أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

السلطات العمانية تحجب مجلة مواطن

لوحة جدارية عن الرقابة. الصورة من موقع Pixabay ومنشورة تحت رخصة المجال العام.

في 3 مايو/أيار حجبت السلطات العمانية المجلة الإلكترونية المستقلة مواطن.

مواطن مجلة عمانية مستقلة انطلقت في يونيو/حزيران 2013، وتُعنى بشتى الموضوعات التي تخص عمان والخليج العربي بما ذلك قضايا السياسة والاقتصاد وحقوق الإنسان. في يناير/كانون الثاني 2016، أعلنت المجلة توقفها عن النشر بسبب “ظروف خارجة عن الإرادة” وخصت بالذكر رغبتها في “ضمان سلامة” صحافييها وكتابها. وكان صحافيو المجلة قد تعرضوا إلى ضغوطات ومضايقات من قبل السلطات العمانية وتحديداً جهاز المخابرات المعروف بـ”جهاز الأمن الداخلي”.

في فيديو منشور في 25 أبريل/نيسان، أعلنت مواطن عن عزمها معاودة الصدور من لندن في 3 مايو/آذار الموافق لليوم العالمي لحرية الصحافة. لكن، بُعيد ساعات من معاودة نشرها، أفادت مواطن ومجموعات حقوقية بحجب الموقع داخل عمان.

ويأتي قرار الحجب ضمن سلسلة إجراءات قمعية اتخذتها السلطات العمانية في إطار حملة أوسع تستهدف وسائل الإعلام المستقلة. في أغسطس/آب العام الماضي، أغلقت وزارة الإعلام العمانية جريدة الزمن المستقلة على خلفية نشرها تقريراً عن التدخلات الحكومية في سير القضاء. وقد اعتقلت السلطات ثلاثة من صحافيي الزمن، بمن فيهم رئيس التحرير، كما حكمت عليهم بالسجن بعدة تهم منها “الإخلال بالنظام العام” و”النيل من هيبة الدولة”. وفي أكتوبر/تشرين الأول، توقفت عن الصدور صحيفة مستقلة أخرى هي البلد إثر تعرضها إلى ضغوطات حكومية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع