تتمتع النساء في مولدوفا بتعليم أفضل، لكن بأجر أقل، وزواج مبكر

صورة من ساشا بليشكو على Unsplash. مستخدمة بموجب ترخيص Unsplash.

نشرت منصة الإعلام المولدوفية المستقلة على الإنترنت NewsMaker مقالًا يستند إلى بيانات المكتب الوطني للإحصاء في مولدوفا حول النساء اللاتي يعشن في مولدوفا اليوم. قامت جلوبال فويسز بترجمة المقال وتحريره بإذن  من NewsMaker.

عدد النساء في مولدوفا أكبر من عدد الرجال، ويعيشن فترة أطول

في مولدوفا، عدد النساء أكبر من عدد الرجال. ووفقا للبيانات المقدمة، هناك 90 رجل لكل 100 امرأة. لكن هذه النسبة تختلف حسب العمر. على سبيل المثال، حتى سن 14 عامًا، هناك 106 رجال لكل 100 امرأة. فوق سن 65، 61 فقط.

تعيش النساء في المتوسط 8.6 سنة أطول. ترجع هذه الفجوة لارتفاع مستوى الوفيات المبكرة بين الرجال، خاصة أولئك في سن العمل. وفقًا للمكتب أيضًا، متوسط عمر سكان الريف (رجالًا ونساءً) أقل بحوالي عامين من متوسط عمر سكان المدن.

تتزوج النساء في مولدوفا في وقت مبكر، ويحصلن على قدر أكبر من التعليم، ويكسبن أقل

يبلغ متوسط عمر المرأة التي تتزوج للمرة الأولى في عام 2022، 26 عامًا، مقابل 29 عامًا للرجال. مع ذلك، تتمتع النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25 و64 عامًا بمستوى تعليمي أعلى مقارنة بالرجال من نفس العمر. على سبيل المثال، 25.1% من النساء مقابل 19% من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و65 عامًا حصلوا على تعليم عالٍ. مع ذلك، يكسب الرجال، في المتوسط، 15.5 في المائة أكثر من النساء. وفقًا للبيانات، في عام 2022، بلغ متوسط دخل الرجال 11380 ليو (644 دولارًا أمريكيًا)، في حين للنساء 9618 ليو (544 دولارًا أمريكيًا). في الوقت نفسه، وفقًا للمكتب الوطني للإحصاء، فإن عدد النساء العاملات أقل بنسبة 7.9% من عدد الرجال.

تقل احتمالية تولي النساء لمناصب قيادية في مولدوفا، على الرغم من وجود رئيسة لمولدوفا

يشغل الرجال 55.4 في المائة من المناصب القيادية، وتشغل النساء 44.6 في المائة. في بداية عام 2022، بلغت حصة المرأة من المقاعد في مجلس نواب مولدوفا 40.4 بالمئة. في الوقت نفسه، حوالي 25 في المائة من موظفي إنفاذ القانون هم من النساء، ولكن أكثر من 50 في المائة من القضاة هم من النساء.

مع ذلك، تفتخر مولدوفا برئيسة أنثى. مايا ساندو، المولودة في 24 مايو/أيار 1972، تشغل منصب رئيسة مولدوفا منذ 24 ديسمبر/كانون الأول 2020. قبل رئاستها، أسست وقادت حزب العمل والتضامن (PAS)، وشغلت أيضًا منصب رئيسة وزراء مولدوفا اعتبارًا من 8 يونيو/حزيران 2019. ، حتى 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2019. حصلت ساندو على الرئاسة مع فوز حاسم في انتخابات 2020، مما يجعلها أول رئيسة لمولدوفا. تعتبر مدافعة قوية عن انضمام مولدوفا للاتحاد الأوروبي، كما تلعب دورًا محوريًا في تحقيق ترشيح للبلاد، وتتوافق مع المُثُل المؤيدة للغرب. انتقدت ساندو علنًا الأعمال العسكرية الروسية في أوكرانيا، وعملت بنشاط على تقليل اعتماد مولدوفا الاقتصادي على روسيا، مع تقديم دعم ثابت وتضامن مع أوكرانيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.