أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصر: مدوّن مصرى يشتري غشاء بكارة صناعي

عندما بثت إذاعة راديو هولندا ترجمة بالعربية عن منتج غشاء البكارة الصناعي وأعلنت جريدة اليوم السابع أن هذا المُنتج سيكون مُتاح فى الأسواق المصرية بسعر 83 جنيه للعبوة الواحدة طلب عضو مجلس شعب مصري محافظ بمنع هذا المنتج من دخول البلاد ونفى المستورد خارج البلاد أو قطع رأسه وعندما كان ذلك سبباً فى حدوث ضجة فى عالم التدوين المصري، قرر محمد الرحّال شراء هذا المنتج.

وعندما ذهب لاستلام العبوّة من مكتب البريد:

وجد العُبّوة مفتوحة بواسطة موظفيّ البريد والجمارك الذين أصابتهم الحيرة لمعرفة هذا المُنتج. فكتبوا فى تعريفه أنه يحتوي على سائل أحمر غير معروف وانتظروا حتى أصفه لهم بنفسي.

قال لهم محمد الرحّال أن هذا المُنتج ما هو إلا مكياج سينمائي وأخذه وعاد الى منزله:

يتكون غشاء البكارة هذا من قطعة مطوية من البلاستيك حجمها خمسة سنتيمترات فى سبعة سنتيمترات ومغطاة فى الجانب الأخر بحبر داكن اللون. وعند وضعها فى المهبل قبل ممارسة الجنس، ستتصلّب قطعة البلاستيك قليلاً وتتمزق عند الجماع. وتسقط قطرات قليلة من الدماء على ملاءة السرير محافظةً على شرف المرأة وأسرتها والمجتمع.

لا أستطيع الإجابة إذا كان الغشاء الصناعي سيقوم بالغرض أم لا. غياب المعلومات الطبية عن هذا المنتج بالإضافة إلى بعض الاتهامات الموجهة له على الإنترنت بأنه قد يتسبب فى نوع من العدوى، جعلني غير مستعداً لتجربته على أحد المتطوعين.

منى الطحاوي لم تحب حالة الغليان التى أصابت المصريين بسبب غشاء بكّارة صناعي:

برغم كل المشاكل التى تواجهها مصر فى هذه الأيام من ارتفاع تكاليف المعيشة ورئيس يمكث فى الحكم منذ أكثر من 28 عاماً وابنه المرشح بقوة لخلافته، لماذا كل هذا العناء؟ أحقيقة أم وهم؟

مرحباً بالنفاق والإنكار اللذان حركا قلوب النظريّات الدينية المحافظة على المرأة وعفتها، وفى مصر هذه النظريات المحافظة متساوية بين المسلمين والمسحيين.

كمسلمة، أعلم أن القرآن يدعو الى العفة بين الرجال والنساء، لكن هاجس المحافظة مع النساء فقط يعنى أن النساء متوقع منهم الالتزام بتحريم الجنس خارج نطاق الزواج. وهاجس العذرية هذا، ضحل فى أحسن احواله وفتّاكا فى أسوءها.

يدين محمد الرحّال حالة الغليان هذه بشدة:

هذا النفاق الذى سمح لنا بالتمييز ضد 50% من المجتمع فى حين يعطى النصف الآخر الحرية المطلقة. أنا ضد إجبار المرأة لتعريض صحتها لهذا الخطر من أجل السماح لنا بتأجيل قرار طال انتظاره بخصوص العلاقة بين الجنسين.

تشريح الأخلاق هو أسوأ تفسير لها وإذا كنا فى انتظار قطعة صغيرة من البلاستيك لتعريف معنى الأخلاق، إذن فلقد فشلنا ويجب علينا إيجاد تعريف آخر.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع