أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فيلم “الجنة” وواقع الهجرة في الولايات المتحدة، حقيقة أم خيال؟

تدور أحداث فيلم إيليزيم (الجنة)، بطولة مات ديمون وجودي فوستر، في عام 2155، لكنه يتناول موضوع معالجة نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة والأثر الذي سيحدثه الإصلاح الشامل لقوانين الهجرة عليه.

الفيلم من اخراج نيل بلومكامب وتجري أحداثه في مسكن فضائي متطور يدعى إيليزيم موازي لكوكب الأرض المكتظ بالسكان والمُدمر. (ملاحظة: يُظهر هذا المنشور بعضًا من عناصر حبكة الفيلم)

Matt Damon dans son rôle de leader sur «Elysium». Photo prise à partir de YouTube.

مات ديمون، الشخصية الرئيسية في فيلم “إيليزيم”. الصورة مأخوذة من يوتيوب

إيليزيم هو قصة مدان سابق يدعى ماكس (مات ديمون) تدفعه حالته الصحية الحرجة إلى طلب العون من زعيم سياسي مجرم يريد بدوره الاستيلاء على الموارد الطبية الاستثنائية الموجودة في إيليزيم لمعالجة مرضى الأرض، ثم يواجهان معًا وزيرة الدفاع الشريرة ديلاكور (جودي فوستر)، التي ستمنع بلا شفقة أو رحمة السكان ( أو كما يطلق عليهم في الفيلم، “غير الشرعيين”) من دخول الإيليزيم.

في بداية الفيلم، تصدر ديلاكور أمرًا بإسقاط مركبة فضائية تحمل عددًا كبيرًا من المهاجرين الذين يحاولون دخول إيليزيم دون توانٍ أو تساهل. على الرغم من أن تطبيق القانون لم يكن بنفس الطريقة، إلا أنه كان عنصرًا هامًا في الموافقة على القانون 744. ، في السابع والعشرين من حزيران\يونيو عام 2013 ، الذي يهدف إلى وقف تدفق المهاجرين على الحدود.

قد يعتقد المرء عند متابعة الفيلم بأن السبب الرئيسي وراء رغبة هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين في الهروب من الأرض بحثًا عن حياة أكثر راحة شبيهٌ بتلك الأسباب التي تدفع العديد من المهاجرين إلى عبور الحدود للعثور على حياة أفضل في الولايات المتحدة ( وبالطبع، فإن الولايات المتحدة هي “إيليزيم” بالنسبة لكل المهاجرين المفعمين بالأمل والوافدين من ما وراء البحار)
يبين الفيلم أيضا أنهم  وإن استطاعوا الوصول إلى إيليزيم للحصول على رعاية صحية أفضل؛ فإنهم لن يستطعوا أن يصبحوا من مواطنيها ليحق لهم الاستفادة منها. في الحياة الواقعية، يواجه العديد من المهاجرين غير الشرعيين المشكلة ذاتها، فهم لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية.

قبل الشروع في الحديث عن موضوع الهجرة، توضح مدونات مثل ثينك بروكريس أن الفيلم كان بعيد كل البعد عن تفسير السبب الذي يجعل الرعاية الصحية في المركبة الفضائية أفضل من تلك الموجودة على الأرض.

Mais Elysium devient inconsistant lorsqu'on y regarde de près et manque à sa mission de dire la vérité au pouvoir, en raison de son incapacité à répondre à une question simple : pourquoi les soins de santé sont rares sur Terre dans le monde d'Elyseum ? Le film nous montre comment la vie sur Elysium est plus confortable et satisfaisante que la vie sur terre, à bien des égards, mais Blomkamp se limite à montrer des terriens qui veulent aller sur Elysium principalement pour obtenir des capsules médicales qui peuvent guérir même des maladies graves avec une seule et rapide analyse.

عندما نمعن النظر بالفيلم نجد أنه يناقض نفسه ويفشل في مهمته بكشف الحقيقة للسلطة، فهو لم يستطع الإجابة عن سؤال بسيط: ما سبب ندرة أجهزة الرعاية الصحية على الأرض في عالم إيليزيم؟ يُظهر لنا الفيلم وبطرق عديدة أن الحياة هناك أكثر راحةً وإرضاء من الحياة على الأرض، لكن بلومكامب ركز فقط على إظهار أبناء الأرض الراغبون في الذهاب إلى إيليزيم  ليصلوا في المقام الأول إلى الكبسولات الطبية القادرة على شفاء أكثر الأمراض خطورة بمجرد فحص بسيط وسريع.

تتابع المدونة قائلة:

Et à la fin du film, ils l'obtiennent. Après que Spider et Max ont téléchargé sur l'unité centrale d'Elysium un programme qui fait de chacun sur Terre un citoyen, et donc en mesure d'être scanné par les dispositifs, les navettes pleines de capsulesdécollent de la Terre où les gens de toutes les races, sexes, et croyances y affluent pour en bénéficier. Ce n'est pas comme s'il y avait une pénurie de matériel médical. Il se pourrait qu'il y ait d'autres raisons que l'accès aux soins de santé soit limité, mais le film ne les fait pas ressortir particulièrement

في نهاية الفيلم ينجحون بالحصول على هذه الكبسولات بعد أن يتمكن سبايدر وماكس من تحميل برنامج على وحدة المعالجة المركزية للإيليزيم يجعل كل شخص على الأرض مواطنا من مواطني ايليزيم وبالتالي يمكن فحصه بواسطة الأجهزة، ثم تُرسل المكوكات المحملة بالكبسولات إلى الأرض حيث يتدفق الناس من جميع الأعراق والأجناس والمعتقدات لاستخدامها والاستفادة منها؛ إذ لا يبدو أن المشكلة هي نقص المعدات الطبية، فقد تكون هناك أسباب أخرى وراء تقييد العلاج الصحي، لكن الفيلم لم يوضحها بشكل كاف.

من خلال ربط هذه الاعتبارات بالحياة الواقعية يمكن الافتراض أن إضفاء الصفة الشرعية على 11 مليون مهاجر إلى الولايات المتحدة يمكن أن يضمن نوعية حياة أفضل لهم ، كما يشير مركز سياسة الهجرة:

Inclure les immigrants légaux dans le système de soins de santé, non seulement renforcera le système, mais, c'est aussi une part essentielle de leur intégration dans la société américaine. Outre travailler, payer des impôts et apprendre l'anglais, les immigrés légaux devraient être en mesure de payer leur juste part pour avoir des soins de santé abordables comme tout le monde.

إن ضمان الرعاية الصحية للمهاجرين القانونيين لا يقوي النظام فحسب، بل هو جزء أساسي من اندماجهم في المجتمع الأمريكي. فبالإضافة إلى العمل ودفع الضرائب وتعلم اللغة الانكليزية، يجب أن يكون المهاجرون قادرين على دفع نصيبهم العادل والحصول على الرعاية الصحية بتكلفة معقولة ، مثل أي شخص آخر.

عندما سُئل المخرج، نيل بلومكامب، عن ما إذا كان الفيلم يكشف نظرته للأرض خلال 140 سنة، أجاب “كلا، كلا، كلا. هذا ليس خيال علمي، هذا ما يحدث اليوم، هذا هو الحاضر.” بالنسبة لموضوع الهجرة، قد لا يكون بلومكامب بعيدًا عن الحقيقة.

يبدأ الفيلم مع ماكس، طفلًا يتخيل الحياة في إيليزيم بينما تحدثه الراهبة التي تعتني به باللغة الاسبانية موضحة له أنه شخص مميز جدًا مقدر له فعل شيء عظيم ذات يوم.

يصور إيليزيم الولايات المتحدة كدولة أصبحت لاتينية في غالبها ولغتها الرسمية هي اللغة الإسبانية حيث تحتوي اللوحات واللافتات في المكاتب والمصانع على كتابات باللغة الاسبانية وبحروف كبيرة ويشار إلى قوى الأمن باسم  “بوليسا”.

يرى العديد من الخبراء أنه بحلول عام 2050  سيصبح اللاتينيين وغيرهم من المجتمعات الملونة أكبر مجموعة عرقية في أمريكا، وبتالي لن نضطر للانتظار حتى عام 2154  لنرى ذلك يتحقق. وقد يعود فتح باب المواطنة أمام جميع المقيمين في الولايات المتحدة الراغبين بمنفعة مستقبلية، عوضًا عن التعتيم على الأرض، ( أوفي هذه الحالة، الولايات المتحدة نفسها)

أخيرًا، فإن أحد الاستنتاجات التي يمكن استخلاصها من الفيلم أنه لا يوجد مجتمع، مهما ادعى المثالية، قادر على غض الطرف عن سكانه واحتياجاتهم؛ ومعالجة مسألة الهجرة هي الخطوة الأولى نحو فهم القصص الانسانية.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع