أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

القيادة الرشيدة في أفريقيا: دولة الرأس الأخضر في الصدارة وأنغولا الأسوء

Mo Ibrahim, Addis Ababa (Archiv). Foto: Mo Ibrahim Stiftung

مؤسس منظمة “مو” الخيرية. الصور من فليكر تحت رخصة المشاع الإبداعي

لا يعد الحديث عن وجود قيادة رشيدة في أفريقيا بالأمر الهين، خاصة حين يتعلق الأمر بدراسة تقييم المواطنين لأداء الحكومات بالتفصيل، ولهذا الغرض أطلّقت مؤسسة مو ابراهيم الخيرية ما يسمى “دليل ابراهيم” منذ عام 2007 الذي يقيّم بدوره كفاءة الحكومات في الدول الأفريقية سنويًا بناءًا على إحصائيات موثقة عن الحكومات الأفريقية في مختلف المجالات، تبدأ من التعليم وتنتهي بنسبة المشاركة السياسية.

صدر تقرير المؤسسة لعام 2016 في الثالث من أكتوبر/تشرين الأول في لندن، الذي أشار إلى وجود تباين حاد في نتائج  مجموعة البلدان المتحدثة بالبرتغالية فيما يخص القيادة الرشيدة؛ حيث واصلت أنغولا الهبوط على المؤشر من المركز الثالث والأربعين لتسجل المركز الخامس والأربعين من إجمالي 45 دولة، على الرغم من تسجيل أنغولا لتطور إيجابي منذ عام 2006

Mais alto é impossível – Precisamos de paz em África. Mo Ibrahim A degradação da segurança e do Estado de Direito ao longo da última década provocou uma queda nos índices de governança em toda a África. Precisamos de paz! Você pode baixar uma cópia do relatório de 2016 #IIAG aqui: …

“ليس بمقدورنا قولها بصوت أعلى، نحن بحاجة للسلام في أفريقيا” محمد ابراهيم. إن تصريح محمد ابراهيم: أدى انهيار كلًا من الأمن وسيادة القانون خلال العقد الأخير في أفريقيا إلى نتائج أسوء من ذي قبل في كافة أنحاء القارة. يمكنك تحميل نسخة من تقرير دليل ابراهيم للحوكمة فى افريقيا هنا:

فيما حافظت دولة الرأس الأخضر على الصدارة بين الدول المتحدثة بالبرتغالية في أفريقيا؛ حيث أنها احتلت المركز الثالث -بعد موريشيوس وبوتسوانا- في مجال القيادة الرشيدة للحكومات بوجه عام، وحصدت 73.0 نقطة من أصل 100، مما يعني أن تلك النسبة ارتفعت بمقدار 1,9 في غضون عشر سنوات، وعرض التقرير أيضًا أن انغولا حصدت 39,2 نقطة من إجمالي 100 نقطة، وبذلك تعد أنغولا تحت قيادة جوزيه إدوارد واحدة من الدول التي يصل متوسط نقاطها لأقل من 50 نقطة، وهي النتيجة نفسها التي حققتها دوس سانتوش والصومال وجنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى؛ حيث تعتبر تلك الدول من ضمن الدول العشر الأسوء في التقييم.

صرحت مؤسسة مو الخيرية أن موريشيوس وبوتسوانا وسيشل ونامبيا من أفضل الدول التي تنعم بالقيادة الرشيدة.

فيما احتلت ساو تومي وبرينس، الدولة التي تتكون من جزيرتين، المركز 11، محققة بذلك تقدمًا من 2,9 نقطة منذ عام 2007، وتراجعت موزانبيق للمركز 21 بعد خسارتها 1, 8 نقطة خلال العقد الأخير، بينما قفزت غينا بيساو للمركز 44 بعد تقدمها 4 نقاط.

يُذكر أن مؤسسة مو الخيرية كانت قد كرمت رئيسي موزانبيق والرأس الأخضر السابقين، جواكيم شيسانو وبيدرو بيريس لدورهما في القيادة الرشيدة في أفريقيا.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع