أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: ويكيبيديا اللهجة المصرية

وافقت ويكيميديا على إنشاء فرع باسم – ويكيبديا اللهجة المصرية. وتسبب هذا القرار بالنقاشات الدائرة عبر فضاء التدوين المصري. هل هي حركة جيدة أم سيئة، وهل المصرية هي لغة مستقلة بذاتها أم لهجة عربية؟

أخناتون2، من ويسبر كتب:

وافقت ويكيميديا على تخصيص نطاق خاص لويكيبيديا باللغة المصرية بعد أن تقدم بعض مستخدمى الويكيبيديا بطلب إنشاء هذا النطاق على أساس أن اللغة المصرية لها مفردات وقواعد مختلفة عن اللغة العربية يستخدمها أكثر من 70 مليون!!
بالنظر لطلبات إنشاء ويكيبيديا بلغات/لهجات عربية مختلفة نجد عدة طلبات للهجات العربية مثل اللهجة السودانية [ما زالت تُناقش] واللهجة الجزائرية المغربية [رُفضت بتاريخ 23 أبريل | نيسان 2007] واللهجة اللبنانية [رُفضت بتاريخ 7 نوفمبر | تشرين الثاني 2007].

موسوعة ويكيبيديا باللغة المصرية الآن تحتوى على 43 مقالة باللهجة العامية المصرية وهناك إقتراح من بعض مستخدمى ويكيبيديا العربية على غلق هذه الموسوعة على أساس أنه ليس هناك لغة إسمها لغة مصرية وهى مجرد لهجة مختلفة من لهجات العربية

وقد علّق أحمد غربية على ما نشره أخناتون بقوله:

الشباب دول عندهم تصورات غير صحيحة عن تاريخ تطور اللغات القومية في أوربا و عاوزين يحاكو ال هم فهموه، متصورين أن دا أبدع مسار تاريخي ممكن! عارف أنت النظرية الساذجة بتاعت “في البدء كانت اللاتينية، ثم انفجرت ماسورة اللغات”
و عندهم تصور أنا مختلف معه في فهم دور اللغة في دعم الهوية القومية كدافع للنهضة. و برضو دا مبني على تصورهم تاريخ لغات أوربا. و مش مقدرين ميزة أنك تقدر تتواصل مع جماعة أكبر بكتير من شوية الناس ال تصادف أنهم كانوا في منطقة جغرافية معينة في يوم ترسيم الحدود، و أثر دا على إنتاج و مراكمة المعرفة.
غرضهم كويس، لكنهم مش فاهمين. مش هنخسر حاجة و يمكن نتعلم.

وكان رد لست أدري على نشرة أخناتون كما يلي:

أنا إتضايقت اول ما قرأت موضوعك يا رامى
ماكنتش متخيلة إننا نوصل للمرحلة دى من تدهور للغة العربية..
صحيح فى لهجات.. لكنها لهجات فى الكلام المنطوق.. وكفاية قوى إن المصرى ممكن مايفهمشى اللبنانى أو المغربى وهو بيتكلم.. وكان العامل المشترك بيبقى اللغة الفصحى.. الوحيدة اللى الكل بيعرفها
تخيل الإختلاف فى اللغة كمان يبقى فى المكتوب.. ونبنى أجيال جديدة بتطالب بعربى مغربى وعربى صومالى… دا فعلا مهزلة
بعدين دخلت ع الصفحة اللى بتطالب بإلغاء الفكرة لقيتها إتلغت
طب أعبر عن رفضى لمين دلوقتى؟

ثم تابع غربية برده:

موضوع الفرق بين اللغة و اللهجة خلافي فعلا، لكن في موضوع اللهجات العربية المعاصرة فأغلب اللغويين (و دول خواجات مش متاثرين بصراعات الأيديولوجيا بتاعتنا قوي) شايفين أنها تنويعات على اللغة العربية صرفًا و نحوًا و مفرادت؛ لأنها ما عدّتش عتبة الفروقات ال تخليها لغات مختلفة. (مش زي المالطية مثلا، ال برضوا أساسها عربي شمال أفريقي لكنها عدّت)

و أعتقد أن دا جزء من الموضوع..أغلب مؤيدي العامية هم قوميين مصريين أو قوميين أقباط (ما يفرقوش عن ال قبلهم غير أنهم مسيحيين)، و الاثنين شوفينيين و عندهم مشاكل في رؤية التاريخ و مفهوم مصر كدولة، و مفاهيم العروبة الثقافية|اللغوية|الإثنية. لكنهم مشتركين في تأثرهم بدور الانحطاط الحضاري ال احنا عايشينه، و هي دي الأوقات ال تزيد فيها الدعوات ال زي دي، مدعومة برواج خرافات أصول اللغات و النقاء العنصري (مصري و للا عربي)، بصي في المدونات و أنت تلاقي منها كثير.

ثم أضاف بيلا:

اولا مافيش حاجة اسمها لغة مصرية
فيه حاجة اسمها لهجة عامية مصرية

شوفينية غير مقبولة وفي غير محلها كالعادة
نرجو الا يتم اغتيال العربية الفصحى على يد ابناء مجمع اللغة العربية لنضيف خيبة جديدة لخيباتنا المتكررة.

وعلى ضوء الأحداث نشرت زنوبيا تدوينة مستقلة حول الموضوع:

أنا ضد موسوعة ويكيبيديا باللهجة المصرية وبقوة، لدينا الآن نسخة محلية من ويكيبيديا، كما لدينا موسوعتنا باللهجة المصرية وأنا أشعر بالأسف بالقول بأنها سخيفة بكل معنى الكلمة، قرأت بعض مقالاتها وقد صدمت.

أستغرب بحق كيف أحدهم يمضي كل ذلك الوقت في كتابة مقالات لـ ويكيبيديا باللهجة المصرية ولا يفعل شيء لويكيبيديا العربية؟؟!.

من الممكن أنهم يكرهون قواعد اللغة العربية؟!
إذا كان ذلك، لدي هنا اقتراح ظريف، لا أدري ان كان متوفر أم لا، لكن من الممكن اضافة مصحح املائي لويكي العربية.

ما التالي؟ هل هي ويكي بورسعيد أم ويكي لهجة شمالي مصر؟!؟.

لم يقتصر الجدل القائم على فضاءات التدوين بل وصل إلى جايكو [مثيل لـ تويتر].

طارق [وهو مؤلف هذا التلخيص] كتب:

ويكيبيديا بقت باللهجة المصرية … تفتكرو ديه حاجة حلوة ولا وحشة؟ و ليه؟

وأجاب علاء [منال-علاء]:

لقد كان ذلك موضوع مثير للجدل في ويكيمانيا الاسكندرية، العديد من سياسات تحت الطاولة.
مشروع IMO  غير مهم وهو محكوم بالفشل. لذا لا أعتقد بضرورة الجدال حوله على أي حال. وبقدر ما تبدو التجزئة فكرة سيئة، الواقع يقول أنّ من يشارك في ويكيبديا “المصري” لم يكن ليشارك بأي حال في ويكيبديا العربي.

أجابت لست أدري:

حتى وان كان مشروع محدود..فإنه موجود…وقد تستخف به الآن…لكن غداً، قد تكون القصة مختلفة.

ردة فعل علاء كانت:

هههه، يا شباب أنتم تبالغون بشدة عن منافع اللغة العربية الموحدة عبر العالم العربي، لا أعتقد بضرورة الشعور بالتهديد.
إذا كنتم قلقين حول ذلك، فافعلوا شيئاً، اذهبوا وساعدوا ويكيبيديا العربية واجعلوها أفضل مصدر للمعرفة للعالم العربي. وهذه أفضل طريقة لضمان أن أطفالكم سوف يتعلمون الـ fos7a “الفصحة” وسيستمتعون بها أيضاً.

مصطفى كان لديه وجهة نظر مختلفة:

لماذا لا تنظرون للموضوع على أنّ الموسوعة المصرية هي مسودة لتطوير المقالات بالعربية الفصحة. أقوم بكتابة مقالة باللهجة المصرية لأنها بالنسبة لي تستهلك جهد وطاقة ووقت أقل للكتابة. وقد يقرر احدهم الاضافة عليها أو نقل المعلومات فيها إلى العربية الفصحة. تماماً كما يحدث بين موسوعات ويكيبيديا باللغات المختلفة.

ثم سأل طارق سؤالاً آخر:

طب خلوني أسأل سؤال تاني … فبعيد عن ويكيبيديا … أنا شايف إن فيه رأيين سواء في ويكيبيديا أو في المدونات أو حتى في قناة زي أو تيفي … فيه ناس شايفة إننا مصريين و لازم نعتز بلهجتنا المصرية و إن اللغة العربية لم تتطور منذ ألف و ربعميت سنة و حرام نربط نفسنا بلغة فقدت القدرة على التطور كباقي اللغات خاصة أن لا أحد في الواقع يتحدث بها و هذه الدعوة عادة يتبناها الليبراليين و العلمانيين و يمكن كمان الأقباط … و في المقابل هناك دعوة يتبناها الإسلاميين و القوميين من أجل الحفاظ على اللغة العربية لإنها تربطنا بالوطن العربي الكبير و لما لها من إرتباط بإرثنا الثقافي و الديني و دول شايفين إن فكرة التخلي عن اللغة العربية من الممكن أن تضعف هويتنا الثقافية و تبعد المسافات بين الدول العربي إلخ

إنتو بقى مع أنهي رأي؟

أجابت لست أدري:

انا لا قومية ولا لبرالية ولا حتى إسلامية… هذا والله أعلم

بس شايفة إننا ماشيين على مبدأ “فرق تسد” ومش قادريين نفكر صح
بس كدة

وأضاف علاء:

أنا شايف ان فيه قلة من الناس اللي صوتها عالي في فريقين هما اللي مخليين الاختيارات كده
فيه ناس كثير قوي بتستمتع بشعر عامي و تقرأ أدب بالفصحى من غير ما ده يبقى تعبير عن انفصام في الشخصية
العامية لهجة و لا لغة و مدى و طبيعة علاقتها بالفصحى دي أسئلة علمية مش أسئلة سياسية.
و أي كانت الاجابة الناس مش هتبطل تعبر عن نفسها بالعامية
يبقى العامية باقية
في نفس الوقت الفوائد الاقتصادية من وجود لغة موحدة ما بين بلاد المنطقة عالية جدا و الثقافة و الفن و الاعلام بيعبروا الحدود العربية بتزايد
يعني بغض النظر عن قرائتك لتاريخنا في الألفية اللي فاتت الفصحى باقية برضه (و من غير حتى ما نحتاج نتكلم عن تأثير الدين في الموضوع) و مش صحيح أنها مش بتطور هي بس تطورها مواكب لباقي تطورنا الحضاري مش سابقه و ده عادي يعني مش مستغرب.
فيه بقى اعتبارات عملية و تنموية و اقتصادية و اعتبارات ثانية فنية و ثقافية و كلها أهم بكثييييير من الحوار الخنيق عن هل هويتنا عربية أم مصري أم بشرطة

وأخيراً كتب طارق:

أنا معاك يا علاء … فأكيد مش كل إل بيدون باللغة العامية ليبرالي ممكن يكون شعبوي على رأي بلو و برضه مش كل إل بيقول شعر بالفصحة له توجهات قومية أو إسلامية … بس ميمنعش إننا صعب نفصل هويتنا عن لغتنا و ميمنعش برضه إن فيه ناس بتفضل الفصحى على العامية أو العكس لإعتبارات أيديولوجية مش لمجرد الإستسهال أو التعود.
دعني أختلف معك في نقطة أن اللغة العربية تتطور … فكلنا يعلم أن هناك بعض القواعد النحوية كالرفع و النصب و الجر و اللغوية مثل المثني و نون النسوة و ما إلى ذلك لم تعد مناسبة للعصر الحالي و الدليل أن جل اللهجات العربية تخلصت من تلك القواعد لكننا في اللغة العربية لم نستطع تحريرها من تلك القواعد حتى لا نبتعد عن لغة القرآن … و أيضا لأنه لا أحد يتحدث بها في حياته اليومية فإن أي مصطلح جديد يدخل في اللغة يدخل عن طريق مجامع اللغة و هو عكس المفترض في أي لغة حية يكون تتطورها نابع من الناس و ينتهي إلي المعامل و ليس العكس … ففي اللغة الإنجليزية مثلة تدخل مصطلحات مثل جوجل بمعني البحث و روبوت بمعني إنسان ألي نتيجة تطبيق أو كتاب خيال علمي يتداوله الناس أما هنا فلا وجود لهذا التطور لأننا حصرنا لغتنا في المعامل و خلف الجدران الأكاديمي

12 تعليقات

  • essam mohamed

    اللهجة العامية شئ ظريف ومميز لجماعات من الناس والعامية المصرية تنقسم ايضا الى بحيرى وصعيدى واسكندرانى. والكلمات التى تضاف اليها كثيرة ومصدرها اولاد الشوارع وذلك لقلة حصيلتهم اللغوية من مفردات اللغة العربية . واللهجة البنانية جميلة ولكن قراءة نشرة الاخبار بها جاء مسخ واللهجة السورية جميلة ايضا والتونسية- يانهار اسود على الكلام-

  • هاشم

    يا اخوان اتقوا الله فى مصر كنانه الاسلام.. فما اللهجه العاميه الا بدايه لفصل مصر عن لغه القران الكريم.. الا يكفيكم ما نحن فيه الان !! أم تريدونها بدايه تتبعها كوارث جديده يطلب فيها الأخوه المسيحيون اعتماد اللغه القبطيه كلغه رسميه ثانيه يليها مايليها من تبعات استقلال ذاتى وكونفيدراليه تؤدى الى تفتيت مصر كما يحدث فى السودان الان!!

  • أحمد سعاده

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أنا مصرى موافق بس لو مش هنضر اللغة العربية ان شاء الله

  • احمد صالح

    هل العربية لغتنا حقاً؟ طيب هي بقت لغتنا ازاي وهل حقا نحن نتحدث العربية ؟؟؟؟؟
    من ناحية الإسلام فالعربية ستظل بلا شك لغة تدرس في المدارس كما هي الآن ولغة رسمية أيضاً
    لكن المصرية لغة ولازم كل الناس تعرف ده كويس.
    وبلاش نضحك على نفسنا نقول عرب عرب مين قلولي كفاية بقي التمثيلية دي.
    ممكن عندنا حبايب وأصحاب من غير متكون لغتنا عربية مثال زي الإتحاد الأوربي.
    بدل ما نعمل جامعة الدول (العربية) نخليها إتحاد الشرق الأوسط ويكون إتحاد بجد وليه تأثير بجد.

  • احمد صالح

    بجد يا اخواني ماينفعش الي بيحصل في بلاد الشرق الاوسط
    كفاية تخلف
    انتم مش هتدركوا ده الا لما تذهبون للبلاد الاوربية وتعرفوا كم نحن متخلفون(والهي ليس بسبب التكنولجيا وهذا الكلام فنحن اول من يذهب ويحضر احدث الاشياء(طبعا في مجال الترفيه زي الموبيلات تلفزونات عربيات وهكذا))
    عيبنا واللهي العظيم هو في طريقة تفكيرنا وهذا هو الذي يمكن ان يدمرنا
    انا لم اسمع في حياتي عن بلد تكتب بلغة وتتكلم بلغة اخري؟

    هل تعرفون نحن مثل من؟؟
    كان في اوربا في العصر الجاهلي يعملون مثلنا تماما يتكلمون بلغتهم و يستخدون اللاتينية للكتابة
    ولم يتحضرو غير عندما غيرو هذا فنحن عندنا نفس الكلام ولن نتقدم بجد غير لما ده يتغير.
    هل يعقل انا اكون كالجاهل لا اعرف ان اعبر عن نفسي بلغتي الام عندما اتكلم. نعمل ماذا في هذه الحالة هل, لا نستطيع ان نعبر عن انفسنا عند التحدث!!!! لاني لم اتعلم في المدرسة كيف اعبر عن نفسي بلغتي بل تعلمت كيف اعبر عن نفسي بلغة اخري!!!! قد يكون هذا لا يتطبق علي بعض اللغات مثل الخليجية فممكن ان لا يجدوا الصعوبة لان لغتهم قريبة من اللغة العربية الام لكن هذا متطبق للغات الاخري مثل الشامية والمصرية والمغربية.
    يا اخواني اللغة المصرية ليست عدو للغة العربية. فوالله هناك دول كثيرة لغتها بعيدة جدا عن اللغة لعربية لكنهم مسلمون علي حق فاللغة لا تحدد هل انت مسلم ام لا فالاسلام لايقتصر علي لغة واحدة فالله اقسم علي حماية القران
    انا لا افهم لماذا تكرهون انفسكم؟؟؟ لماذا تكرهون لغتكم؟؟؟؟ لماذا تريدون القضاء علي لغتكم؟؟؟ لماذا ادمر واحتقر لغتي الام بيدي ؟؟ لغتي هي تاريخي و توراثي لماذا ادمره بيدي .
    يااخواني اللغات تتطور و اللهجات العربية كما تنادوها في الحقيقة هي لغات قد تطورت واخذت كلمات من اللغة العربية مثلا المصرية هي اللغة المصرية القديمة ولكنها تطورت واخذت كلمات من اللغة العربية. ومن يقول كلام اخر عن ذلك فهو وبدون ادراك يقول ان اللغات التي كانت في البلاد المسلمة تم تدميرها وفرض العرب لغتهم وقطعو السنتهم عند دخول الاسلام الي هذه البلاد كما يقول بعض اعداء الاسلام. للاسف لم يعد هناك ربط بين الماضي والحاضر فعند مصر مثلا تجد ان تاريخ مصر بدا عند مجئ الاسلام و اللغة العربية وتجاهل ما قبل ذلك من تاريخ وحضارة وفك الرابط بين مصر و تريخها العتيق كانهم ليسو اجدادنا ونحن لسنا احفادهم.
    يا اخواني اللغة العربية لم يعد احد يتحدثها ولا يوجد عيب في ذلك والمشي باطريق الي نمشي فيه الان و القول ان اللغات المستخدمه الان انها عربية يمكن ان يسب في تدمير اللغة العربية نفسها بضياعها في دوامه اللغات المستخدمه الان وعدم التفريق بين العربية الحقيقة و بينهم.
    هذا ليس معناه ضياع اللغة العربية فيجب ايضا تدريس اللغة العربية لغة القران وتكون لغة رسمية في الدولة وهذا مع لغة الاصلية لبلد وهي المصرية لان اللغة المصرية هي لغتي الام واللغة الاقرب الي قلبي واحاسيسي ولا احتاج احد ان يعلمها لي مثل العربية. فهي لغتي و اللغة التي افكر بها. وهي التي يجب ان اكتب بها و ليس استخدام لغة اخري لعمل ذلك. هل يولد احدكم وهو يعرف اللغة العربية ام يجب ان تتعلموها في المدارس. يجب ان نعترف بالحقيقة ان اللغة العربية ليست لغتي الام ولكنها لغة ثانية تعلمتها عن طريق لغتي الام. فلا يجب ابدا اهانة و دوس عليها بالقدم وطمس لغتي لهذه الدرجة. اتركوا اللغة العربية في حالها واقفوا هذه المحزلة التي ستدمرنا وتدمر اللغة العربية وضياعها بتغيرات وتطورات يمكن ان تطرا عليها بعدم حفظ اللغة الاصليه. يجب ان نفصل بين اللغة العربية لغة القران و اللغات المستخدمه الان و يجب عدم الخلط بينهم بادعاء و تسمية هذه اللغات بلهجات عربية حتي يمكن الحفاظ اللغة العربية الاصليه. والهي يمكن ان تحدث مصيبة اذا استمر الحال كما هو عليه الان.

    الدليل ان اللغة المصرية مختلفة عن اللغة العربية

    اللغة العربية لا اتحدث بها ولا اتبع قواعدها و مختلفة تماما عن اللغة التي اتحدث بها و اجدادي وابائي لم يتحدثوا اللغة العربية حتي تكون لغتي الام
    اللغة العربية ليست لغة فطرة ولكن اللغة المصرية هي لغتي الام واللغة الاقرب الي قلبي واحاسيسي ولا احتاج احد ان يعلمها لي مثل العربية. فهي لغتي و اللغة التي افكر بها. اللغة العربية لا تاتي و لا اعرفها من ابي وامي بل يجب ان اذهب الي المدرسة لاتعلمها كلغة ثانية عن طريق لغتي الام
    تشابه الكلامات لا يدل علي ان لغتي هي العربية لان الكلمات تتغير دائما عن طريق استعارة الكلامات فاللغة الفارسية مثلا بها كلمات عربية كثيرة و برغم ذلك لا تنتمي للعائلة اللغوية التي تنتمي اليها اللغة العربية و لغات الشرق الاوسط الاخري وهي الافرو اسياوية او السامية الحامية بل تنتمي الي العائلة الهندواوربية واللغة المصرية القديمة و العربية ينتمون لنفس العائلة اللغوية مع لغات بلاد الشرق الاوسط الاخري فلا تستغرب اذا وجد تشابه بين اللغتين
    لا يوجد شرح وافي عن كيف تحولت مصر من التخلي عن لغتها الخاصة و تكلم العربية (اذا كانت تتكلم العربية علي ارئكم) و ياخذ بعض اعداء الاسلام هذا الحادث ان كان صحيح انه دليل علي انتشار الاسلام بالسيف والقوة و فرض بالقوة لغتهم العربية علي كافة دول الشرق الاوسط القديم و تدمير لغتهم المحلية(ان كان هذا صحيح اذا لماذا لم تتحول بلاد فارس و تركيا و اسبانيا لتحدث العربية واقتصر الامر فقط عند بلاد معينه في الجزيرة العربية و شمال افريقيا فقط)

    لا يمكنننا تتطوير اللغة العربية لماذا اضيع لغتي من اصله وادفنها بيدي
    اريد لغة اعرف اتكلم واكتب بها في نفس الوقت وليس اتكلم بلغة واكتب بلغة
    بهذا يكون عندي ضعف في لغتي ولا اعرف استخدمها في الموضوعات المختلفة
    لا يمكن عند التحدث الخليط بين اللغتين لان بعمل ذلك تكون فوضة
    اللغة المصرية ممكن ان تكون تشبه العربية لكنها ليست اللغة العربية وهذا يرجع لعلاقة التاريخية بينهم قديما و حديثا و وجودهم في نفس المنطقه الجغرافيه(مش ملاحظ اني استخدمت كلمة جغرافيا التي هي ليست عربية).

    • بنت مصر

      مصر لغته هي لغة القرأن ولا تقولي عاميه ولا نوبيه ولاحتي ريفيه وبعدين المفروض نفتخر بالغتنا العربيه الفصحا

    • حبيب

      ابن النوبه والصعيد هل لهجته مثلك؟
      طبعا لا
      انت تفرق الوطن الواحد لعدة لهجات الان مكتوبه يعني تخلف مركب

  • مصريه

    اللهجه العاميه المصريه هي ليست لغتنا الفصيحه لايجب أن يكون كل دوله عربيه لها لهجه منفصله أو حتى دوله واحده وتنقسم إلى لهجات فهذه صوره من صور التفرقه فمثلاً في مصر هناك اللهجه العاميه والبدويه والريفيه والنوبيه تصوروا كل هذه اللهجات في بلد واحده لا يجب هذا بالرغم من أني مصريه ولهجتي العاميه وتربيت على هذه اللهجه إلا أنني أرفض إنتشارها وأفضل لغتنا الفصيحه التي كرمها الله بقوله تعالى ((بالسانٍ عربيٍٍ مبين))صدق الله العظيم .فالهجه العاميه تشمل اللغه الفرنسيه في كلمة بلاج وصالون وأنتريه وأيضا الكلمات الإنجليزيه وهذا بسبب الإحتلال الفرنسي والإنجليزي فالغه العربيه الفصحى هي أساسنا ولا تشمل سوى لغتنا العربيه

  • مصريه

    اللهجه العاميه ليست اللغه العربيه ولاكن هي لهجه متفرعه منها كالشجره التى لها جذر وهي اللغه العربيه الفصحا ومتفرعه منها لهجات كثيره ومنها اللهجه العاميه وما اللهجه العميه إلا صور من الأصل وهي اللغه العربيه الفصحا واللهجه العاميه ليست لغه عربيه فقط بل تتضمن كلمات من اللغه الفرنسيه مثل بلاج وصالون وأنتريه وأيضاً من اللغه الإنجليزيه وهذا بسبب الإحتلال الفرنسي والإنجليزي فالغه العربيه ما هي إلا اللغه العربيه الفصحا ويؤكد كلامي قول الله تعالى(( بالسان عربي مبين)).

  • غريب

    انا مش عارف ايه الاختلاف بين اللغة العربية والهجة المصريةهل ممكن واحد يكتب قطعة انشائية باللغة العربية الفصحى ، ويكتبها بالهجةالمصرية عشان اعرف ايه الاختلاف بين الاثنين ودمتم

  • محمود

    ((أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير …. اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم
    وضربت عليهم الذلة))

  • انا مصرى متعصب جدا وضد الويكى بيديا باللهجة المصرية التى اجدها سخيفة جدا وغير معبرة وكان اجنبيا يكتب فيها باللهجة العامية لذلك انا ضد ان نبتعد عن اللغة العربية الفصحى فانا لست مسيحيا بل انا مسلم مصرى عربي وهكذا الاغلبية فى مصر كل ما يعنينى التقرب الى الله والتواصل معه عبر قراءة كلامه ومن ثم فهمه . اما المسيحيين والعلمانيين فلا تعنيهم تلك القصة البته فهم يتقربون الى الله بطريقتهم الغير اسلامية بالطبع ومن اولى مهامهم القضاء على الاسلام والمسلمين عن طريق فصلهم عن كتابهم تخيل لو انك اتبعتهم وقضيت على اللغة العربية الفصحى فلن تفهم كلام القران وبالتالى ابتعدت عن الاسلام وصرت بلا هوية دينية وربما كنت عرضة للالحاد او التحول عن الاسلام فللاسف مع انتشار الفرانكو اراب والتمادى فى الكتابة بالعامية فى مواقع التواصل الاجتماعى … حضرنى موقف داخل لجان امتحانات الطلبة فسالنى طالب فى السنة الثانية ثانوي مستفسرا عن معنى كلمة يقتضى فهذه مصيبة وطامة كبرى طالب لايفهم لغته العربية اذا كيف سيتواصل مع علمه ومجتمعه وكيف سيكبر ويعلم اولاده فالبعد عن اللغة هو الانقطاع وعدم التواصل فلهجتنا المصرية لا تصلح لان تكون لغة مستقلة لانها ببساطة بدون قيود ثابتة واصبحت مسفة الى حد ما بها كلمات مسفة وفى كل يوم تدخل عليها كلمات لا ترقى حتى للتواصل اللغة يا سادة هى اداة للتواصل والتعبير عن فلسفة مجتمعية حضارية دينية مشتركة فاللغة العربية الفصحى لغة ضاربة فى القدم الى ابعد من الهيروجليفية وهى متطورة جدا اثر من اى لغة او لهجة فى العالم فهى لغة تصويرية جميلة مستصاغة ويمكن الاشتقاق منها بعكس اللهجة المصرية التى نعجز عن الاشتقاق من الفاظها وعندما نعجز فى التعبير نستعير فورا عبارات والفاظ من الفصحة فالفصحى لغة المثقفين والشعراء والعلماء وبعكس العامية فهى لغة القهاوى والبسطاء والامثقفين .. فانك تعرف الشخص من كلامه اذا تكلم …… تقبلوا تحياتى

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع