أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مقالات معلومات عن NewsFrames

6 أكتوبر - تشرين الأول 2017

“نحن، أبناء الشعوب الأصلية، لنا الحق أيضًا في إبداء رأينا”

الأصوات الصاعدة

"نحن بحاجة إلى وسائل إعلام تتيح للشباب المشاركة فيها ليُسمع صوتهم، فنحن أيضًا لدينا الكثير لنقوله ونقدمه.

25 مايو - أيار 2017

هل يدعم تنظيم القاعدة مرشح الرئاسة الفرنسية إمانويل مكرون؟ بالطبع لا

هذا المقال يركز على تصريح المرشح الرئاسي مكرون (حينها) عند زيارته للجزائر في فبراير/شباط بأن "الاستعمار جريمة ضد الانسانية."

24 مايو - أيار 2017

هل تُظهر هذه الخريطة حملة عنف جديدة في فرنسا؟ بالطبع لا

تُظهر هذه الخريطة التي انتشرت بشكل واسع على المواقع الاجتماعية كفيسبوك وتويتر، مواقع اشتباك المتظاهرين مع قوات الأمن في فرنسا. في الحقيقة، تعود هذه الخريطة لعام 2005 ولا تعكس واقع الحالات الاجتماعية في فرنسا.

23 مايو - أيار 2017

هل يقبل 44% من طلاب المدارس المسلمون حمل السلاح من أجل دينهم؟ بالطبع لا

حسب موقع "Fdesouche"، هنالك 44% من المسلمين في بعض المعاهد الثانوية الذين يؤيدون فكرة "حمل السلاح من أجل الدين." تم إخراج هذه النسبة عن سياقها الأصلي.

11 مايو - أيار 2017

هل يُظهر هذا الفيديو اعتداء أجنبي على ممرضات أحد المستشفيات الفرنسية؟ بالطبع لا

يُظهر الفيديو ذو 113 ألف مشاركة على فيسبوك رجل يعتدي علي موظفتين في مستشفي في فرنسا. ولكن الفيديو غير حقيقي.

27 أبريل - نيسان 2017

هل تم تمويل حملة إمانويل مكرون من قبل المملكة العربية السعودية؟

الموقع الذي تظهر فيه القصة هو نسخة مثالية من صحيفة البلجيكية مع عنوان ورابط مختلف

27 فبراير - شباط 2017

كيف نصف “الحقائق” في الأخبار: كاذبةٌ، خاطئةٌ، خادعةٌ أم ملفَّقة؟

تُشكل "الأخبار الكاذبة" محور الاهتمام في الفترة الأخيرة، خاصةً عندما أثبتت الحالات الحديثة تأثيراتها القوية والواسعة المدى..

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع