أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

نعيش أطول ولكن لا يحيا جميعنا حياة صحية

إنفوغراف عن التغييرات المتوقعة التي قد تحدث في سنوات الصحة السيئة في أمريكا الجنوبية، استخدم بإذن.

أنهت منصة Medigo -المختصة في مجال الصحة والتي تقيم تواصلًا ما بين المرضى والأطباء في جميع أنحاء العالم – دراسة مقارنة عالمية عن متوسط الأعمار المتوقع.

في المتوسط، الإنسان يعيش اليوم أكتر من أي وقت مضى. شهدت كل دولة على الكوكب تقريبا زيادة في متوسط الأعمار المتوقع منذ بداية القرن الواحد والعشرين، فقد بلغ متوسط العمر العالمي 71.4 عاماً في عام 2015. ولكن توجد هناك اختلافات هائلة في متوسط الأعمار ما بين هذه الدول وداخلها أيضًا. ففي أوروبا وأمريكا الشمالية، يصل متوسط العمر إلى 73 عامًا، في أوشينيا يبلغ 71 عامًا، أما أمريكا الجنوبية فيصل إلى 70 عامًا، بينما يبلغ في آسيا 61 عاما، ويبلغ 55 عامًا فقط في أفريقيا.

قررت منصة Medigo، رغم ذلك، التحليل من منظور أبعد وطرح السؤال التالي:

تؤكد منظمة الصحة العالمية أننا نعيش مدة أطول، ولكن هل نحيا حياة صحية؟

تستخدم منظمة الصحة العالمية مؤشر متوسط العمر الصحي المتوقع أو HALE لقياس عدد الأعوام التي يُتوقع أن يحياها الفرد مع تمتعه بأسلوب حياة صحي. ومع تأثر مؤشر HALE بعوامل مثل جودة الرعاية الصحية، النظافة الشخصية، والحروب وغيرها المزيد، ولازال المؤشر يخفق في الأخذ بعين الاعتبار حالات الوفاة الناتجة عن أحداث عنف. وسجَّل هذا التقييم تطورات في الأعوام السابقة.

ازداد متوسط الأعمار المتوقع خمسة أعوام ما بين عامي 2000 و2015، وهي الزيادة الأسرع منذ ستينيات القرن الماضي. وتعادل هذه الزيادات الانخفاضات التي حدثت في تسعينيات القرن الماضي، عندما انخفض متوسط العمر المتوقع في أفريقيا بسبب وباء الإيدز وفي أوروبا الشرقية عقب انهيار الاتحاد السوفييتي.

عرضت Medigo باستخدام الإنفرغراف مقياسًا بديلًا للصحة العالمية أطلقت عليه “سنوات الصحة السيئة”، والذي يوضح التغييرات العالمية منذ عام 2000.

إنفوغراف عن التغييرات المتوقع حدوثها في العالم خلال سنوات الصحة السيئة،اُستخدم بإذن.

وفي حوار موجز مع الأصوات العالمية، أوضحت جوليا غوتيرر، مديرة التسويق الإلكتروني في منصة Medigo، الاختلاف ما بين المقياس التقليدي الذي استخدمته منظمة الصحة العالمية ومقياس”الصحة السيئة” الذي يطرحونه:

مبدأيًا نأخذ متوسط العمر الإجمالي وهو العمر المتوقع الذي يُحدد منذ الولادة، ثم نطرح سنوات العمر المتوقعة للحياة الصحية من متوسط العمر الفعلي. وبعد القيام بذلك، نرى متوسط عدد السنوات المتوقع أن يحياها الشخص بصحة سيئة: “سنوات الصحة السيئة”. سنوات الصحة السيئة هي تلك الفترة التي تحياها مع الأمراض والعجز.

يمكنك الاطلاع على جميع إنفوغراف Medigo على موقعها الإلكتروني.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع