أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

رؤية لسودان ما بعد الثورة: إغلاق الانترنت في السودان والحق في الوصول إلى المعلومة

بائع للهواتف المحمولة في الخرطوم، السودان ، 16 سبتمبر/أيلول 2012. تصوير جوي بيرك من موقع فليكر. استخدمت تحت رخصة المشاع الإبداعي.

في 3 سبتمبر/أيلول 2019، أمرت محكمة سودانية شركات الاتصالات السلكية واللاسلكية “سوداني” و”MTN” بالاعتذار لعملائها على تعطيل الوصول إلى شبكاتهم بناءً على طلب السلطات العسكرية في أوائل يونيو/حزيران.

كان التعليق الذي استمر لأسابيع الأطول في السودان. وقال المجلس العسكري الانتقالي، الذي كان في ذلك الوقت الحاكم الفعلي للبلاد، إنه أمر بتعليق الإنترنت بسبب مخاوف أمنية.

ومع ذلك، كان انقطاع التيار الكهربائي محاولة واضحة من قبل المجلس لتعطيل تبادل الفيديوهات والمعلومات المتعلقة بتفريق اعتصام في 3 يونيو/حزيران من قبل قوات الأمن والجيش، داعية إلى حكومة انتقالية بقيادة مدنية. قُتل أكثر من 100 متظاهر نتيجة لقمع الاعتصام.

استخدم المتظاهرون والنشطاء هواتفهم المحمولة لتوثيق وتبادل انتهاكات حقوق الإنسان وعمليات القتل التي ارتكبت خلال مذبحة الخرطوم. أدى التعتيم إلى تقييد حقوق الشعب السوداني إلى حد كبير في حرية التعبير والوصول إلى المعلومة وحقه في التجمع ، كون منصات وتطبيقات الوسائط الاجتماعية مثل فيسبوك وواتساب وتويتر مستخدمة على نطاق واسع لتنظيم الاحتجاجات.

سوق الاتصالات السوداني

هناك أربعة مزودي خدمة اتصالات في السودان. زين السودان، إحدى الشركات التابعة لمجموعة زين الكويتية متعددة الجنسيات، هي اللاعب الأكبر بحصة سوقية تبلغ 48 بالمائة. واللاعبون الآخرون هم MTN Sudan، وهي شركة تابعة لمجموعة MTN متعددة الجنسيات في جنوب إفريقيا، Sudani، والتي تسيطر عليها الحكومة و CANAR.

هيئة تنظيم الاتصالات والبريد هي الجهة المنظمة لصناعة الاتصالات. هي المسؤولة عن إصدار تراخيص جديدة وتحديد رسوم الإنترنت وحجب المحتوى.

تم تعليق اتصالات الهاتف المحمول والخطوط الثابتة كما أثر على جميع شبكات مقدمي الخدمة اللاسلكية ولم يتم رفعه إلا بعد خمسة أسابيع.

هل طبقت العدالة؟

أمر قرار المحكمة الصادر في 3 سبتمبر/أيلول سوداني و MTN بنشر اعتذاراتهما للعملاء على الصفحات الأولى لجميع الصحف التي تنشر في العاصمة الخرطوم. هذا أحدث قرار صادر عن المحكمة يؤيد حق المستخدمين في الوصول إلى الإنترنت استجابة لإغلاق يونيو/حزيران.

وكانت نفس المحكمة قد حكمت سابقًا لصالح السيد عبد العظيم حسن وهو محام سوداني بارز قد رفع دعوى قضائية ضد شركة زين، أكبر مشغل اتصالات في السودان لإغلاقها في يونيو/حزيران. أجبرت المحكمة زين على إرجاع الوصول إلى الإنترنت بعد ثلاثة أسابيع من بدء الإغلاق ولكن ليس لحسن فقط. تم رفع قضية أخرى تمثل عددًا أكبر من العملاء. في 9 يوليو/تموز، أمرت المحكمة نفسها جميع مقدمي الخدمات بإعادة الاتصال بالإنترنت.

تخدم هذه قرارات المحاكم ثلث المواطنين السودانيين الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، بمنحهم الحق في مقاضاة مقدمي خدمات الاتصالات والسعي للحصول على تعويض.

أقرت هذه القرارات أيضًا أنه على الرغم من أن مقدمي الخدمات قد يطالبون بموجب القانون إيقاف الوصول إلى شبكاتهم، إلا أنهم ما زالوا يتحملون مسؤوليات تجاه مستخدميهم بما في ذلك الشفافية. تُظهر العملية المستخدمة لتعليق الإنترنت جوانب من الفساد وانعدام الشفافية بين مزودي الإنترنت والحكومة. وجد حكم سابق في المحكمة أن “زين أمرت شفهيًا من قبل” السلطات العليا ” بتعليق الإنترنت بعد أن فشلت في تزويد المحكمة بأوامر مكتوبة.

تعليق الإنترنت في السودان

تعليق الإنترنت ليس نادرًا في السودان. قام النظام العسكري الذي يرأسه الرئيس السابق عمر البشير والذي حكم السودان لمدة ثلاثين عامًا قبل إزاحته من خلال ثورة سلمية ضخمة في وقت سابق من هذا العام، بإحداث تكتيكات تعليق أو اختراق الوصول إلى الإنترنت كأداة لإسكات وقمع المتظاهرين. في سبتمبر/أيلول 2013، أغلقت الحكومة الإنترنت بالكامل لمدة 24 ساعة كإجراء ضد انتشار الاحتجاجات السلمية عقب قرار النظام رفع الدعم الحكومي عن المواد الغذائية الأساسية والوقود. في يونيو/حزيران من نفس العام لجأت الحكومة أيضًا إلى إبطاء وإغلاق اتصالات الإنترنت بسبب الاحتجاجات.

تشريعات متناقضة

تمثل أحكام المحكمة خطوة جادة نحو نقاش فيه أكثر حرية وشفافية وإجراءات لضمان حق السودانيين في الوصول إلى الإنترنت، في وقت تبدأ فيه البلاد في انتقال مدته ثلاث سنوات نحو الحكم المدني والديمقراطي.

انتقال السلطة في السودان

 في 21 أغسطس/آب، تم تعيين عبد الله حمدوك رئيسًا للوزراء وأدى أعضاء مجلس السيادة السوداني اليمين الدستوري كجزء من اتفاق لتقاسم السلطة لتوجيه انتقال السودان لمدة ثلاث سنوات نحو الحكم المدني ، وفقًا للميثاق الدستوري للفترة الانتقالية.
ألغى الميثاق الذي وقعه المجلس العسكري الانتقالي والائتلاف السياسي الذي يمثل المتظاهرين إلى جانب قوى الحرية والتغيير الدستور الانتقالي للسودان لعام 2005.

اعترفت العديد من الهيئات الدولية بالحق في الوصول إلى المعلومات (مع حرية الاتصال وحق للوصول إلى الشبكة) كحق أساسي من حقوق الإنسان. أقرت القمة العالمية لمجتمع المعلومات (WSIS) التي عقدت في عام 2003 في جنيف بسويسرا وفي عام 2005 في تونس العاصمة على أن شبكة الإنترنت “أساسية لمجتمع المعلومات” وأن “الجميع في كل مكان يجب أن يكون لديهم فرصة للمشاركة ولا ينبغي استبعاد أي شخص من الفوائد التي يوفرها مجتمع المعلومات.” وفي يوليو/تموز 2016 أيضًا، أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارًا بتوافق الآراء الذي أدان عمليات إغلاق الإنترنت.

ومع ذلك ، تبدو القوانين السودانية متناقضة وغير متناسقة فيما يتعلق بحرية التعبير والمعلومات عبر الإنترنت والحق في الوصول إلى شبكات الاتصالات. بعض القوانين تحترم هذه الحقوق حتى في ظل نظام البشير المخلوع. على سبيل المثال، كرس كل من قانون الوصول إلى المعلومات السوداني والمادة 39 (1) من دستور السودان الانتقالي لعام 2005 – والذي تم إلغاؤه مؤخرًا – الحق في تلقي المعلومات ونشرها. تنص المادة 9 من قانون جرائم الكمبيوتر لعام 2007 على عقوبة بالسجن لمدة عامين أو غرامة أو كليهما ضد أي شخص يدان بإعاقة الوصول إلى خدمات الإنترنت.

من ناحية أخرى، يمنح قانون الاتصالات والبريد لعام 2018 السلطة التنظيمية الحق في تعطيل أي اتصال أو محطة إذاعية إذا كان ينتهك القانون. لا يوفر هذا البند الغامض مزيدًا من التفاصيل مما يسمح للسلطات بتفسيره كما تراه مناسبًا لتقييد الوصول إلى الخدمات.

علاوة على ذلك، فإن المادة 56 من الميثاق الدستوري للفترة الانتقالية لعام 2019 تنص على “حق الوصول إلى الإنترنت، دون الإخلال بالنظام العام والسلامة والأخلاق على النحو المحدد في القانون”. لكن الميثاق لم يحدد هذه الإعفاءات الغامضة.

إذا لم يتم تعديلها أو إلغاؤها، فإن هذه الأحكام الغامضة والمتناقضة تثير مخاوف من إمكانية فرض المزيد من عمليات الإغلاق في المستقبل، إذا وجدت السلطات نفسها تواجه اضطرابات أو حركات احتجاج مماثلة.

في خطوة أولى نحو تشكيل حكومة مدنية بالكامل، عين السودان حكومة انتقالية جديدة في أغسطس/آب الماضي. تتيح الفترة الانتقالية والأحكام القضائية سالفة الذكر للنشطاء السودانيين فرصة للدفاع عن حق مستخدمي الإنترنت في الوصول إلى عصر جديد في السودان.

يجب على الأطراف المعنية العمل سويًا لصياغة وتنفيذ عدد من التدابير لتعديل أو إلغاء القوانين الإشكالية، وتحسين عقود الخدمات من قبل شركات الاتصالات وبدء السياسات والتدابير الحكومية لحماية حرية التعبير. يجب أن تخول مجموعات المجتمع المدني من تنظيم أنشطة دعوة ورفع مستوى الوعي بين الناس والدفاع عن الحقوق الرقمية المهددة.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع