أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

المغرب: عيد الميلاد في المغرب

بالرغم من أن المغرب هو بلد اسلامي بالدرجة الأولى, وبالرغم من أنه الأسبوع الثاني من شهر كانون الأول إلا أن روح الميلاد موجودة في الجو – على الأقل عند المدونين الأجانب القاطنين في المغرب.

مدونة كوني في المغرب, التي تكتبها احدى المدونات التابعات لكتائب السلام, لديها مشاعر متناقضة حول موسم الميلاد [انكليزي] – متأرجحة بين اشنياقها للوطن وعدم اشتياقها للحالة الاستهلاكية لموسم الميلاد في أمريكا.

كوني هنا لم يغير ما أشعر به تجاه موسم الميلاد في أمريكا: لقد بدأت أسأم من الحالة الاستهلاكية وأصبح أكثر ممانعة لأن أكون جزءاً منها. كوني هنا جعلني أدرك بشكل أفضل سبب هذا الموسم, كما تجري العادة. أنا حقاً مشتاقة للعائلة والأصدقاء والموسيقى وكل ذلك, وتبادل بعض الهدايا التي تعني الكثير, ولكن على أن أعترف أنه من المريح أن لا تكون كل الاعلانات و.. الخ (في وجهي). ولكن مع هذا, سيكون من الرائع أن اعود إلى الوطن العام المقبل في موسم الميلاد.

المدونة نيكول من مدونة الانتقال إلى المغرب, تشاركنا ببعض الصور من عيد الميلاد الأول لها في المغرب [انكليزي], كاملة مع شجرة الميلاد, ومع ملاحظة لها حول السعر المدهش:

كتبت من قبل أن المحل هنا كان يضع زينة الميلاد بينما كنا هناك. وزهير داوم على الرجوع إليه كل يوم للتحقق من إن كان لديهم شجرات بعد أم لا. قبل يوم أو يومين جاء من العمل وقال أنه لديهم وعلينا أن نذهب للنتقي واحدة. ذهبنا إلى المحل وكنت حقاً متفاجئة من كمية الزينة والشجر التي لديهم! أخذنا أكبر شجرة (6′) وكان ثمنها 12 دولار. كنت أعتقد أنهم سيكونوا مكلفين لأنه على الاغلب ليس هناك طلب حقيقي عليهم, ولكنني كنت مخطئة, لقد كانت رخيصة!

المدونة هيذر من مدونة أحاديث مغربية كتبت عن انعدام روح الميلاد [انكليزي] من حولها:

من الصعب التصديق بأنه يكاد يكون عيد الميلاد. القليل من اللافتات عنه هنا, لا شجر ميلاد في الأماكن العامة, ليس هناك محلات مزينة والزينة موجودة فقط في المجمعات التجارية الكبيرة هنا.

بما أنني أمضيت عيد ميلاد واحد في المغرب, أستطيع أن أقول لكم انه شعور مختلف أن تكون بعيداً للغاية من كل التقاليد التي اعتدت عليها. ولكن مع هذا, المغاربة مضيافون جداً وبالرغم من أن العيد لا يحتفل به, يوجد العديد من شجر الميلاد هناك! أعياد سعيدة!

Jillian York

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع