أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

· سبتمبر - أيلول, 2020

مقالات معلومات عن حرية التعبير من سبتمبر - أيلول, 2020

أوقف عمالقة التكنولوجيا طلبات البيانات بينما يلقي قانون الأمن القومي في هونغ كونغ بظلاله الطويلة

يتزايد الطلب المحلي على أدوات التحايل وسط مخاوف من أن "السور العظيم" القائم على النموذج الصيني قد يلوح في الأفق.

ماذا سيترتب على حجب وي تشات في الولايات المتحدة لمستخدمي الإنترنت الصينيين؟

انتقد الكثير في الغرب حظر ترامب للتطبيق، في حين نظر بعض المعارضين الصينيين في الخارج إلى القرار بشكل إيجابي.

اضطهاد الحكومة الصينية للأقليات المسلمة: طالبة أويغورية تروي قصتها من تركيا

لقد أتيت إلى تركيا بطريقة قانونية وبجواز سفر صادر عن السلطات الصينية؛ فلماذا عاقبوا عائلتي؟

الأويغور المشريب: تجمع مجتمعي تقليدي خاضع للرقابة في الصين

في حين احتفل الإيغور لقرون عديدة في توثيق العلاقة المجتمعية ونقل الثقافة على شكل طقوس الموسيقى والمحادثات، تحظر الصين الآن المفهوم الأصلي للتقاليد.

المدافعة عن حقوق الإيغور ديلنور ريحان تأسف على عدم تضامن المجتمع الإسلامي

أعمت الكراهية ضد الغرب المواطنين المسلمين العاديين إلى حد رفضهم تصديق الأنباء التي ينقلها الإعلام الغربي، حتى عندما يتعلق الأمر بمعسكرات اعتقال المسلمين.

رجلٌ من مسلمي الإيغور يدعو لإنقاذ “الأم الأكثر رّوعة في العالم” من براثن المعسكر الصيني

"لا وجود للإجراءات القانونية الواجبة، أو المحاكمات. ولا أحد يعرف متى سيخرج".

مركز الدفاع الإلكتروني الجديد في عُمان يثير مخاوف بشأن حقوق الإنسان

أصدرت سلطنة عُمان مرسومًا جديدًا يزيد من سيطرة السلطات الأمنية على الإنترنت.

إدارة المحتوى الإلكتروني الضار في السودان: السياسات والإجراءات

في السودان، تسعى منصات وسائل التواصل الاجتماعي جاهدةً إلى تنفيذ المبادئ التوجيهية والأنظمة المتعلقة بالمحتوى الذي يعتبر ضارًّا مثل خطاب الكراهية والمعلومات المضللة.

منع القانون الجديد المواطنين الحديث عن الزلزال الذي ضرب تنزانيا على الإنترنت

تحظر قوانين المحتوى عبر الإنترنت في تنزانيا الحديث عن الأوبئة أو الكوارث الطبيعية أو السياسة دون موافقة الحكومة. هل من الممكن التحكم في المحادثات الأساسية عبر الإنترنت؟ إذا كان الأمر كذلك، بأي ثمن؟

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع