أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

أفغانستان: عقوبة الاعدام لتوزيع مقالة مدونة

رابطة المدونين الأفغان [انكليزي], التي أنشأها مجموعة من الناشطين والمدونين الأفغان, أعربت عن قلقها العميق على الصحفي الشاب, سيد برفيز كمبخش, الذي حكم عليه بالاعدام من قبل محكمة محلية.
وهو كان بعمل كمراسل للمجلة الأسبوعية (العالم الجديد), وتلميذ في الصحافة في جامعة بلخ.
ووفقاً لرابطة المدونين الأفغان, ووسائل الاعلام العالمية, برفيز كمبخش كان قد اعتقل من قبل السلطات في 27 تشرين الأول 2007, لتحميله وتوزيعه على أصدقائه مقالة عثر عليها على احدى المدونات الإيرانية [انكليزي]. المقالة تتحدث عن حقوق المرأة, القرآن, والنبي محمد (ص). المحكمة المحلية في مدينة مزار شريف في شمال أفغانستان, حكمت عليه بالاعدام بتهمة الكفر.
منظمة مراسلون بلا حدود, قالت [انكليزي] أن المحاكمة “نفذت على عجل, ودونما اعتبار للقانون أو لحرية التعبير, المحمية من قبل الدستور.”
مدونة مؤشر الرقابة, تقول [انكليزي]:

رجال الدين الأفغان المحافظين للغاية, الذين معظمهم لم يستخدم الكمبيوتر أو الانترنت من قبل, يعتقدون ان كمبخش كتب المقالة بنفسه وبالتالي فهم يعتبرونه مذنب بالكفر. ولأنه لا يوجد عقاب واضح لتحميل مقالات “لا اسلامية” من الانترنت, محكمة الاستئناف الأولية طلبت رأي رجال الدين. رجال الدين المحافظين, الذين لم يتحققوا حتى من الأمر, طالبوا بعقوبة الاعدام.

الهدف قد يكون شقيق الصحفي
وفقاً لـ وكالة سي ان ان [انكليزي], الكثير يعتقدون أن كمبخش كان قد اعتقل في الحقيقة بسبب مقالات أخيه التي انتقد سلطات المقاطعة. الأخ, سيد يعقوب ابراهيمي, كان قد كتب عدة مقالات مفصلة عن حقوق الانسان.

رابطة المدونين الأفغان, أصدرت يوم أمس بياناً اتهمت فيه السلطات الأفغانية بمحاولة الهرب من القضية: “…وزارة المعلومات والثقافة الأفغانية أصدرت رسالة بعد ظهر اليوم, تقول فيها ان برفيز كمبخش لم يكن صحفياً وقضيته ليس لها علاقة بوسائل الإعلام.” رابطة المدونين الأفغان قلقة بعمق, وتطالب بالإفراج الفوري عن برفيز كمبخش.

1 تعليق

  • Karzai’s government lacks even the attempt to respect basic fundamental freedom of speech and the Afghan government’s clear fear to upset Talibanish Islamic judges shows the incredible masquerade that the US and Europe is ready to accept about Afghanistan.

    Maybe we have just uplifted another masque, the one which covered the real interest behind the invasion of this tormented country.

    It was a war of propaganda, a war which could have facilitated the acceptance of the real interest of Bush’s administration: Iraq and the redesigning of the Middle East. The hope of Afghan people and Sayed Perwiz Kambakhsh’s rights (and possibly life) were never the real reason for the war.

    For more you can read my my post

    Best wishes
    Gabriele

شارك النقاش

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع