أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

تكريم الأصوات العالمية ذكرى ناشط الإنترنت باسل خرطبيل، الذي قام بإعدامه نظام الأسد

باسل خرطبيل، تصوير جوي إيتو، منشورة على ويكيميديا برخصة المشاع الإبداعي، النسبة الثانية.

ببالغ الأسى علمنا بموت صديقنا باسل خرطبيل. نعزي أنفسنا ونعزي عائلته وأصدقائه وأحبائه.

كان باسل مدير مشروع لصالح منظمة المشاع الإبداعي بسوريا، كما كان نشطًا في مشاريع مثل موزيلا فايرفوكس وويكيبيديا. كان دور باسل خرطبيل (والمعروف أيضًا باسم باسل الصفدي) رائدًا في مجال إتاحة الوصول للإنترنت والمعرفة المفتوحة للعامة في سوريا. باسل كان صديقًا للكثير في مجتمع الأصوات العالمية، كما شارك في ملتقى المدونين العرب في بيروت عام 2009.

في نوفمبر / تشرين الثاني 2015، قام أفراد، عرّفوا أنفسهم بأنهم مطلعين على بواطن الأمور في نظام بشار، بالاتصال بنورة غازي، زوجة باسل. أخبروا نورة بأن باسل حكم عليه بالإعدام، فقط بدون تفاصيل. لم يكن مكان ووضع باسل معروفين حتى علمت نورة اليوم من مسؤولين سوريين عن إعدامه في عام 2015.

اليوم ولاحقًا نقوم بتكريم ما قام به باسل كرائد في حركة الويب المفتوح. نكرم جهود أفراد ومنظمات عديدة نادت بالإفراج عنه خلال الخمس أعوام السابقة.

منذ بدايات الثورة ضد نظام بشار الأسد في 2011، تعرض أكثر من 65 ألف للاختفاء القسري، طبقًا للشبكة السورية لحقوق الإنسان. لا نعرف كم منهم أو ممن اعتقل تعرض للتعذيب أو حتى الإعدام.

في العام 2016، قتل على الأقل 17723 سوريّ في المعتقلات منذ 2011، طبقًا لمنظمة العفو الدولية، وأكثر منهم لا نعرف عنهم أي شيء حتى الآن.

تعرف أكثر على حياة باسل وعمله:

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع