أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

افتراق الحب والفن في قاموس تجار الدين في اليمن

مهرجان كرامة اليمن لحقوق الإنسان. الصورة من صفحة منظمة اليمن ستنتصر YWT على فيسبوك

تم إيقاف مهرجان كرامة الدولي لحقوق الإنسان في تاريخ 3 أكتوبر/ تشرين الأول 2018 المزمع إقامته في اليمن لأول مرة بعد ثمانية أشهر من العمل المتواصل والجهود المبذولة من قبل منظمة اليمن ستنتصر. كان من المفروض عرض ستة أفلام وثائقية من 4 إلى 8 أكتوبر/ تشرين الأول 2018.

جاء قرار إيقاف المهرجان من قبل الجهات الأمنية تذكر فيه حجة دعوة المهرجان للانحطاط الأخلاقي ومن شأنه إحباط الشباب للانخراط في جبهات القتال في اليمن وأن المهرجان مدعوم من تحالف العدوان (التحالف العربي بقيادة السعودية أو عملية عاصفة الحزم) كما تناقلته المواقع اليمنية نيوز يمن - الحرف28اليمني الجديد وكذلك في بيان على صفحة المنظمة المستضيفة للمهرجان YWT على فيسبوك:

إعلان هام
متابعينا الأعزاء ..
بعد جهود حثيثة قام بها فريق عمل المنظمة و مهرجان كرامة اليمن خلال الأيام الماضية لتفادي الظرف الحالي، إلا أنه يؤسفنا إبلاغكم بأنه قد تم إيقاف جميع فعاليات مهرجان كرامة اليمن لأفلام حقوق الإنسان من قِبل الجهات الأمنية.

** تفاصيل طريقة استرجاع قيمة التذاكر سيتم الإعلان عنها في الصفحة خلال الأيام المقبلة.

نشكر لكم تفهمكم لما نمر به من صعوبات.

Important Announcement

Dear all,
In the beginning, we would like you to know that YWT and Karama Yemen's team has doubled the efforts to avoid the current update. However, we are sorry to inform you that Karama Yemen Human Rights Film Festival activities have been stopped by security authorities.

** Details regarding tickets refund will be posted later on our Facebook page.

We appreciate your understanding of the difficulties we are experiencing.

#KARAMAYEMEN
#KARAMA
#BringItToLight
#YWT
#YWTOrg
#كرامةاليمن
#الى_النور
#الى_الضوء

أحد أهم هذه الأفلام هو الفلم الوثائقي “صوت قزح” الذي يسرد قصة حياة زوجين يمنيين جمعهما حبهما للفن. تتحدث الزوجة عن تجربتها في الرسم بينما يعرض الزوج تجربته في الموسيقى والعزف وكيفية مواجهتهما للحرب من خلال فنهما. أثار ملصق فلم “صوت قزح” الدعائي جدلًا وحملة هجوم واسعة من قبل الحوثيين بذريعة الانحلال للدين والأخلاق والتقاليد وأنها تمثل انفتاحًا زائدًا ليس من عادات وتقاليد المجتمع اليمني على الرغم من عرض الملصق للزوجان “شذى العتوي” و”صابر بامطرف” بطلا الفلم الوثائقي.

عملت إدارة المهرجان على تغيير الملصق الإعلاني للفلم، لكن قرار إيقاف المهرجان المفاجئ من قبل الجهات الأمنية كان هو الحاضر والمسيطر رغم الاستعدادات والانتظار المرتقب لعرض المهرجان وبيع التذاكر.

ملصق الفلم الذي أثار جدلًا واسعًا وحملات ضده أدت لإلغاء المهرجان. الصورة من صفحة المهرجان على فيسبوك

تعرض فريق عمل المهرجان لخيبة أمل وانكسار بعد أشهر من الجهود المتواصلة في التحضير لنجاح المهرجان في اليمن رغم محاربتهم وتشويه سمعتهم وخصوصًا تعرض الزوجان شذى العتوي وصابر بامطرف للقذف والإساءة.

كان من المقرر تسليط الضوء على قصص وثائقية وحقوقية خلال الحرب في اليمن خلال مهرجان كرامة الدولي لحقوق الإنسان قبل قرار إيقافه. تحمس العديد من الناشطون للترويج للمهرجان على الرغم من معرفة أن الجماعات المتشددة المعروفة باسم “الحوثيون” المسيطرة في اليمن هي وراء الحملة الشرسة ضد فلم “صوت قزح” بمبررات دينية متشددة.

أراء وتعليقات النشطاء على وسائل التواصل الاجتماعية

أطلق النشطاء على هذه الجماعات العاملة على محاربة الفن والتعبير عن الحريات والآراء وكل ما هو متعلق بالثقافة والفنون تحت سياسات دينية “داعش بوجه آخر ضد الفن”.

فريق عمل مهرجان كرامة اليمن. الصورة من صفحة YWT على فيسبوك

عبر ناشطون عبر الوسوم #كرامة_اليمن و #مهرجان_كرامة_اليمن #مهرجان_كرامة عن حزنهم تجاه إيقاف المهرجان وعن الحماس المهدور في انتظار عرض الأفلام وخصوصًا في بلد لا يعرف السينما.

مالذي يحدث حقًا في اليمن؟

سلسلة من قمع الحريات والحقوق والتعبير من قبل جماعات الحوثيين في اليمن الذين يلقبون أنفسهم بجماعة أنصار الله، ومحاربة أي تطور وعمل للنهوض بالمجمتع. كذلك محاربة الفنون والصحفيين والمصورين وحتى من يعبرون عما يجري في اليمن بفن الجرافيتي وطمس الكثير من الرسومات بشعارات دينية تابعة لهم. كما يعملون على التعتيم الإعلامي لما يجري في اليمن من قمع وإقصاء وتهميش في الحرب الدائرة منذ 26 مارس/آذار 2015 حيث تعاني اليمن من ظروف اقتصادية مأساوية صعبة ومجاعة صامتة في ظل عدم وجود إعلام حر.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع