أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

Eastern Ghouta is a place in the country side of Damascus, in Syria. Nearly 400000 people are living there, but they used to be more than a million.
Those people are besieged by Assad regime and its allies. They are restrained from movement, access to food , health. education and even family sometimes.
This page is trying to sneak through the siege even if only virtually. to break the restrains to reach out the besieged people dreams, love, joy and suffering.
This page is focusing on the daily life and the inspiring resilience of the besieged people.
We are trying to create a bridge between those who are inside the siege and those who are outside of it.

The besieged people of Ghouta, are facing daily challenges. We as humanity must know and act to face it with them.

آخر المقالات من Act For Ghouta

حكاية من حكايات اجتياز السوريين للحدود السوريّة التركيّة

صورهم أحد الجنود عن طريق هاتفه الجوال، ثم أُخذت أسماؤهم، وبقوا هناك حتى الساعة الثالثة صباحاً. وفي كلّ حين كان ينضم إليهم مجموعات من الرجال والنساء والعجائز والأطفال السوريين الذين حاولوا الهرب إلى تركيا وأُلقي القبض عليها من قبل الجندرمة التركيّة.

مُهجرو الغوطة وخياراتهم بين البقاء الصعب واللجوء وراء الحدود السورية

وصل أهالي الغوطة المهجرين إلى الشمال متعبين مقهورين، محملين بثقل سنوات الحصار والقصف اليومي، وبداية مأساة التهجير وخيارات الحياة الجديدة.

طريقٌ نحو الشمال: شهادة صفاء، أرملة من الغوطة، حول التهجير القسري

تذكروا قصتي. اسمي صفاء. ولدتُ منذ ثلاثين سنة. اليوم أنا مُهجرة من بيتي مع أولادي الثلاثة، وأنا الآن وحيدة وحزينة ومتعبة.

خيارات الأيام الأخيرة: مدنيو الغوطة بين الموت والموت المؤجّل

هل يصحّ هذا العنوان حقاً؟ هل امتلك أهالي الغوطة إمكانية اختيار شيء من مصيرهم في أيامهم الأخيرة؟ وهل وقوعك تحت حصار خانق لخمس سنوات، ثم تعرّضك لقصف جنوني بكل أصناف الأسلحة بما فيها الكيماوي، ثم عيشك في الأقبية محتضناً أولادك وأنت تظنّ...

“كنت أريد لأحفادي أن يكبروا في هذا البيت” .شهادة أم محمد، سيدة طيبة من زملكا عمرها 61 عاماً

كنت أريد لأحفادي أن يكبروا في هذا البيت، فأروي لهم شقاوات أهاليهم وأورثه لهم ليورثوه بدورهم لأحفادهم. ليضيفوا عليه ككل جيل سبقنا، حياةً جديدةً.

“ميتةً سريعة فلتكن!” شهادة أوس المبارك، طبيب أسنان من الغوطة الشرقية المحاصرة

"كم صعب أن أشرح مدى الإرهاق والمآسي والأهوال وتراكمها خلال السنين السبعة الماضية، لكن من الضروري أن أسردها باختصار ليكون نقل واقعنا اليوم دقيقًا."

هل يعرف الآخرون بوجودنا؟ شهادة لممرضة من الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا

شهادة من بيرين حسون، أم وممرضة من مدينة حرستا في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة حيث يشن النظام السوري وحلفاؤه حملة قصف مكثفة.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع