أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

“لدي أمل ما دمت أتنفس” مقابلة مع علي غرافي، أحد ناشطي “عشرة اسطنبول”

صورة نشطاء “عشرة اسطنبول”: الصورة من صفحة منظمة العفو الدولية على ويكيميديا

ملاحظة المحرر: تم إعادة نشر هذه المقابلة من خلال الشراكة بين الأصوات العالمية وآيفكس. أقرأ المقابلة الكاملة هنا.

علي غرافي، استشاري استراتيجي وأمني شامل يعمل مع مجتمعات ومنظمات مدافعة عن حقوق الإنسان. اعتقل مع مجموعة من عشرة أشخاص – بما فيهم إيديل إيسر، المديرة السابقة لمنظمة العفو الدولية فرع تركيا - في تركيا في تموز/ يوليو 2017 أثناء ورشة عمل حول الراحة النفسية والأمن الرقمي في جزيرة بيوكادا. تم استخدام وسم “عشرة اسطنبول” في جهود المناصرة المستمرة الداعية لإسقاط التهم الموجهة ضدهم ولإطلاق سراحهم الفوري.

تحدث علي في آذار/مارس 2020، قبل الجلسة المزمع عقدها – المؤجلة – لإصدار الحكم، مع المحرر الإقليمي لآيفكس (كاهل شيران) حول كيفية تأثير خبرة اعتقاله في تركيا وسجنه لمدة أربع شهور على حياته وعمله.

ك.ش: كيف تشعر تجاه جلسة الاستماع القادمة؟

I feel a combination of anticipation and anxiety. It’s been a roller coaster of emotions over the last almost three years and the verdict was supposed to have been reached at the last hearing. In terms of realistic outcomes, we’ve talked about two or three possibilities with our families, lawyers and the authorities in Sweden. I’ve been trying to keep my wits about me and not putting all my eggs in one basket, but we’re pretty optimistic that the outcome could be acquittal

أشعر بمزيج من الترقب والقلق. كانت السنوات الثلاثة الماضية مزيج من المشاعر المتقلبة غالبًا، وكان من المفترض أن يتم إصدار الحكم في الجلسة الأخيرة. بالكلام عن النتائج الواقعية، تكلمنا حول احتمالين أو ثلاثة احتمالات مع عائلاتنا، المحامين والسلطات في السويد. حاولت الاحتفاظ بفطنتي وألا أضع كل البيض في سلة واحدة، ولكننا متفائلين جدًا بإمكانية البراءة.

ما الذي يجعلك متفائلاً بإمكانية البراءة؟

I’m only nominally optimistic really because these things can turn on a dime. At the hearing before the last one, the prosecutor said that – of the ten of us plus Taner Kılıç – he would accept acquittal for five because of lack of evidence, but the rest he wanted to convict. I was in the acquittal group. All of us are quite adamant, however, about not having this ‘split’ decision

أنا متفائل نظريًا فقط، لأن هذه الأشياء قد تتغير بسرعة. في الجلسة قبل الاستماع الأخير، قال وكيل النيابة – حول العشرة منا بالإضافة إلى تانر كيليش – أنه من الممكن أن يقبل البراءة لخمسة مننا بسبب نقص الأدلة، ولكنه يريد إدانة الباقين. كنت أنا من مجموعة البراءة تلك، مع ذلك كنا مصرّون على قرار واحد وهو “ألا يتم تقسيمنا إلى مجموعتين”.

لماذا تعتقد أنه تم تقسيمكم إلى مجموعتين؟

It’s really hard to say. Two of us in the acquittal group – Peter Steudtner and I – are not Turkish, so it’s possible that they want to remove the international angle from all of this. However, that’s just my speculation. It’s actually quite arbitrary, and I think this is partly because they have no evidence. It might even be a way to ramp this down: Let’s acquit half of them now and then acquit the rest in a trickle

من الصعب معرفة السبب. بيتر شتاودنر وأنا لسنا بأتراك الجنسية، لذا فمن المحتمل أنهم يريدون إزاحة البعد الدولي من كل هذا، ومع ذلك، هذه مجرد تكهنات. في الواقع الأمر تعسفي، وأظن ذلك لأنهم لا يملكون دليلًا. ربما كان للتخفيف من حدة الأمربشكل تدريجي: فلنقم بتبرئة نصفهم الآن ومن ثم نقول بتبرئة البقية تدريجيًا.

ما أثر احتجازك، واعتقالك، والمحاكمة على عائلتك وأصدقائك؟

This is a really important question for me, because we always tend to concentrate on the person who’s at the centre of the crisis. However, I compare the experience to a cluster bomb, where the first detonation is our arrest and the subsequent explosions take place in our families, among our friends and at our work as people discover what has happened. It’s not just confined to the ten or 11 who are in prison – it spreads like a virus, infecting everyone it comes into contact with. My partner went through great trauma, as did other members of my family, because of this. It can be all-encompassing for some people, as it was for me.

It changes one’s life. You become a different person because of the trauma you endured: four months of being in various Turkish prisons leaves its footprint; and then, for your partner, there’s not knowing where her loved one is for two months, whether he is alive or not.

My wife, Laressa Dickey, Peter’s partner, Magdalena Freudenschuss, and our colleague, Dan O’Cluanaigh, ended up creating a de facto response organisation that helped coordinate and inform the activities of all the other advocacy groups, such as IFEX. We called it the ‘Family Unit’ and its activities were informed by the work that Peter, Dan and I do – holistic security – which is about being actively aware that a crisis has many different aspects, including the digital footprint, physical security, health and psychological well-being.

The ‘Family Unit’ did strategic planning and set objectives, such as caring for the families of the incarcerated and providing systematic communications so that each family had all the relevant information about their loved ones. They also developed protocols with our lawyers; some of this was as mundane as giving the lawyers our shoe and underwear sizes so that they could buy things for us. It’s basic, but that’s the stuff that makes it easier for the lawyers to do their actual work. The lawyers became the only mode of contact with us; my own lawyer is now my dearest friend because he was my lawyer and also my personal shopper, confidante, adviser and therapist

هذا سؤال مهم بالنسبة لي، لأننا عادة ما نركز فقط على الشخص في محور الأزمة، لكن، أحب أن أقارن هذه الخبرة بالقنبلة العنقودية، حيث كان اعتقالنا هو الانفجار الأول، أما الانفجارات المتتالية تحدث في أسرنا، وبين أصدقاؤنا، وفي العمل حين يكتشف الناس ما حدث لنا. لا يقتصر الأمر على العشرة أو 11 شخص المعتقلين – ينتشر الأمر كفيروس، يصيب بالعدوى جميع من هم على صلة بنا. مرت شريكتي بصدمة كبيرة طوال العام بسبب ما حدث، وكذلك أفراد آخرون من عائلتي. يمكن أن تكون شاملة لبعض الناس، كما حدث معي.

يغير هذا الحدث حياة الشخص. تصبح شخصًا آخر بسبب الصدمة التي تعرضت لها: لا بد لأربع شهور من الاعتقال في سجون تركية أن تترك أثرًا، وبالنسبة للشريكة، فإنها لا تعرف أين هو الشخص لمدة شهرين وما إن كان على قيد الحياة أم لا.

انتهى الأمر بزوجتي (لاريسا ديكي) وشريكة بيتر (ماغدالينا فريدونشوس) وزميلنا (دان أوكلوانيغ) بإنشاء منظمة استجابة للواقع، تقوم هذه المنظمة بتقديم المساعدة من خلال التنسيق ونشر المعلومات حول الأنشطة التي تقوم بها مجموعات المناصرة الأخرى مثل آيفكس. سميناها ’وحدة العائلة’ وأنشطتها تتبع العمل الذي قمنا به بيتر، دان،  وأنا -الأمن الشامل- والذي يعني وجوب إدارك الجوانب العديدة للأزمة، تتضمن الأثر الرقمي، والأمن الجسدي، والراحة الجسدية والنفسية.

قامت ’وحدة العائلة’ بالتخطيط الاستراتيجي ووضع أهداف، مثل الاهتمام بأسر المعتقلين وتأمين تواصل منظم، بحيث يكون لدى كل أسرة المعلومات اللازمة حول أحبابهم،  كما قامت الوحدة بتطوير بروتوكولات مع المحامين الخاصين بنا، بعضها كان عاديًا مثل إعطاء المحامين مقاسات أحذيتنا وملابسنا الداخلية حتى يستطيعون شراء أشياء لنا. الأمر بسيط، إلا أن هذه الأشياء تساعد المحامين على القيام بعملهم الفعلي. أصبح المحامون وسيلة التواصل الوحيدة معنا، محاميّ الخاص الآن هو بمثابة صديقي العزيز، كونه محاميّ ومتسوق أغراضي، وكاتم أسراري، ومستشاري، ومعالجي الخاص.

علي غرافي: حقوق الصورة لآنا غيم.

ما مدى معرفتك بالمناصرة خارجًا عندما كنت محتجزًا؟ ما الأثر الذي تركته على معنوياتك؟

Maintaining my morale was one of the biggest challenges for me. I was held at four different sites. At one point, they transferred us to the anti-terrorism headquarters for interrogation, which sounds like – and was – quite a harrowing experience. Then my family heard that, because of overcrowding, they’d placed me in a two-person cell with four others, two of whom were ISIS members.

Obviously, when you hear that, it sounds like the most horrendous situation, but in reality it was actually a very supportive environment. Those two supposed ISIS members were actually just two religious boys who’d grown beards. I walked in to this very compact area where they’d all heard that these ‘super-spies’ were coming, and this young nineteen-year-old supposed ISIS member started speaking to me in German, knowing that I’d lived in Germany. He said: “You’re our elder, you’re our uncle, this is your home, whatever you want we’ll provide.” The moments which – from the outside – looked quite devastating, were sometimes actually moments of amazing solidarity.

Most of our incarceration was spent in a maximum security prison. Because they supposedly thought we were super-advanced spies they put us in the Number Nine Prison, which has extra security. I had only one hour a week to see people – usually my lawyer or sometimes a diplomat.

You begin to forget what the outside looks like and you assume that the outside doesn’t remember you either. But every week my wife would email details to my lawyer of everything that was being done for us, so that my lawyer could print it all out and pretend that it was a legal document (because that was the only thing I was permitted to look at).

I’ve done letter-writing campaigns in the past, and I never knew for sure if they had any effect on the people who were in jail, but having been on the inside, I can say that those moments were life-saving. Sometimes my lawyer would search for my name on Twitter and print out all the tweets that had been posted that week about me; there was also this Twitter campaign, #haikusforAli, and demonstrations in Brussels, sit-ins in front of embassies.

All of those moments reminded me that people on the outside were thinking of me and mobilising. I’m not exaggerating when I say that those were the things that saved me when I was in the depths of an abyss.

كان من أكبر التحديات بالنسبة لي هو الحفاظ على معنوياتي. تم احتجازي في أربع مواقع مختلفة. في وقت ما، نُقلنا إلى المركز الرئيسي لوحدة مكافحة الإرهاب ليتم استجوابنا، في الحقيقة كانت تجربة مروعة، ثم عرفت عائلتي، انه قد تم وضعي مع أربع أشخاص من منظمة داعش في غرفة مخصصة لشخصين، بسبب الازدحام.

من الواضح، أنه بمجرد سماعك لذلك فإن الوضع يبدو أكثر ترويعًا، لكن في الواقع كانت بيئة داعمة جدًا، هؤلاء الشخصين المفترض أنهما أعضاء في داعش لم يكونا سوى شابين متدينين أطلقا لحيتيهما. دخلت إلى تلك المنطقة المكتظة، حيث سمع الجميع بأن “الجواسيس الخارقون” قادمون، وما كان من أحد الشبان -ابن تسعة عشرة عامًا ومفترض انه عضو في مجموعة داعش- إلا أن بدأ بالتحدث معي باللغة الألمانية لأنه عرف أنني عشت سابقًا في ألمانيا. قال لي: “أنت أكبرنا في العمر، أنت “عمنا”، وهذا منزلك، سنقوم بتوفير أي شيء تحتاج إليه”. كانت اللحظات التي تبدو مدمرة –  من الخارج – لحظات من التضامن المذهل.    

أمضينا معظم فترة السجن في سجون مشددة الحراسة، لأنهم يعتقدون أننا جواسيس متطورون جدًا، وضعونا في السجن رقم تسعة المتمتع بأمن إضافي. لدي فقط ساعة واحدة أسبوعيًا لأرى الناس -عادة ما يكون محاميّ أو دبلوماسي.

تبدأ بنسيان ما يبدو عليه العالم في الخارج وتفترض أن العالم الخارجي لا يتذكرك أيضًا، إلا أن زوجتي كانت تقوم أسبوعيًا بإرسال بريد إلكتروني مفصل لمحاميّ حول كل شيء تم تحقيقه لأجلنا، فيقوم محامي بطباعتها والتظاهر أنها ملف قانوني (لأنه كان الشيء الوحيد المسموح لي بالإطلاع عليه).

قمت بالماضي بحملات كتابة رسائل، ولم أعلم بالتأكيد ما إن كان لهم أي أثر على الناس في السجن، إلا أنه بعد تجربتي بأن أكون داخل السجن، أستطيع القول أن هذه اللحظات أنقذت حياتي. في بعض الأحيان، كان محامي يقوم بالبحث عن اسمي على تويتر ومن ثم طباعة كل مانشر عني في ذلك الأسبوع، كان هناك أيضًا حملة على تويتر تحت وسم “هاييوكو لأجل علي” (الهاييوكو نوع من أنواع القصائد القصيرة في اليابان)، ومظاهرات في بلجيكا، واعتصامات أمام السفارات. 

كل هذه اللحظات ذكرتني أن الناس في الخارج يفكرون بي وأنهم يقومون بالتعبئة من أجلي، لا أبالغ حين أقول أن هذه الأشياء أنقذتني عندما كنت في أعماق الهاوية. 

كيف أثرت التجربة على طريقة عملك؟

The kind of work I’d been doing was intended exactly for this kind of situation, where you need to pay attention to the whole person, not just their devices or the organisation’s activities. Because of my incarceration, I now understand that at a molecular level. For me, the whole experience has placed a higher premium on understanding people – who they are, where they are – as a big part of how we can actually help them regardless of whichever aspect of their work we’re trying to assist them with.

One thing the experience revealed was how inadequately resourced and researched care and crisis response is: how do you care for not just the person incarcerated, but also his family, the community around him, his colleagues?

Once the crisis is ‘over’ the assumption is that life goes on as usual, whereas there’s actually recovery that needs to be done. Often there’s also a massive financial burden due to legal costs and the inability to work for a while. After my release I went to Berlin and arrived into a very supportive debriefing environment. It’s a very privileged situation to be in – those ten days were very helpful in making me understand that I’d be going through this trauma and recovery and that it’s not just business as usual. There was a crowd-funder created for me so that I didn’t just have to drop back into work, and there was physical and psychological therapy too.

I knew it intellectually, but now I know it viscerally, that just because you get released the trauma doesn’t just go away. It takes years to be functional again. People assume that when you recover you’re going to go back to being who you were, but that’s not true.

العمل الذي أقوم به مخصص تمامًا لهذا النوع من الظروف، عليك الانتباه إلى الشخص بكامله، ليس فقط لأجهزته أو أنشطة منظمته، بسبب سجني، أستطيع الآن أن أفهم ذلك بشكل مفّصل. بالنسبة لي، جعلتني هذه التجربة أن أكرس أولوية استثنائية لفهم الناس – من هم، أين كانوا – كجزء كبير من كيفية مساعدتنا لهم، بغض النظر عن  جانب العمل الذي نساعدهم به. 

هناك أمر كشفت عنه التجربة وهو عدم كفاية الموارد، والبحث، والرعاية، والاستجابة للأزمات: كيفية عدم تركيز اهتمامك فقط على الشخص المسجون وإنما أسرته أيضًا، المجتمع المحيط به وزملاؤه؟

يسود اعتقاد أنه، وبمجرد انتهاء الأزمة، تعود الحياة إلى ما كانت عليه سابقًا، ولكن في الحقيقة هناك فترة تعافي، يجب القيام بها. في العادة، هناك عبء مادي كبير يعود إلى المصاريف القانونية وعدم القدرة على العمل لفترة من الزمن. بعد إطلاق سراحي ذهبت إلى برلين ووصلت إلى بيئة داعمة، كان امتياز لي أن أكون هناك – هذه الأيام العشرة ساعدتني على فهم أنني سأمر بهذهه الصدمة والتعافي وأنه ليس مجرد عمل كالعادة. كان هناك تمويل جماهيري لصالحي كيلا أعود فورًا إلى العمل، وكان هناك علاج نفسي وفيزيائي أيضًا.

كنت أعرف ذلك في باطن عقلي، لكنني الآن أعرفه بشكل عاطفي. الصدمة لا تزول بمجرد إطلاق سراحك، تحتاج لسنوات للعودة كما السابق. يفترض الناس أنه بمجرد تعافيك ستعود للشخص الذي كنت عليه سابقًا، ولكن ذلك ليس حقيقي.

هل ستعود مجدداً إلى تركيا؟

It would be very difficult for me to feel safe there, but I would go, if only in order to ‘get back on the horse’. If the verdict doesn’t go the way we expect, then I’d be incarcerated if I turned up there, so I obviously wouldn’t return. I love Turkey – the people and the environment – and I feel like a big part of my life and friends is now off-limits to me. But I dream of when I’ll be able to go back, hug the people who were inside with me and eat baklava with them. As Cicero said: ‘While I breathe, I hope.’

The humanity of what I experienced in detention was humbling. Regardless of why those people were incarcerated with me, they – that young 19-year-old who spoke to me in German, and others – were an amazing source of inspiration and support. During the toughest times I’d be angry with them, but they were amazingly unwavering. I’ve heard via word of mouth that those two supposed ISIS members are now back with their families and all is well. I owe them a big debt of gratitude.

Most of the time I was incarcerated alongside political prisoners who faced trial on specious charges, or who had been (and continue to be) detained for years on end as they wait for an indictment. And now we hear that despite the mortal threat of COVID-19 sweeping through the prison system, those prisoners will stay behind bars.

من الصعب أن أشعر بالأمان مجددًا هناك، ولكنني قد أعود، فقط لأقوم بإكمال ما لم يتم إنجازه. إن لم يسرِ الحكم كما هو متوقع، فسيتم احتجازي إن عدت مجددًا، لذا من الواضح أنني لن أعود. أحب تركيا – الشعب والبيئة – وأشعر أن جزءًا كبيرًا من حياتي وحياة أصدقائي غير مطروحة للنقاش الآن، ولكنني أحلم بالوقت الذي سأعود فيه، لاحتضن الأشخاص الذين كانوا معي في الداخل وأتناول البقلاوة معم. كما قال شيشرون: (لدي أمل ما دمت أتنفس).

كانت الإنسانية التي عشتها في السجن تدعو للتواضع. بغض النظر عن السبب الذي يجعل هؤلاء الأشخاص في السجن معي، كانوا – الشاب ذو 19 عامًا الذي تحدث معي بالألمانية، والآخرون – مصدر رائع للإلهام والدعم. في أقسى الأوقات كنت غاضبًا منهم، ولكنهم كانوا ثابتين بشكل رائع. سمعت من كلام متناقل أن هؤلاء الأشخاص الذين من المفترض أنهم أعضاء في داعش هم الآن مع أسرهم وبخير. أدين لهم بديمن كبير من الإمتنان.

كنت محتجزًا إلى جانب معتقلين سياسيين معظم الوقت والذين واجهوا محاكمات بسبب تهم مشكوك بها، أو الذين كانوا (ولا زالوا) محتجزين لسنوات متتالية بانتظار مذكرات اتهامهم. الآن على الرغم من التهديد المميت الذي نسمع عنه بانتشار فيروس كوفيد-19 في السجون، فإن هؤلاء السجناء سيبقون خلف القضبان.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع