أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

مشكلة إزالة الغابات في غانا وماذا ممكن أن تتعلم الصين من فرنسا

في الوقت الذي يكثر فيه الحديث عن العولمة والتجارة العالمية، تمثل مشكلة حماية البيئة وتزايد النمو الإقتصادي تحدي للكثير من الدول. في هذا الموضوع نأخذ طلة سريعة على غانا في مدونة بعنوان حلو وحامض ونلقي نظرة على الصين في مدونة بعنوان ماذا ممكن أن تتعلم الصين من فرنسا.
المدون روري وليمز من مدونة Carbon Copy [انكليزي] يشرح لنا الآثار السلبية لعقد أبرم بين الصين وغانا الذي بموجبه سوف تبني الصين سد لتوليد الكهرباء بسعة 400 ميغاوات. بالمقابل سوف تلبي غانا احتياجات الصين من الكاكاو مما سيؤدي إلى إزالة الغابات. روري أيضا يوفر لنا حقائق عن الجزء ’الحامض’ من الإتفاقية.

“كانت الغابات في الماضي تغطي 36% من غانا ولكن بحلول عام 2000 تقلصت هذه النسبة إلى 10% فقط. يرجع سبب إزالة الغابات في غانا إلى التوسع العمراني وتصدير الأخشاب واستخدام الخشب للوقود المنزلي. على الرغم من زراعة 10 آلاف هكتار من الغابات سنوياً فإن قطع الأشجار يستمر بنسبة 5 أضعاف المستوى الذي يجب أن يكون عليه لتحقيق الإستدامة.”

إن مفهوم الناتج المحلي الإجمالي الأخضر، وهو مؤشر للنمو الإقتصادي مع الأخذ بالإعتبار الآثار البيئية المترتبة على هذا النمو كعامل هو موضوع مدونة بعنوان ماذا ممكن أن تتعلم الصين من فرنسا. كتب المقال Jianqiang Liu في [انكليزي]مدونة حوار الصين (للمزيد من المعلومات حول فكرة الناتج المحلي الإجمال الأخضر وضرورة إعتماده في الصين إقرأوا هذا المقال الذي كتبه Ma Jun) Jianqiang Liu يأتي بحجج دامغة عن كيفية احتياج الصين لتعلم دروس من القوانين الفرنسية التي تعني بحماية البيئة والتي سوف توفر سابقة للتعامل مع عدد كبير من المشاكل البيئية.

“أهمية الميثاق إنه لا يجوز لأي قانون آخر أن يتعارض مع بنوده. في المقابل لدى الصين الكثير من القوانين البيئية ولكنها عديمة الفائدة. لا توجد أية نتائج وخيمة للشركات والحكومات المحلية التي تتجاهلها. تكريس مبادئ حماية البيئة والتنمية المستدامة في الدستور الصيني يتيح لهم فرصة غير مسبوقة لتحقيق وضع قانوني متين وسلطة رمزية أيضاً.”

أخيراً وليس آخراً ومن مدونة حوار الصين أيضا، هناك موضوع حول التحرير الإقتصادي الثالث للهند وهو مبني على نمط إقتصادي يعين الفقراء ويحمي البيئة. John Elkington يشرح لنا هذا النموذج بالتفصيل. وهو أيضاً يتسائل [انكليزي]إن كانت الهند ستنظم إلى الصين لتحقيق ’محور الإستدامة‘ الجديد.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع