ما العلم بدون النساء؟

النساء في العلم. رسم توضيحي من تصميم جيوفانا فليك، استخدم بإذن.

النساء غير ممثلات بالقدر الكافي في مجال البحث العلمي: فهن يشكلن أقل من 30 بالمئة من العلماء على مستوى العالم، وعلماء التكنولوجيا، والمهندسين، وعلماء الرياضيات، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة. وفي هذه النسبة الضئيلة، لاتزال النساء الملونات أقل تمثيلًا.

في جميع أنحاء العالم، حوالي ثلاث بالمئة فقط من الطلاب في الفصول الدراسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من النساء والفتيات. ويشكلن خمس بالمئة في علوم الطبيعة، والحسابات، والإحصاء. وتختلف الأسباب، ولكنها عادة تشمل مراعاة أفراد الأسرة والاعتبارات المالية، وثقافة مكان العمل، والتمييز.

بالإضافة إلى ذلك، نادرًا ما يُعترف بالنساء القلائل في هذه المجالات وما يبذلنه من جهود. سبعة وتسعون بالمئة من جوائز نوبل للعلوم ذهبت إلى الرجال.

ومع ذلك هناك حاجة إلى نظرة المرأة على عالمنا. تقدم أبحاثهن مساهمات مهمة في العلوم وفهمنا لأنفسنا وبيئتنا.

وكما كتبت لوريال، اليونسكو، النساء في مجالات العلوم:

 “بينما يتسارع العالم نحو مستقبل يهدده تغير المناخ وندرة الموارد، يجب على المجتمع العلمي العالمي ألا يضيع أي وقت في الاعتراف بإنجازات العالمات النساء وتعزيزها”.

تحدثت جلوبال فويسز مع العلماء النساء، سواء كن قد بدأن مسيرتهن المهنية أو لديهن خبرة بحثية واسعة لفهم تحدياتهن وتسليط الضوء على مساهماتهن في هذا المجال. انظر المقابلات التي أجريت مع النساء في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والعلوم الاجتماعية، والعلوم الطبيعية، والمزيد.


 

ترجمة أمل نور

 

مقالات معلومات عن ما العلم بدون النساء؟

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع