أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مصنع قفازات ريفي ينجح في الحد من هجرة العمالة الأرمينية إلى روسيا

A woman at work at the huge glove factory in Choratan, a village near the Armenia and Azerbaijan border

عاملة في مصنع القفازات الضخم في قرية تشوراتان بالقرب من الحدود الأرمينية الأذربيجانية.

هذا المقال هو نسخة معدلة عن مقال نُشر بالأصل على موقع Chai-Khana.org.

يعمل أكثر من 700 ألف أرمني في الخارج معظمهم في روسيا ويبلغ مجموع تحويلاتهم ما يعادل خمس الناتج المحلي الإجمالي لأرمينيا التي تعاني معدلات بطالة مرتفعة، وخاصة في الأرياف والمناطق الحدودية مع أذربيجان التي ما زالت تتنازع معها على مرتفعات قرة باغ حيث يمتد تاريخ الأزمة إلى ما قبل استقلال البلدين عن الاتحاد السوفيتي.

في هذه المناطق، ما زالت البنية التحتية في حاجة ماسة إلى التطوير، إلا أن ذلك لم يثن رائد أعمال محلي عن إنشاء مصنع قفازات في منطقة تاووش.

في مقطع الفيديو أدناه من إنتاج موقع Chai-Khana.org، أحد شركاء الأصوات العالمية، يشرح عمال المصنع، بمن فيهم نساء كثيرات، خيارهم العمل في مصنع القفازات عوضًا عن الهجرة إلى الجارة الحليفة روسيا.

يبلغ عدد عمال المصنع حاليًا 150 عاملًا، كما يشار إلى أن مبيعات القفازات، وأكثرها إلى روسيا، في ازدياد.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع