أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

المحكمة الأوروبية تدعم حق صحفية أوكرانية في منع الدولة من الوصول لبيانات هاتفها المحمول

sedletska schemes

ناتاليا سيدليتسكا تستضيف برنامج «سكيمس»، وهو برنامج تلفزيوني استقصائي تم إنتاجه بشكل مشترك من قبل قسم راديو أوروبا الحرة/ راديو الحرية الأوكرانية والتلفزيون الأوكراني العام. الصورة من RFE/RL Pressroom

حكمت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لصالح صحفيّة استقصائية أوكرانية كانت تكافح لحماية بيانات هاتفها الذكي من المسؤولين الحكوميين وإنفاذ القانون.

تخوض ناتاليا سيدليتسكا وهي صحفية استقصائية في قسم راديو أوروبا الحرة/ راديو الحرية الأوكرانية ومضيفة برنامج الاستقصائي التلفزيوني:«سكيمس» مخططات الفساد بالتفصيل، في قضية استمرت ثلاث سنوات لحماية سجلاتها الهاتفية من الاستيلاء عليها من قبل المدعون الأوكرانيون الذين يحققون في قضية تسريب أسرار الدولة التي حدثت منذ ما يقارب أربع سنوات.

توصلت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى وجوب حماية بيانات سيدليتسكا من وصول الحكومة إليها بموجب المادة 10 من اتفاقية حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، كما شددت على أهمية حماية مصادر الصحفيين من أجل صحافة حرة نشطة:

[T]he court is not convinced that the data access authorisation given by the domestic courts was justified by an ‘overriding requirement in the public interest’ and, therefore, necessary in a democratic society.

المحكمة غير مقتنعة بأن تصريح الوصول إلى البيانات الذي قدمته المحاكم المحلية كان مبررًا “كمطلب أساسي للمصلحة العامة” وبالتالي فهو ضروري في مجتمع ديمقراطي.

تقوم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بمراجعة قرارها الصادر في 1 أبريل/ نيسان بتأكيد الحظر الأولي لوصول الحكومة إلى بيانات سيدليتسكا في أكتوبر/تشرين الأول 2018، بعد أن حكمت محكمة أوكرانية بأحقية المحققين في الوصول إلى البيانات الموجودة على هاتفها ومراجعتها خلال فترة 17 شهرًا، جاء هذا الحكم من تحقيق جنائي سابق في الكشف المزعوم لأسرار الدولة للصحفيين في عام 2017 من قبل أرتيم سيتنيك مدير المكتب الوطني لمكافحة الفساد في أوكرانيا، وخلال الفترة المعنية أبلغت المخططات عن عدة تحقيقات شملت كبار المسؤولين الأوكرانيين بمن فيهم المدعي العام يوري لوتسينكو.

رحّب موظف راديو أوروبا الحرة/ راديو الحرية التابع لسيدليتسكا بقرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قائلاً إنه يوفر الحماية اللازمة “لسرية الاتصالات الصحفية ويضع حدودًا للسلطة التنفيذية”.

يرحب راديو أوروبا الحرة بحكم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشأن عريضة رئيسة تحرير راديو الحرية الأوكرانية ناتاليا سيدليتسكا ضد الجهود التي بذلها مكتب المدعي العام الأوكراني في عام 2018 للحصول على وصول شامل وغير مبرر لبيانات هاتفها المحمول.

قال خبراء من المعهد الإقليمي لتطوير الصحافة وهي منظمة أوكرانية لحقوق وسائل الإعلام أن قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لحماية خصوصية سيدليتسكا يشكل “سابقة ليس فقط لأوكرانيا ولكن لنشاط المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشكل عام” وسيكون ذا قيمة بالنسبة للصحفيين الآخرين الذين يمكن أن تكون مصادرهم وبياناتهم تحت التهديد.

سيدليتسكا هي صحفية مخضرمة شاركت في كشف العديد من المعارض حول الفساد السياسي رفيع المستوى وإساءة استخدام المناصب العامة في أوكرانيا فضلاً عن مخططات غسيل الأموال الدولية،  قامت مؤخرًا بإنتاج واستضافة المخططات وهو إنتاج مشترك بين قسم راديو أوروبا الحرة/ راديو الحرية الأوكراني والتلفزيون العام الأوكراني وقد ساهمت أيضًا في مشاريع مثل  تسريبات يانوكوفيتش  وروسيّون اثرياء وهو فيلم وثائقي استقصائي على القناة الرابعة في المملكة المتحدة حول الأموال القذرة من روسيا وأماكن أخرى يتم غسلها من خلال سوق العقارات الراقية في لندن.

صورة شخصية أثناء تصوير سري في شقة فاخرة بلندن لفيلم القناة الرابعة

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع