أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

“نَمْ يا صغيري” : تهويدات من مختلف أنحاء العالم

ملحوظة: هذا الموضوع كتبته ياسنايا أغيلار ليُنشر في Este Páis وتمّ إعادة نشره هنا بموافقة المصدر. موضوعات أخرى عن التهويدات في الأصوات العالمية تجدها هنا و هنا

يُعتقد في بعض مجتمعات الميخي التابعة لولاية أواخاكا المكسيكيّة أنّ حديثي الولادة محظوظون لغويًا؛ إذ أنهم يفهمون لغةً كونيّة تُنقّح فيما بعد بكلمات البالغين حتى يصبحوا قادرين على بلوغ الماسة الأصيلة، لغة Ayuujik

يمكننا أحيانًا في أحلامنا استدعاء تلك اللّغة الكونيّة التي ولدت معنا، والتي نلجأ إليها كذلك عندما نبدأ بفقدان قدرتنا على الفهم أوعندما يقترب الموت؛ فتصلنا كلماتها مرّة أخرى بعالم الموتى الذي ربّما يشبه عالم غير المولودين بعد أو غير المُدرَكين.

تتميّز كل ثقافة بمفاهيم حول ما يؤسس لاكتساب اللّغات، ومن النّاحية العلميّة هناك جدالات مشتعلة حول هذه الظاهرة بمختلف نواحيها.

تهويدة بلغة أوتومي المشتقة من العائلة اللغوية أوتومانجيان:

يبدأ اتصال الأطفال بلغات العالم قبل الولادة، إذ يمكن للطفل سماع اللغة التي تتحدث بها الأم، ووفقًا لهذا السياق – حتى وإن كانت “اللغة الأم” ليست مرادفاً “للغة الأم” – فإنّ هناك علاقة لغويّة أولى ما بين أمّ وطفلها.

ليس من المفاجئ إذن أن تتحوّل الكلمات إلى تعاويذ توقف البكاء وتساعد على النوم وتعبّر عن التشجيع أو الأمل، تُنقل عبر تهويدات كتقليد شفهي يؤثّر في المداخل الثقافية الموسيقية والغنائية لما يُسمّى بمرحلة الطفولة.

لكلّ ثقافة تهويداتها الخاصة لمختلف الأغراض: التهويدة في الفيديو أعلاه باللغة السيريّة نسبةً إلى شعوب سيري التي تقطن ساحل سونورا بالمكسيك على سبيل المثال ليست لمنع البكاء أو الحثّ على النوم، وإنما “لغرس روح القتال في الفتيات ليتعلّمنّ كيف يواجهن المشكلات في هذا االعالم عندما يكبرن” كما تخبرنا الكلمات.

تهويدة بلغة ناواتل :

التهويدة هي نص شفهي مؤلَّف خصيصًا ليُمكّن البشر من التواصل مع بعضهم البعض لغويًا فيستقبل الطفل التراث اللغوي لثقافة هو وليدها. والتهويدات أحجار بناء اللغة التي نقدّمها إلى أطفال يتعلّمون كيف يعيشون في هذا العالم، لذلك قد تجد كلمات التهويدة موّجهة إلى الأطفال مباشرةً، وقد تجدها كصيغ لغوية لجذب خِصال حميدة أو مقاصد مرجوّة إلى حديثي الولادة.

تهويدة بلغة توبا كوم :

في 2010 أطلق ثنائي مشروعًا باسم La Furgonana وهو اسم مركّب من كلمتين furgón وتعني شاحنة، nana وتعني تهويدة. حيث يجول الثنائي عبر أمريكا اللّاتينيّة في شاحنة ويقومان برصد حقوق الطفل، وتوثيق تهويدات من مختلف الأماكن وبلغاتٍ أخرى إلى جانب الإسبانية.

بإمكان التهويدات أن تصبح ممرًّا للأطفال إلى مختلف لغات العالم. ومقاطع الفيديو المتضمّنة في هذا الموضوع هي مجموعة مختارة بإيجاز منها بلغات متعدّدة لتحثّ الأطفال على النوم أو لغرس الشجاعة بداخلهم لأن النوم والشجاعة لا يعرفان الحواجز اللغوية.

مقاطع لتهاويد أخرى بالإنجليزية، ميختكو، لاكوتا، لادينو

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع