أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

العراق: معاناة العراقيين

بينما لمسنا سابقاُ أزمة اللاجئين العراقيين في البلدان العربية المجاورة, لا شيء يقارن مع الأسى الحقيقيّ الذين يواجهونه بعيداً عن منازلهم وأشغالهم أكثر ممّا تخبرنا به المدوّنة العراقيّة [عربي] , فايزة العرجي ,ما يحصل على الأرض.

العقل المدبّر وراء المشروع الخيريّ على الانترنت من أجل جمع تبرّعات لمساعدة صناعة البيوت الصغيرة لتمكّن اللاجئين العراقيين في الأردن من الاستقرار, العرجي يأخذنا إلى منازل دون ستائر وسجادات, أطفال ينامون على الأرضية دون رعاية صحية ملائمة ودون ملابس ولا يستطيع الآباء العمل نتيجة معوقات الفيزا, في هذه المقالة سأقوم بالترجمة من العربي:

واضعين الزمن جانباً نتيجة انشغالها الدائم, تعرّفنا العرجي على مشروعها الرائد Collateral Repair Project بما يلي:

منذ فترة طويله وانا احاول ان اقتنص الوقت حتى اكتب شيئا جديدا على الموقع , لكنني مشغولة جدا ,
سافرت الى ايطاليا لحضور مؤتمر للنساء من مختلف دول العالم ,
ثم عدت الى عمان لأجد صديقاتي الامريكيات ساشا وماري في انتظاري
, ساشا من سياتل , وماري من اوريغون , وهم فريق العمل لمشروعنا المشترك لجمع تبرعات على الموقع :
http://www.collateralrepairproject.org/
حيث نجمع تبرعات ونقوم بتمويل مشاريع صغيرة لعوائل عراقيه هنا , خصوصا للنساء , مثل ماكنة خياطه او فرن للخبز او صالون تجميل في البيت او صناعة مخلل ومواد غذائية ليبيعوها ويكون ثمة دخل صغير يكفل للعائلة الحد الادنى من الحياة الكريمه وهم في الغربه…
هذه المشاريع طبقناها لحد الان على حوالي 15 عائلة , والبرنامج مستمر….

تشرح العرجي كيف أنّه من الصعب اختيار حالات تستحقّ الاستفادة من المشروع كون هناك الكثير من العراقيين من تلزمهم المعونات:

وعندما حضرت ساشا وماري ذهبت معهم اولا لزيارة العوائل التي تم تمويل مشاريعها الصغيرة, ورأت صديقاتي كيف أن هذه العوائل سعيدة وممتنه لما قدمناه لهم من مساعدات صغيرة وكيف ان هذه المشاريع التي تتراوح ميزانيتها بين 100 الى 300 دولار قد أدخلت السعادة الى بيوت يترواح عدد أفراد العائله بين 4 الى 7 أشخاص عادة….
ثم بدأنا جوله جديدة من الزيارات لعوائل جديدة لنسمع ونرى ثم نقررأن نمول أو نرفض الطلب…
عادة يرفض الطلب في حالات مثل : اذا العائلة عندها دخل جيد , مثل الزوج والزوجه يعملون متطوعين في منظمات برواتب معقوله مثل 100 دينار
أو 150 دينار لكل واحد
, فهؤلاء حسب تقديرنا لا يحتاجون الى تمويل مشروع, الدخل عندهم كافي لحياة كريمه نوعا ما…
والعائلة التي قدمت على طلب هجرة وتنتظر القبول , نرفض تقديم تمويل لهم

تأخذنا العرجي إلى منازل اللاجئين والتي تصفها بكلمات بسيطة وواضحة كالتالي:

نحن نعطي العائلة المحتاجه فعلا حسب ما رأيناه في الزيارة, أطفال كثيرون , اثاث قليل وبسيط, لا يوجد في البيت أي مؤشر أن ثمة حياة معقوله هنا, لا يوجد سجادة على الارض, لا توجد ستائر , لا يوجد حتى كرسي للجلوس عليه احيانا نجلس على الفرشات الاسفنج التي يستعملونها ليلا للنوم…
ايضا نتأكد أن العائلة لم تطلب الهجرة ,
كيف نتأكد ؟
عادة العوائل المسيحية والصابئية كلهم دون استثناء طالبين الهجرة …
نأتي للعوائل المسلمه , التي موجود فيها زوج وزوجة عادة هم صريحون في الكلام, الذي يريد الهجرة يقول قدمت وانتظر, والذي لا يريد يقول لم اقدم ولا افكر بالموضوع , انتظر تتحسن الاحوال وارجع للعراق, هؤلاء نعطيهم تمويل لمشروعهم ..
ثمة عوائل اخرى قابلناهم عندهم اطفال يعانون أمراض مزمنه يحتاجون علاج مستمر ومنظمات طبيه تتعهد علاجهم وتغطي نفقات العلاج لفترة طويله , كاريتاس هنا تعالج العراقيين , لكن بميزانية محدودة لكل عائلة , مما يضطر العوائل ان تنفق من جيبها الخاص على اطفالها حين يضطرون لدخول المستشفى كل شهر مرة او مرتين وكاريتاس تقول ان رصيد العائلة انتهى وينبغي ان يدفعوا من جيوبهم 200 دينار او اكثر , وتذهب العوائل لتستدين , هذا شيء محزن ومخجل, عوائل فقيرة لا تملك قوت يومها من اين لها ان تدفع 200 دينار او 500 دينار مصاريف علاج الاطفال او عمليات اضطراريه لهم؟

رغم الحاجة والأوضاع التي لا تحتمل التي تواجه اللاجئين العراقيين, تسأل العرجي أين يذهب مال النفط العراقي؟

هذه منظمات عالمية وميزانيتها ممتازة , لكنها تعتذر وتقول ان الميزانية لا تكفي لتغطية نفقات كل مريض عراقي هنا,
العراقيون غاضبون و يقولون أين أموال النفط العراقي؟
لماذا لا تغطي نفقات علاج العوائل هنا من صندوق خاص من مبيعات النفط العراقي؟
لماذا لا تعطى حصص غذائية للعوائل من صندوق خاص من مبيعات النفط العراقي؟
والله لا ادري ماذا اقول , اين تذهب اموال النفط العراقي؟ لتسديد ديون حروب صدام حسين ضد ايران والكويت ؟
هل هذه عدالة وحكمة المجتمع الدولي الذي يقوده الرئيس بوش وادارته ؟
يموت العراقيون من الجوع والفقر والمرض داخل العراق وخارجه , وأموال نفطهم تنهب لتوضع في البنوك في حسابات شخصية للصوص العراق الجديد , او لشركات النفط الامريكية , او غيرها من مستثمرين شبعانين متخمين ؟

تكمل المدونة حديثها وتخبرنا كم هي حزينة نتيجة الوضع العراقي وتتعهّد لتكمل الخطوة لجعل الحياة أسهل للاجئين العراقيين الذين قابلتهم. كما وكانت متأثرة للدعم الذي حصلت عليه من المواطنين الأمريكيين من أجل مشروعها على الانترنت وكيف ساعدوا اللاجئين العراقيين على الأرض. تشرح لنا:

يبدو انه ما عاد ثمة عداله او رحمه في هذا العالم الذي يطغي عليه الظلم والنهب والسلب , والفقراء من لهم ؟
والله لا أدري …
قلبي حزين ,
لكن ايماني بالله وقناعتي انه يمتحننا جميعا , هو الشيء الوحيد الذي يصبرني ,

وعملي المتواصل هو الشيء الوحيد الذي يواسيني لانني احاول ان أرمم مصائب الناس , أحاول ان ادخل السعادة الى قلوب وبيوت اناس معذبين مظلومين يمرون بظروف تعيسه , رغم علمي ان حجم الكوارث كبير في العراق, وان كل ما نحاول تصليحه هو اشياء صغيرة من هنا وهناك, لكنها افضل من الصمت او السلبية أو الانانية …
واسعدني جدا ان أرى نساء أمريكيات من ثقافه مختلفة ودين مختلف وعالم مختلف تماما عن عالمي الذي تربيت ونشأت فيه ببغداد وغيرها من عواصم عربيه
لكن سبحان الله الذي جمعنا ووحد قلوبنا للعمل على مساعدة العراقيين ,…
لم نلتق من قبل أبدا, لكننا نملك رؤيا مشتركه للأمور..

تأخذنا العرجي لاحقاُ إلى عائلة بسبع أشخاص وتعكس لنا الأوضاع السيئة التي يعيشونها من مشاكل صحية ومهنية حيث يقاتلون كلّ يوم لكسب قوتهم. تكتب:

يعني مثلا حين ندخل لزيارة عائلة, نرى ونسمع ونكتب ونتكلم ونلتقط الصور…
وحين نخرج من باب البيت نتمشى في الشارع و نبدأ التعليقات , دائما نتفق على وجهة النظر أما ايجابيه أو سلبيه …
وكأننا تخرجنا من مدرسة واحدة ,
وهو في الحقيقة نعم , نحن ابناء مدرسة واحدة نعيشها كل يوم , مدرسة الحياة , علمتني مثلما علمت ساشا وماري حقائق كثيرة, علمتنا كيف نشفق على المريض والفقير وكيف نساعده على طريقة لتحسين ظروفه وايجاد حلول طويلة الاجل لتعيش العائلة حياة معقوله …
يعني مثلا : زرنا عائلة فقيرة جدا من الموصل, الأب يعمل نجار احيانا , واحيانا يجلس في البيت , لأنه لا يملك اقامه ولا رخصة عمل, وصاحب المحل ممكن يدفع 500 دينار غرامه اذا وجدوا عنده عامل بلا اقامه ورخصة عمل…
الأم تعمل خياطه في محل ,
عندهم 5 اطفال تتراوح الاعمار بين 10 ثم 9 ثم عندهم تؤأم ثلاثي عمرهم 6 سنوات , هذه اول مرة بحياتي ارى تؤام من 3 اطفال …
واحد من هذا التوأم اسمه ابراهيم عنده مشكله في قدراته العقليه , كثير الحركه ولا يتكلم , رفضت اي مدرسة استقباله , متعلق كثيرا بالأم ولا يمكنها الخروج للعمل او التسوق حتى يرجع اخوته من المدرسة..
البيت بحالة يرثى لها من الفقر, غرفة نوم واحدة للجميع , سريرين منفصلين والباقين ينامون على الارض, لا توجد سجادة على الارض والجو بارد هذه الايام, لا يوجد في البيت كرسي واحد بلاستك او خشب, لا توجد ستائر, لا توجد ادوات مطبخ معقوله , لا توجد العاب للاطفال , لا يلبسون ملابس كافيه ومناسبه …
نحاول ساشا وماري وأنا ان نشتري لهم الاحتياجات التي ذكرناها , من تبرعات تلقيناها على الموقع الذي ذكرته سابقا,وايضا اليوم زرنا مدرسة لذوي الاحتياجات الخاصة واتفقنا معهم أن يفحصوا قدرات ابراهيم حتى نضعه في احد الصفوف , وينبغي ان ندفع عنه 150 دينار شهريا , حتى تتحسن حالته , وترتاح منه الام فترة الصباح حتى 3 ظهرا, حيث تقدر على الذهاب للمخيطه
( اشترينا لها مكنة الخياطه الصناعية في المحل واصبحت شريك في المحل)
هذه العائلة لم تفكر ابدا في الهجرة , هم فقط يحاولون تأمين قوت يومهم وحل مشاكل اطفالهم الصحية حيث عندهم طفله اخرى مصابه بمرض مزمن في الكلى منذ الولادة…

بينما تعتذر لنا لإثقالنا بمشاكل اللاجئن العراقيين, تشكر العرجي المواطنين الأمريكيين لدعمهم لمشروعها حيث تقول:

ربما سببت لكم الصداع , هذه مثال على حالة واحدة , لو رأيتم دفتر ملاحظاتي ودفاتر ماري وساشا سترون قصصا كثيرة معقدة ومحزنه لعوائل كثيرة , ونتناقش كيف نجد الحلول المتوازنه لكل عائله ….
عندنا جدول عمل طويل ومزدحم يحتاج الى شهور لانجازه…
ماري رجعت الى اوريغون وبقيت معي ساشا…
مازلت مندهشه كيف اننا انسجمنا ونملك رؤية متشابهه للأمور ؟

في الختام, تسأل نفسها إن كان العراقيون أبداُ سيرجعون لبلادهم.

متى ينسحب بوش وجيوشه من العراق ويعود الوطن للعراقيين ويعود العراقيون لوطنهم؟
هذا هو السؤال الصعب والذي ينتظر الجواب …
ومع الاسف , لا يبدو ثمة جواب واضح يلوح في الافق القريب….
وليس لكم ايها العراقيون البؤساء سوى الصبر والانتظار….

Amira Al Hussaini

2 تعليقات

  • علاء محسن روضان السوداني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اعلمكم ان الوضع بالنسبة للاجئين العراقيين وضع موزر في كل مكان وخاصة الدول العربية
    ان هذه المواضيع اصبحت تجارة والتجارة رائجة الكل يتاجر باسم العراقيين والكل يحمل معاناتهم
    الم تستطيع جهة معينة ان تغصب الحكومة الحالية في العراق واخذ حقوقهم من خيرات بلادهم بدل
    طرق ابواب الجمعيات الخيرية وغيرها قليل من سرقات هولاء العملاء تكفل معيشة العراقيين بالمهجر
    ولا تبحثو عن اي شي اومنضمات تمد العون للعراقيين
    كافي من هذه التجارة واطلقوا الحق واعيدوا حقوق العراقيين بدون جداوة وتسول
    هذا يفترش 000 وهذا يعاني من علاج 000والى اخرها اعملوا بجد وعيدوا كرامة العراقيين من العملاء
    واستقطعوه بقوة مثل ما فعل بوش عندما اجتاح العراق وسقط حكومته لاسباب وهمية
    الان لا نقول لكم اجتاحوا العراق بس نقول لكمان بلادهم غنية فاسحبوا حقوقهم كاعراقيين

  • ناجي لطيف العسكري

    حتى ملائكة الرحمة تقتل العراقيين

    الكاتب والصحفي ناجي لطيف العسكري

    تعتبر مهنة الطب من أقدس المهن وأكثرها شهرتاً بين الناس حيث يقدس البعض هذه المهنة لما يرون فيها الخلاص من الامراض التي تسهرهم الليالي وتبكيهم وجعاً فيعتبر البعض الأطباء ملائكة الرحمة التي يبعثهم الله لشفائهم وتخليصهم من العذاب الذي يعيشونه نتيجة المرض بل أن التاريخ رسم في العديد من المجتمعات صورة للطبيب على انه الملاذ والصديق الذي يعرف عنك أكثر من نفسك ولكن أصبحت ألان مهنة التمريض هي مهنة الأكثر كسباً لمال ً بعد أن فقد الطبيب قدسية المهنة فقد نجسها بالمال الذي يسرق من جيوب المواطن الفقير وسوى المعاملة في العيادات والمستشفيات فعند مراجعه الطبيب في مستشفى عام فانك تجد أن الطبيب يعاملك بنوع من لا مبالاة وعدم الاهتمام وبدون أي فحص أو تحاليل مشيراً لك بعلاج تقليدي هو (أقراص لصداع الرأس و بعض المسكنات لآلام ) فهذه العلاج هو علاج تقليدي يكتب إلى كل شخص مهما كان مرضه يراجع مستشفى أو مركز صحي عام بل أن الجريمة الكبرى أن الطبيب الذي في المستشفى أو المركز يطلب منك مراجعته في عيادته الخاصة لكي يطلع على مرضه بشكل أفضل .
    وبسبب معانات المواطن وكثرة الأمراض لدى العراقيين بسبب التلوث البيئي وكثرة الإشعاعات النووية والحشرات والمستنقعات المائية والنفايات وغيراها الكثير فقد تطلب منه مراجعة الطبيب في عيادته الخاصة بعد أن فقد الأمل في العلاج في المستشفيات والمركز العامة ونتيجة لتردي الوضع الاقتصادي للمواطن نتيجة لتفشي البطالة وارتفاع معدل الفقر بين المواطنين الذين أتعبتهم الحروب وويلات الزمان نجد أن المواطن الفقير يبتعد عن هذه العيادات نتيجة لارتفاع أسعار العيادات الخاصة ويتحاشى مراجعتهم الا في حالة الضرورة القسوة فبدون أي مراعه لحالة المريض مادياً استمر الأطباء برفع أسعار الكشف إلى أرقام يصعب على المواطن العراقي الفقير تسديدها فيماطل المريض المرض حتى الموت .
    وعند مراجعتك إلى عيادة خاصة الى احد الأطباء تجد أن المريض يتعامل معاملة خاصة جداً ويعتبر هذه الأسلوب من الأساليب الناجحة التي يتعامل بها التاجر مع الزبون لكي يعود له من جديد وقد اكتسبها الأطباء من التجار بعد عن أصبحت مهنة التمريض تجارة مربحة يسعى القائمون عليها بازدهارها وانتشارها حتى أصبح الأطباء يعلنون من خلال شاشات التلفاز والصحف عن عيادتهم ومؤهلاتهم العلمية من اجل كسب اكبر عدد من المراجعين بل أن احد الطرائف التي شاهدتها من خلال مراجعة إلى احد العيادات أن الطبيب يضع (طلاسم) لكسب الرزق وبذلك يزداد مردودة المالي الذي يسعى بتحقيقه على معانات المواطن وأوجاعهم .
    وبعد الانتهاء من الكشف يطلب الدكتور من المريض (الزبون ) بذهاب إلى صيدلية خاصة هنالك سابق التفاق بينهم وبذلك لا يذهب المريض بعيداً عن الحلقة التي يرسمونها له .
    فهل أصبحت أوجاع المواطن الفقير كسباً لهولاء الذي تنفق الدولة أعلى رواتب لهم من اجل الحفاظ عليهم ،بعد أن عرف الطبيب أن الملايين تصرف على الأطباء في الخارج هذا ما دفع المئات منهم إلى الهجرة من اجل كسب المال بعد أن كان العراق في أمس الحاجة لهم فأي مرحلة سوداء يمر بها العراق فمتى تزول هذه الغمامة عن أهل العراق ويعود بلد الحضارات والأمجاد بالنهوض من جديد بعد أن كثرة طعناته.

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع