أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

توجيه اتهام لزوجة ناشط سياسي إيراني بسبب ما يعتقد أنها نشرته على فيسبوك

The wife of a prominent labor activist has been charged with posting “insulting” content on Facebook even though she insists she is not a member of the social media site, which is banned in Iran. Image from ICHRI and used with permission.

نجيبه صالح زاده متهمة بنشر رسائل تحريضية على الفيسبوك

تم تحرير نسخة من هذه المقالة في جزأين على موقع الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران.

في أوائل يونيو/ حزيران تم توجيه إتهام إلى نجيبة صالح زاده زوجة الناشط العمالي البارز محمود صالحي لنشر رسائل تحريضية على موقع فيسبوك. إلا أنها أكدت على عدم امتلاك أي حساب على موقع التواصل الاجتماعي لأنه محظور في إيران.

أوضحت نجيبة صالح زاده في مقابلة  لها مع الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران:

They told me that during a trip to France I had posted material on Facebook against the Islamic Republic and the supreme leader but I don’t have Facebook and I traveled to France to accompany my husband, who had been invited by a large labor organization in Europe.

تم اتهامي بنشر رسائل على فيسبوك ضد الجمهورية الاسلامية والمرشد الأعلى خلال رحلتي إلى فرنسا. ولكني لا أملك حساب على فيسبوك وسافرت إلى فرنسا برفقة زوجي لتلبية دعوة من قبل منظمة العمل الدولية في أوروبا.

قالت في 6 يونيو/ حزيران 2016 تم استدعائها إلى مكتب المدعي العام في سقز وهي مدينة في محافظة كردستان الإيرانية ووجهت إليها تهمة الدعاية ضد الدولة و إهانة المرشد الأعلى وهى الآن في إنتظار صدور الحكم من محكمة الثورة في سقز.

تم تحديد الرسائل المزعومة من قبل شرطة مكافحة الجرائم الالكترونية الإيرانية (FATA) والتي أثارت القضية ضد  صالح زاده. وفقاً  للائحة الاتهام هناك إمرأة تدعى “ساناز” قامت بنشر رسالتين على فيسبوك وأضافت رقم الهاتف أسفل واحدة منهم، ولم يثبت بعد المدعي العام الأدلة على صالح زاده .وقالت في المحكمة أنه ليس منطقيًا استخدام أسم مستعار على فيسبوك و من ثم إعطاء رقم هاتفها الحقيقي للجمهور. وأضافت أن كثير من الناس على علم برقم هاتفها منذ إجرائها مقابلات صحفية عن اعتقال زوجها عام 2007 . تم اعتقال الناشط العمالي محمود صالحي عدة مرات لمشاركته في المظاهرات السلمية في إيران. وفي 28 سبتمبر/أيلول 2015 حكم عليه بالسجن لمدة تسع سنوات بتهمة “المشاركة في المظاهرات المعارضة والدعاية ضد الدولة”. وأطلق سراحه بكفالة وفي الوقت الراهن يتلقى العلاج الطبي من مرض الكلى. 

أكد صالحي في منشور له على فيسبوك ابتعاده  تماما عن السياسة الإيرانية:

The honorable case judge has said that my wife and I had spread propaganda against the Islamic Republic [while we were ] in France. For your information, the video recording of my speech to the representatives of 50 labor unions in France is available, and the honorable judge… can see clearly that the conference had nothing to do with the Islamic Republic or anyone’s sacred beliefs.

أشار حضرة القاضي الشريف في قضيتي أنني وزوجتي قد نشرنا مادة دعائية ضد الجمهورية الإسلامية خلال تواجدنا في فرنسا. نحيط علم سيادتكم أن خطابي أمام 50 شخص من ممثلي النقابات العمالية في فرنسا مسجل ومتاح الآن، يستطيع حضرة القاضي الشريف أن المؤتمر ليس له علاقة مطلقًا بالجمهورية الإسلامية أوالمعتقدات المقدسة لأي فرد.

تم وقف النقابات المستقلة عن العمل في إيران وفصل جميع العاملين بها أما بشكل روتيني أو توجيه أمر بالاعتقال ومقاضاة القيادات العمالية بموجب انتهاك الأمن القومي والحكم عليهم بالسجن لفترة طويلة.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع