أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

لعبة القط والفأر بين الحكومة الإيرانية ومستخدمي الإنترنت

الصورة لفريدريك جاكوبس، مستخدمة بإذن.

الصورة لفريدريك جاكوبس، مستخدمة بإذن.

تور، أداة تصفح مشهورة للاتصال بدون الكشف عن الهوية على شبكة الإنترنت، يستخدمها الإيرانيون بكثرة لتجاوز الرقابة على الإنترنت. كانت قد منعت أواخر شهر تموز/يوليو حتى بداية شهر آب/أغسطس الأمر الذي أدى إلى تقلص الاستخدام اليومي بنسبة 75 بالمئة بواقع 40 ألف اتصال يومي.

تقوم الحكومة الإيرانية بنشر تحديثات دورية على قوائم الحجب بهدف منع حركة المرور عبر تور، الأمر الذي يستجيب المستخدمون له في نفس اليوم بالحل المناسب.

يواجه تور حساسية خاصة في إيران بعد أن اُستخدم على نطاق واسع من قبل النشطاء والمحتجين والمواطنين الصحفيين في 2009 أثناء الحركة الخضراء. يستخدمه نشطاء رقميين من حول العالم إذ أنه يتيح الوصول إلى أي موقع عبر شبكة من الخوادم الوسيطة التي تخفي هوية المستخدم وتجعل من مهمة كشفه صعبة للغاية، الأمر الذي أتاح لهم التحايل على الرقابة. تور هو برنامج مفتوح المصدر وله مجتمع كبير من المستخدمين والمطورين الذين يعملون على كشف ومعالجة الثغرات الأمنية فيه بالإضافة لمواجهة الحجب من قبل الحكومات.

في 30 تموز/يوليو، أفاد مشروع تور أنه لا يمكن للمستخدمين الوصول إلى اتصالاته العادية في إيران وأظهرت المقاييس انخفاضًا يوميًا في عدد مستخدمي الخدمة.

في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الأصوات العالمية، أوضح المدير التنفيذي للمشروع أندرو لومان يوم 4 آب/أغسطس أن السلطات “خنقت” أو أبطأت بشدة من سرعة تدفق المعلومات عبر الشكبة ما يظهر على أنهم حجبوا الخدمة “إيران تخنق تدفق بيانات لأيّة بروتوكولات تبدو مشفرة أو SSL” يقول. “هذا يشمل تور الأصلي لكن ممرات النقل بقيت تعمل على ما يرام”.

حدد ليومان التحدي الرئيسي الذي يواجهه مستخدموا متصفح تور وأدوات إخفاء الهوية الأخرى: في حين تبقى الحكومات عمومًا غير قادرة على فك ترميز المرور مجهول المصدر على الإنترنت لكنها قادرة على تمييز حركة المرور أكانت مجهول المصدر أو مرمزة. وإذا كانوا يريدون، يستطيعون إغلاقها، هذا ما فعلته الحكومة الإيرانية قبل أسابيع قليلة.

“ممرات النقل” هو ما حدده ليومان كحل، وهو نوع من المقابس على تور التي تتصل بالشبكة باستخدام مسار مخفي يعرف بالجسر. هذه الآلية تجعل من الصعب على الحكومات رؤية حركة المرور وبالتالي صعوبة حجبه.

في مقابلة مع الأصوات العالمية، قال الباحث في أمن المعلومات فريدريك جاكوبس، “من الجيد أنهم حجبوا متصفح تور مؤقتًا فالوقت الآن ليس حاسمًا بالنسبة للنشطاء”. وأوضح بأن الأمر كان درسًا جيدًا لكثير من المستخدمين الإيرانيين للبدء باستخدام “الجسور” التي يصعب جدًا مراقبتها وبالتالي حجبها. بعد الحجب في نهاية تموز/يوليو. اكتسب المتصفح ثلاثة آلاف مستخدم جديد وجميعهم يستخدمون الجسور من خارج وصلات متصفح تور العادية.

الأمر الرئيسي هنا، يقول جاكوبس، “على الرغم من أن المتصفح يستخدم لإخفاء الهوية إلا أنه لا يخفي حقيقة أنك تستخدمه إذا كنت لا تستخدم ممرات النقل”.

مقاييس تور تظهر تزايدًا ملحوظًا في عدد الإيرانيين الذين يستخدمون جسور متصفح تور بعد حجب الخدمة عن الموقع الأم.

في 5 آب/أغسطس ذكر ناريمان غريب، باحث الإنترنت من مقره في لندن عبر حسابه على تويتر أن الإتصال بمتصفح تور قد تمت استعادته.

تم فتح الاتصال المباشر عبر تور مجددًا في إيران

عُرف عن الحكومة الإيرانية انخراطها في لعبة القط والفأر مع متصفح تور منذ عام 2011 من أجل حجب الاتصال في البلاد.

واللعبة مازالت مستمرة.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع