أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

العراقيون يدعوون الحكومة إلى مساعدة دار أيتام قائمة على الفن

لقطة شاشة لمقابلة مع هشام الذهبي، نشرت على موقع يوتيوب لبرنامج “حوار التاسعة” مع علي المهنا في 11 أكتوبر/تشرين الأول 2017 من قبل قناة هنا بغداد.

حظيت حملة انتشرت مؤخرًا على وسائل التواصل الإجتماعي بشعبية واسعة في العراق، تحث فيها الحكومة على تقديم قطعة أرض “للبيت العراقي الآمن للإبداع” وهو دار أيتام خاص يضم بعض أطفال العراق الأكثر تهميشًا.

كشف هشام الذهبي في مقابلة تلفزيونية (في الدقيقة 32 تقريبًا) مع القناة الإخبارية “هنا بغداد”، وهو مدير ومؤسس “البيت العراقي الآمن للإبداع”، عن عرض قدمته بلدية بغداد بإهداء قطعة من الأرض لمؤسسته، غير أن الصفقة توقفت في مكتب رئيس الوزراء “حيدر العبادي” في انتظار موافقته.

ودعا “الذهبي” رئيس الوزراء للتوقيع على الاتفاق حتى تبدأ المنظمة عملية توسيع منشآتها.

بدأ “هشام الذهبي”وهو طبيب نفسي مُدرب معروف جيدًا في العراق من خلال عمله الإنساني مع الأطفال الأيتام والمهملين والمشردين، العمل مع الأطفال الضعفاء في عام 2004 لفرع بغداد التابع لمنظمة كردية تدعى “حماية أطفال كردستان”.

وفي عام 2006، قُتل أحد أعضاء المنظمة خلال أعمال العنف الطائفي والتي أدت إلى إغلاق فرع المكتب، وبدلاً من تسليم الأطفال إلى نظام غير كفء لرعاية الأيتام والذي تديره الدولة، تولى “الذهبي” مسؤولية رعاية هؤلاء الأطفال وأسسوا “البيت العراقي الآمن للإبداع”.

المنظمة لا ترعى ​​الأطفال المحرومين فحسب، بل وتعالجهم أيضًا باستخدام العلاج القائم على الفنون كوسيلة للتصدي للصدمات النفسية التي يواجهونها. وتقدم المنظمة إلى الأطفال دروسًا في الفن والموسيقى لتطوير مواهبهم الإبداعية، بالإضافة إلى مهارات أكثر عملية مثل الحلاقة والخياطة والطبخ.

حاليًا، تضم المنظمة 45 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 4 و 20 سنة.

لم تكن جهود “الذهبي” لدعم الأطفال اليتامى سهلة إطلاقًا، وقد أبرز فيلم وثائقي بعنوان “بين ذراعي أمي” الصعوبات التي واجهها من أجل تمويل هذا الملاذ الآمن. حيث أنه لا يتلقى سوى القليل من المساعدة الحكومية، ويعتمد في التمويل جُله على التبرعات الخاصة.

وفي وقت سابق من عام 2017، تم الإشادة بأعمال “الذهبي” في دبي في حفل صناع الأمل العرب، وهو حدث تكريم قادة العالم الأكثر إلهامًا الذين كرسوا حياتهم من أجل مساعدة المهمشين وتحسين مجتمعاتهم، حيث كان من بين خمسة أشخاص حصلوا على جائزة قدرها مليون درهم اماراتي (272 ألف دولار أمريكي تقريبًا) لمواصلة جهودهم الخيرية، ويخطط الذهبي للاستفادة من الجائزة المالية لتمويل بناء المنشآت الجديدة للمنظمة.

يمكنك مشاهدة الفيديو التالي لمبادرة “صناع الأمل العرب” لتسليط الضوء على عمله:

واستخدم العراقيون الوسم #انطونا_قطعة_ارض، الذي يعني “أعطونا قطعة من الأرض” للتعبير عن دعمهم لهشام الذهبي ومنظمته.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع