أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

رسالة من مغنية نيجيرية إلى بوكو حرام

ننيكا في كارجو، لندن 2009. صورة لمستخدم فليكر أندي ليدرر. المشاع الإبداعي الترخيص 2.0

ننيكا في كارجو، لندن 2009. صورة لمستخدم فليكر أندي ليدرر. المشاع الإبداعي الترخيص 2.0

نشر هذا المقال والتقرير الإذاعي للمنتجة أبريل بيفي على موقع العالم وموقع PRI.org يوم 18 حزيران/يونيو 2015، وتم إعادة نشره هنا في إطار إتفاقية لمشاركة المحتوى.

ننيكا، مغنيه شابة من أصل نيجيري كان لها رد فعل جريء ضد الأسلحة والعنف. أغنيتها تُدْعَى “Pray for You” (صلاة لك) وموضوعها يدور حول تواجد بوكو حرام في نيجيريا. وهي ميليشيا إسلامية اشتهرت بخطف الفتيات الشابات، ما أدّى إلى حملة تويتر العالمية  BringBackOurGirls# (أعيدوا لنا بناتنا).

Listen to this story on PRI.org »

أكدت ننيكا أن أغنيتها تتحدث عن العفو.. “بدلاً من العنف وتناول الوضع بشكل عدواني، ما نحتاج إليه هو حل سلمي”. وتؤكد أن الكثير من النيجيريين يشاركونها الرأي.

تتكلم بشغف. وبسبب شغفها من أجل التغيير السياسي، يُشَبِهُهَا معجبوها بفيلا كوتي وبوب مارلي. فكلاهما مغنيين عبروا عن أفكارهم ودوافعهم السياسية ووجهة نظرهم من خلال الأغنية.

تَرى نفسها كقائدة على مضض وتعترف أن لديها عيوب كالكثير من القادة. فما هي تلك العيوب؟ “عندما أتوقف عن الرغبة بالكلام لأن الكثير قد قبل دون أن يتحرك أحد أو يعمل بما يدعو إليه”. وهنا تسقط ننيكا فيما تُسَميه “ببؤرة الحزن”. الحزن هو السكوت. “ولكن في نهاية اليوم، أعتقد أنني أجمع قواي لكي أصرخ وأغني من جديد”.

 

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع