أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

هل يُظهر هذا الفيديو اعتداء أجنبي على ممرضات أحد المستشفيات الفرنسية؟ بالطبع لا

هذا المقال مبني على بحث مشترك من قبل أقسام الأخبار في كل من فرنسا والمملكة المتحدة من خلال CrossCheck كروسشيك، وهو موقع غير ربحي لكشف الزيف الإعلامي على الإنترنت. تعيد الأصوات العالمية نشره هنا بموجب اتفاقية لمشاركة المحتوى.

يُظهر هذا الفيديو الذي تم مُشاركته حوالي 113 ألف مَرّة على صفحة فيسبوك SOS anti-white racism رجل يعتدي على موظفتين في إحدى المستشفَيَات. “قمنا بعلاجهم وهكذا شكرونا” يقول كاتب المقال دون أن يدخل في تفاصيل مكان وزمان الحادثة.

لغة هذا الفيديو هي الروسية، ولكن عند البحث العكسي لهذا الفيديو، تمكنت كروسشيك من التحقق من أن الحادِثَة كانت في مدينة نوفجورد في روسيا.

في تعليقات الفيديو، قام العديد بالتَشكِك بأصل الفيديو. حسب موقع الأخبار مترونيوز، وقعت الحادِثَة في نوفجورد، شمال غرب روسيا في الثالث والعشرين من فبراير/شباط 2007، في يوم المدافع عن ارض الأسلاف في روسيا وهو معروف بوقوع أحداث عُنف. يظهر الرجل المسؤول عن الهجوم مخمورًا حيث قام أولاً بدفع الحارس كما يظهر في الفيديو الذي تم اقتطاعه من مقال عن ميترونيوز ثم واصَلَ الاعتداء على ممرضة ومساعدة الممرضة اللواتي كانتا تحاولان إِيقافه، تم اسعاف المرأتان في حين وصلت الشرطة وألقت القبض عليه. بعدها تم اتهامه بتُهمتي” الاعتداء” و”الاعتداء على السُّلطات”

تم مُشارَكه الفيديو بشكل أوسع على تويتر

يمكنك قراءة المزيد عن الأخبار المزيفة والانتخابات الفرنسية عبر هذا الرابط.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع