكاس. أما اليوم فالظروف مختلفة.

أُصدر آخر ألبوم Rock and MAU قبل 8 سنوات، يتناثر الآن الفنانون الذين شاركوا في تلك النسخة في مختلف أنحاء العالم، خاصة في المكسيك والولايات المتحدة وإسبانيا.

كما أن استضافة الفعاليات تعاني من نقص في الأماكن المتاحة. أُغلق مركز تراسنوتشو الثقافي عدة مرات في السنوات الأخيرة بسبب مشاكل في الكهرباء والتكييف، في حين ظلت جامعة أولا ماجنا التابعة لجامعة فنزويلا المركزية، وهي أحد مواقع التراث العالمي، قيد الإغلاق لثلاث سنوات.

الأمل في المستقبل

على الرغم من استمرار الأزمة الإنسانية في فنزويلا بلا هوادة، إلا أن الكواترو يواصل ترك بصماته على الثقافة الوطنية والعالمية.

في شهر مارس/آذار، على سبيل المثال، قدمت فرقة سي فور تريو عروضها في ثماني مدن في جميع أنحاء البلاد بعد خمس سنوات من التوقف عن اللعب في فنزويلا. سجل جورج جليم بودكاست في برنامج تايني ديسك في محطة إن بي آر مع سام رايدر والتي حصدت ما يقرب من 100 ألف مشاهدة على يوتيوب في أقل من 7 أشهر.

تحافظ مبادرات مثل كايياو على جوهر الكواترو والفولكلور الفنزويلي على قيد الحياة داخل البلاد، حيث تقدم عروضها في مدن فنزويلية مختلفة، تاركة لمسة من الحداثة عبر آلة كانت تعتبر فولكلورية حصرًا قبل عقدين من الزمن.

الكواترو الفنزويلي أكثر من مجرد صندوق خشبي بأربعة أوتار، هو تعبير عن ثقافة أُجبرت على الهجرة مع الوفاء لأصولها.

للاستماع إلى موسيقى الكواترو، تصفح القائمة أدناه. للمزيد من الموسيقى المنتقاة من جميع أنحاء العالم، قم بزيارة حساب جلوبال فويسز على سبوتيفاي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع