أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

فقدان مئة ألف كيلوغرام خلال عامين، تحدٍ أطلقه مجلسٌ بلديٌ إسباني

Pulpo a feira ، طبق نموذجي من فن الطهو الجاليكي. الصورة من حساب دومي على فليكر. (Attribution 2.0 Generic (CC BY 2.0).

أطلقت بلدية نارون، الواقعة شمال غرب مقاطعة لاكورونيا في غاليسيا إسبانيا، في كانون الثاني/ يناير 2018  تحديًا فريدًا من نوعه: فقدان سكانها  مئة ألف كيلو غرام بشكل جماعي خلال عامين. يبلغ عدد سكان البلدية تسعة وثلاثون ألف نسمة، وبالتالي فإن متوسط الوزن الذي يجب أن يفقده كل مواطن هو كيلو ونصف، رغم أن 40 ٪ منهم فقط يعانون من السمنة المفرطة أو زيادة الوزن.

وبعد مرور عام، أصبح الهدف قاب قوسين أو أدنى؛ فبحلول شباط/ فبراير 2019، وصلت خسارة الوزن الجماعية إلى ستة وأربعين ألف كيلوغرام.

يأمل منظمو الحملة أن يحفز هذا التحدي ألف وخمسمائة شخص يعانون من الوزن الزائد والسمنة، وفقًا لإحصائيات مركز الخدمات الصحية في غاليسيا، إلى إنقاص ما لا يقل عن 10% من وزنهم.

Desta forma diminuiríase o índice de mortalidade en Narón en 1,5 puntos co que este concello pasaría a rexistrar a mortalidade máis baixa de Galicia, que se situaría entre as mellores de España.

بهذه الطريقة سينخفض معدل الوفيات في نارون بمقدار 1.5 نقطة، وسيسجل هذا المجلس أقل معدل وفيات في غاليسيا، وستحرز إسبانيا بالتالي أدنى معدلات الوفيات.

أطلق رئيس البلدية، ماريان فيريرو، وأربعة عشر عضوًا من أعضاء المجلس البلدي في نارون في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني/ يناير 2018 مبادرة بعنوان “مئة ألف دافع لفقدان الوزن”. كخطوة أولى بدأ موظفو البلدية بأنفسهم لتشجيع الناس على المشاركة، وقد بلغ وزنهم الاجمالي  1174.50 كيلوغرام.

تركز العمل في الأشهر الأولى على تشجيع عادات الأكل الصحية والنشاط البدني المنتظم بدعم من مجلس المدينة والجمعيات والمدارس، وبإشراف كادر طبي، لبلوغ الهدف النهائي وفقدان مئة ألف كيلوغرام خلال عامين.

لاحظ الدكتور كارلوس بينيرو، طبيب نارون والمسؤول عن المشروع، أن قلة الحركة والسمنة مشكلتان شائعتان في المدينة، والأخطر من ذلك عندما يعاني عدد كبير من السكان من زيادة الوزن كما هو الحال هنا. في أغسطس/ آب 2018، لم يكن هناك حصيلة رسمية للنتائج، إلا أن متوسط فقدان الوزن بين المشاركين كان قد بلغ 2.5 كيلوغرام شهريًا وفقًا للدكتور بينيرو. في ذلك الوقت، كان قد التحق بالبرنامج أكثر من ستة ألاف مشارك.

بالإضافة إلى تحسين الصحة، تتمتع هذه المبادرة بميزة اقتصادية حيث تشير التقديرات إلى أن تكاليف الرعاية الصحية التي تتحملها المجتمعات الصحية تقل عن غيرها.

بفضل هذه المبادرة، حصلت مدينة نارون على جائزة السمنة الأوروبية لعام 2018 عن أفضل برنامج للمشاركة العامة لمشروعها “مئة ألف دافع لفقدان الوزن”. وأوضح الدكتور بينيرو أنهم كانوا قد حصلوا على مكافآت على “العرض العلني لمبادرة جماعية تربط مكافحة السمنة بالوقاية والتضامن”.

في الواقع، لا تقتصر المبادرة على المسائل الصحية فقط بل تشتمل على طابع تضامني أيضًا؛ فمقابل كل كيلو غرام يفقده المشارك سترسل أطعمة غير قابلة للتلف أو حليب إلى مركز موارد التضامن في نارون لتهيئة ظروف معيشية متساوية”، كما أشار رئيس البلدية ماريان فيريرو.

بالإضافة إلى ذلك، فقد شارك فتية صغار السن أيضًا بالمبادرة، كما يقول الدكتور بينيرو:

Un grupo de abuelos […] preguntó qué estaban haciendo en los colegios porque sus nietos se negaban a comer patatas fritas.

Los niños de Narón “son investigadores de su entorno y del tipo de dieta que realiza su familia y de cuánto camina”.

 تساءل بعض الأجداد […] عما كان يحدث بالمدراس ويجعل أحفادهم يرفضون تناول البطاطا المقلية.

أطفال نارون قلقون “من كل ما يحيط بهم، ومن نوع النظام الغذائي الذي تتبعه أسرهم ووقتهم الذي يمضونه مشيًا على الأقدام”.

مبادرةٌ جيدةٌ جدًا، ولكن … لماذا هذا الاسم؟

 على الرغم من أن الدكتور بينيرو قد أوضح أن الهدف الرئيسي من البرنامج ليس فقدان الوزن بل تعزيز أنماط الحياة الصحية في المجتمع، إلا أن هذه الحملة قد انتُقدت لما أولته من أهمية لفقدان الوزن. على سبيل المثال، تعتقد يولاندا كامبرا، المتخصصة بالذكاء العاطفي، أن غرس العادات الصحية أكثر أهمية من فقدان الوزن، كما تعتبر هذا المشروع اقتراحًا للعادات الصحية وليس نظامًا غذائيًا لفقدان الوزن. كما كتبت على موقعها على الإنترنت:

Pero ¿por qué no llamarla 100.000 motivos de salud? Si centran el interés en adelgazar, están reforzando la idea equivocada que asocia delgadez con salud.

[…] La iniciativa, propuesta por los médicos de los centros de salud, consiste en varios puntos, como:

  • Rutas de caminatas por la naturaleza.
  • Talleres de nutrición.
  • Los hosteleros se suman ofreciendo menús saludables.

Pero esto no es estar a dieta, señores. Comer sano y tener actividad física debería ser el modo de vida de toda la población.

[…] Me parece estupendo que se tomen medidas para que un sobrepeso no llegue a obesidad. Pero utilizar con tanta alegría los términos “kilos” y “dieta para adelgazar” puede conseguir el efecto contrario.

 

لكن لماذا لا نسميه مئة ألف سبب للصحة الجيدة؟ فنحن إذا ركزنا على خسارة الوزن فإننا بذلك نعزز الاعتقاد الخاطئ الذي يربط النحافة بالصحة.

تشمل المبادرة، التي اقترحها أطباء المراكز الصحية، عدة نقاط، مثل:

التنزه في الطبيعة

ورشات عمل عن التغذية

مطاعم توفر قوائم طعام صحية

سيدي، هذا ليس حمية غذائية، فالأكل الصحي وممارسة النشاطات البدنية يجب أن يكونا أسلوب حياة لكل الشعوب .

أعتقد أن اتخاذ اجراءات تَحولُ دون تَحَول الوزن الزائد إلى سمنة لشيءٌ عبقري؛ لكن استخدام مصطلحات “كيلو” و”حمية غذائية لفقدان الوزن” باستخفاف قد يؤدي إلى نتائج عكسية أيضًا.

من ناحية أخرى، ساهم مستخدمو تويتر أيضًا في نشر المبادرة ونتائجها:

شكرًا. علينا أن نضع حدًا لهذه المأساة.

اقترحت نارون، بلدية من كورونيا في إسبانيا، فقدان مئة ألف كيلوغرام في غضون عامين. والأمور تجري على ما يرام. قوة طب الأسرة والمجتمع.

أكثروا من المشي وتغذوا جيدًا واستمتعوا وتذكروا دائمًا أن خير الأمور أوسطها

التاريخ يُسطر الآن

مؤتمر المرضى في AreaUnoArrixaca. يقرر سكان البلدية فقدان مئة ألف كيلو خلال عامين. اقترح هذه المبادرة طبيب الأسرة في نارون (غاليسيا).

عنوان الصورة: “سكان مدينة يقررون فقدان مئة ألف كيلوغرام خلال عامين”.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع