أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

· يونيو - حزيران, 2020

مقالات معلومات عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من يونيو - حزيران, 2020

سباق عمالقة التكنولوجيا في وادي السليكون لبناء البنية التحتية لشبكة الإنترنت في أفريقيا. أيتوجب على أفريقيا القلق؟

تعمل كلًا من جوجل وفيسبوك على بناء كابلات إنترنت تحت البحر للأفارقة مع إمكانية الاتصال بالإنترنت فائق السرعة - خلا أن 33 دولة أفريقية ما زالت لا تملك قوانين شاملة لخصوصية البيانات.

استغلال الحكومات لفرض حالات الطوارئ في الشرق الأوسط بين مواجهة الإرهاب وكوفيد-19

اسُتخدمت ذريعة مكافحة الإرهاب لفرض حالة الطوارئ في الشرق الأوسط. ظهر كوفيد-19 الآن كذريعة جديدة لسلطات مطلقة.

هل يعد الإنترنت ملاذًا آمنًا لنساء الشرق الأوسط في ظل انتشار كوفيد-19؟

الهجمات الإلكترونية تستهدف الناشطات والصحفيات بشكل خاص لمحاولة تخويفهن ونشر معلومات مضللة ومشوهة لسمعة عملهن.

مواجهة العمال الوافدون العنصرية والكراهية في منطقة الخليج

تعرض العمال المهاجرون في منطقة الخليج لحملة شرسة، مليئة بالخطب العنصرية والكراهية، تطالب بترحيلهم .

سحر الورق والحبر: محادثة مع الفنانة الإيرانية الأمريكية هدیة شفیعي

ولدت في إيران ونشأت في الولايات المتحدة، وهي مفتونة بإعادة ابتكار لشكل الكتب. وهي مهتمة أيضاً برسم الأشكال النصية واستكشاف القوة العاطفية للألوان.

يستهدف القمع على الإنترنت المتظاهرين الأمازيغ الناشطين في حركة حراك في الجزائر

غالبًا ما يربط الشعب الأمازيغي بفرنسا القوة الاستعمارية السابقة للجزائر. وتتهم الجماعات العنصرية على الإنترنت هذه المجموعة بأنها انفصالية تهدد "الوحدة الوطنية"

كوفيد 19: الخطر الذي سيدفع باتجاه السلام في اليمن؟

بينما يماطل القادة في اتخاذ موقفٍ موحدٍ باتجاه إيقاف العنف لمواجهة الفيروس، يبادر نشطاء السلام بالدفع باتجاه إنهاء الحرب.

فشل إيران في احتواء أزمة كوفيد-19 بسبب الخلافات في السياسة الداخلية

تعد إيران من أكثر الدول تضرراً من كوفيد-19، يرجع ذلك جزئيًا إلى الخلافات السياسية وضعف التنسيق بين سلطات الحكومة.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع