أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هذه المقالات من الأصوات الصاعدة، وهو مشروع مستقل للأصوات العالمية هدفه نشر الصحافة الفردية في الأماكن التي لا تملك منفذاً إليها.

RSS

مقالات معلومات عن الأصوات الصاعدة من سبتمبر - أيلول, 2021

هؤلاء الرسامون الأفارقة ينقذون لغتهم الأم باستخدام الرسوم المتحركة

إن الرسوم المتحركة طريقة فعالة لتعليم الشباب الأفارقة المهارات الحياتية واللغات التي لا يتم تعليمها في المدارس على الأغلب، كما تتبنى الحكومات اللغات الرسمية وتثبط من اللغات الأم.

من المكسيك إلى أستراليا، يعيد الشباب من السكان الأصليين إحياء لغاتهم على الإنترنت

في حين كان للأنترنت دور في فرض اللغة المهيمنة، إلا أن الشباب سخرها ليخلق مساحة للغتهم الأم.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع