أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

حراك إسناد الأسرى لدعم إضراب الكرامة للأسير الفلسطيني

صورة من صفحة إسناد الأسرى

يُحيي الفلسطينيون في الداخل والشتات في السابع عشر من أبريل/نيسان من كل عام “يوم الأسير الفلسطيني“، وذلك بغية إبقاء هذه القضية حيّة وخالدة على الصعيد الدولي، بالإضافة لنقل معاناة الأسرى الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية، وفضح ممارسات دولة الاحتلال والانتهاكات التي يرتكبها بحقهم.

في هذا العام أعلن 1500 أسير فلسطيني (ارتفع العدد لاحقًا ليصل إلى 1580) من أصل 6500 أسير إضرابًا جماعيًا مفتوحًا عن الطعام بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني، يشارك فيه أسرى من مختلف القوى والفصائل الفلسطينية، وأعلن عن إطلاقه من سجن “هداريم”.

جاء الإعلان عن الإضراب بعد عدم استجابة مصلحة السجون الإسرائيلية لمطالب الأسرى التي تم تقديمها مرارًا والتي لا تعدو كونها مطالب أساسية كفلتها المواثيق والاتفاقيات الدولية وعلى رأسها اتفاقية جنيف للأسرى. بدلًا من ذلك أمعنت مصلحة السجون في سياسة القمع والتنكيل بالأسرى وحرمانهم من حقوقهم والضغط عليهم نفسيًا.

كما قدمت قيادة الإضراب مطالبها يوم الأحد، السادس عشر من أبريل/نيسان، قبل يوم واحد من الإضراب. وأبلغت مصلحة السجون الإسرائيلية أنها لن تتراجع عن الإضراب حتى يتم تحقيق المطالب التالية:

أولًا: إنهاء سياسة العزل الانفرادي.

ثانيًا: إنهاء سياسة الاعتقال الإداري.

ثالثًا: تحسين الأوضاع المعيشية للأسرى بما يشمل: تركيب هاتف عمومي في كافة السجون والأقسام بغية التواصل مع ذويهم، إضافة قنوات فضائية تلائم احتياجات الأسرى بحد أدنى 18 قناة، تحسين ظروف المعيشة داخل السجون بما يشمل التهوية والتبريد والتدفئة، إعادة المطابخ والمخابز لكافة السجون ووضعها تحت إشراف الأسرى الأمنيين، والسماح للأسرى بشراء الخضروات.

رابعًا: تحسين ملف الزيارات للأسرى بما يشمل: إعادة الزيارة الثانية التي تم إيقافها، انتظام الزيارات كل أسبوعين وعدم تعطيلها لأي جهة خصوصاً بالنسبة لأسرى غزة، عدم منع الأقارب سواء من الدرجة الأولى أو الثانية من زيارة الأسير أو الأسيرة، زيادة مدة الزيارة من 45 دقيقة إلى ساعة ونصف، السماح بالتقاط الصور مع الأهل كل ثلاثة أشهر، بناء مرافق أمام باب السجن لاستخدامها من قبل الأهالي وتوفير الراحة لهم أثناء الزيارة، إدخال الأطفال والأحفاد تحت سن 16 سنة مع كل زيارة، إدخال الكتب والصحف والملابس والمواد الغذائية والأغراض الخاصة للأسير على الزيارات.

خامسًا: الملف الطبي بما يشمل: إنهاء سياسة الإهمال الطبي، إغلاق ما يسمى “مستشفى سجن الرملة” لعدم صلاحيته بتأمين العلاج اللازم، إجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري، إجراء العمليات الجراحية بشكل سريع، إدخال الأطباء ذوي الاختصاص من الخارج، إطلاق سراح الأسرى المرضى خاصة ذوي الإعاقة والأمراض، عدم تحميل الأسير تكلفة العلاج.

سادسًا: النقل بما في ذلك من تأمين معاملة إنسانية للأسرى خلال تنقلاتهم بالباصات، إرجاع الأسرى إلى السجون من العيادات والمحاكم وعدم إبقائهم في المعابر، تهيئة المعابر للاستخدام البشري، وتقديم وجبات الطعام، التجاوب مع احتياجات ومطالب الأسيرات الفلسطينيات سواء بالنقل الخاص واللقاء المباشر بدون حاجز خلال الزيارة.

سابعًا: ملف التعليم للأسرى بما في ذلك من إعادة التعليم في الجامعة العبرية المفتوحة، السماح للأسرى تقديم امتحانات التوجيهي بشكل رسمي ومتفق عليه.

تنوعت أشكال التضامن في الداخل الفلسطيني لدعم صمود الأسرى، ما بين إقامة خيم الاعتصام في مراكز المدن والقرى وفي كافة المحافظات الفلسطينية، وإطلاق الحملات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ورفدها بالمعلومات والتقارير عن الأسرى، إلى جانب المسيرات والفعاليات الشعبية والمجتمعية والرسمية.

تصدَر وسم “إضراب الكرامة” وهو الاسم الذي تم الاتفاق عليه عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وتنوعت الدعوات والمنشورات التي دعت للتضامن مع الأسرى، ما بين تحدي شرب الماء والملح، وهو ما يقوم به الأسرى لمنع أعضائهم من التعفن خصوصًا مع التقدم في أيام الإضراب، إلى تسجيل الفيديوهات الداعمة، ومشاركة المنشورات، ورسم وتصميم اللوحات التي تعبر عن الإضراب وأهدافه وغيرها من الأمور.

في خطوة لافتة وفي محاولة جديدة لمحاكاة تجربة الأسرى في الإضراب، قامت مجموعة من الشباب الفلسطيني الناشط بإطلاق حراك “إسناد الأسرى” لدعم صمود الأسرى في معركتهم.

كما اختار القائمون على الحراك التوجه لأسلوب “المحاكاة” كوسيلة للتضامن مع الأسرى، وذلك من خلال إعلان المتضامنين والمتضامنات الداعمين للحراك الامتناع عن تناول وجبة أو أكثر، ومن ثم تسمية أشخاص آخرين للقيام بالتحدي وهكذا دواليك، وذلك لتوسيع رقعة التضامن ونشرها على أوسع نطاق ممكن محليًا ودوليًا.

انطلقت الحملة يوم الخميس بإعلان محمد عليان والد الشهيد بهاء عليان الإضراب عن الطعام ليوم واحد عبر فيديو قام بتسجيله خصيصًا وتوجيهه لصالح الحراك. وقد سجلت شخصيات فلسطينية وعربية تضامنها مع الأسرى ومنهم، أحمد قعبور، وعميد الأسرى كريم يونس، وزاهي وهبي، وأحمد الداري. ومن المتوقع أن تمتد الحملة وتنتشر وتتوسع دائرة المتضامنين والمتفاعلين مع الدعوات للإضراب عن الطعام.

وعبرت العديد من الشخصيات العربية عن دعمها وتأييدها للإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوض الأسرى الفلسطينيون:

شارك في حملتنا لزيادة عدد المتضامنين، لنشكل خطوة مع الخطوات الأخرى من أجل وقف مسلسل الانتهاكات وردع التعنت والصلف الإسرائيلي.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع