أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

عدسة شاب حمصي، صور من مدينة سورية تحت الحصار

عندما بدأت المظاهرات في سوريا في مارس / أذار 2011، قامت مجموعة من مدينة حمص، كلهم تحت 25 عام، باستخدام كاميراتهم وتصوير المظاهرات الغير مسبوقة في مدينتهم. وبعد ذلك، أصبحوا يصورون مظاهر الدمار في شوارع المدينة والمناطق المحيطة كنتيجة لقصف النظام للمدينة. يريد هؤلاء الشباب عرض مدينتهم من خلال عدساتهم كيف كانت حمص، وإلى ماذا أصبحت، مؤثقين اللحظات والذكريات الثورية من “مدينة الثورة”. تتلقى المجموعة مئات الأسئلة يومياً من سوريين هربوا من المدينة لمعرفة إذا كانت منازل هؤلاء النازحين قد تدمرت أم لا.

يصرون على أن المجموعة من المتطوعين فقط، بدون تدريب محترف، ولكن صورهم ذات مستوى عال. نعرض هنا بعض الصور من “عدسة شاب حمصي”:

صورة من "عدسة شاب حمصي" من صفحتهم على فيسبوك

صورة من “عدسة شاب حمصي” من صفحتهم على فيسبوك

يعرض هذا الفيديو بعض من عملهم ولماذا يكون جهد هذه الصفحة مهم للاجئين الذين تركوا منازلهم في حمص.

“أكياس الرمال والمتاريس، الجنود المدججين بكل أنواع الأسلحة، الرصاص، القنابل، الحاجز الفاصلة بين منطقة وأخرى…” هذا هو السيناريو الذي تعرضه مجموعة عدسة شاب حمصي:

يمكنكم متابعة أعمالهم على فيسبوك وتويتر.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع