أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار جلوبال فويسز!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع لجلوبال فويسز!

تبرع الآن

تركيا تبدأ باستخدام لقاحها المحلي وسط تساؤلات عن مدى فعاليته

لقطة شاشة من فيديو لـDW.

انضمت تركيا إلى قائمة البلدان التي تعمل على تطوير لقاحاتها المحلية المضادة لفيروس كورونا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2020. في كانون الأول/ديسمبر من عام 2021، وافق الرئيس رجب طيب أردوغان على الاستخدام الطارئ للقاح تركوفاك كجرعة معززة، ورغم بداية عمليات التلقيح وسط غياب البيانات المتاحة لعامة الناس حيال تجارب المرحلة الثالثة، أعرب بعض الخبراء عن قلقهم، قائلين إنه من المبكر الحديث عن فعالية اللقاح.

في غضون ذلك، سجلت البلاد أرقامًا قياسية من الحالات خلال الأسابيع الماضية؛ بسبب تفشي متحور أوميكرون، إذ وصلت الحالات إلى 65 ألف في 11 كانون الثاني/يناير 2022. إلى الآن، بلغ عدد الملقحين بالجرعة الأولى والثانية والثالثة في البلاد نحو 130 مليون شخص، وفقًا لإحصائيات رسمية، بينما شكلت نسبة الحاصلين على الجرعتين حوالي 80% من عدد السكان، وتأمل الحكومة في أن يكون اللقاح الوطني محط ثقة في اللقاحات وأن يشجع المزيد من الناس على التطعيم.

تم تطوير اللقاح الوطني تركوفاك بالتعاون مع جامعة أرجاييس ووزارة الصحة ورئاسة المعاهد الصحية التركية، وطُبّقت المرحلة الأولى من التجارب السريرية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 2020 على 44 متطوعًا، فيما بدأت المرحلتين الثانية والثالثة في شباط/فبراير2021، وحزيران/يونيو 2021 على التوالي. اُطلق على اللقاح اسم “إي آر يو كوف” قبل تسميته “تركوفاك” من قِبل الرئيس أردوغان في شهر حزيران/يونيو 2021. قُبيل الإعلان عن جاهزية اللقاح الوطني، أجازت تركيا استخدام لقاحي سينوفاك وفايزر-بيونتك. نقلاً عن موقع بلومبرغ: “يستخدم تركوفاك الفيروسات غير الفعالة لزيادة المناعة، على خلاف اللقاحات التي تستخدم تقنية جينات الفيروس RNA مثل فايزر-بيونتك ومودرنا.”

لكن أثار طرحه السريع عدة تساؤلات عن مصداقيته.

أصدرت مجموعة العاملين في مجال كورونا في الجمعية الطبية التركية بيانًا: “إنّ البيانات الصادرة من الوزارة حيال مأمونية وفعالية اللقاح وسط غياب لنتائج الدراسات المنشورة والأبحاث في البيئة العلمية تزيد، للأسف، الشكوك في اللقاحات.” كما أضافت الجمعية أنه في الوقت الذي يساعد اللقاح الوطني في السيطرة على الجائحة عالميًا ومحليًا، إلا أنه يجب فقط أن يُصادق عليه للاستخدام الطارئ عند الانتهاء من التقييمات المفصلة وإعلان النتائج على الملأ. كما حثّت المجموعة وزارة الصحة التركية على مشاركة نتائج التجارب السريرية مع العامة، وذلك لتجنب ازدياد العزوف عن اللقاح.

شجعت مديرة الجمعية الطبية التركية، شيبنم كورر فينانجي، السلطات على مشاركة بيانات التجارب السريرية، خاصةً تجارب المرحلة الثالثة، قائلة في مقابلة مع موقع Diken للأنباء: “سنعلم حينها كيف حصل اللقاح على موافقة للاستخدام الطارئ، ولأن عند الإطلاع على البيانات المتاحة لنا حاليًا، لا يبدو اللقاح جاهزًا للاستخدام الطارئ.”

نشر الموقع الرسمي لمنظمة الصحة العالمية قائمة اللقاحات الوطنية تحت تجارب المرحلة الثانية، وقال مسؤولون إنهم يتوقعون تغذية راجعة من المنظمة قبل إرسال أي وثائق إضافية بناءً على طلبها.

تأتي تحفظات فينانجي عقب التصريحات “المطمئنة” من مدير معهد اللقاحات التركي، البروفيسور آتيش كارا، وعضو من المجلس العلمي في وزارة الصحة لوكالة الأنباء التركية: “هناك قفزة في مستويات الأجسام المضادة الناتجة من اللقاح الوطني وفقًا للدراسات التي أثبتت استخدام اللقاح كجرعة معززة.”

لا يتفق عضو هيئة التدريس في جامعة هاسيتيب، محمد جيهان، بعد مقابلة مع صحيفة Sozcu، إذ وصف التوصل إلى استنتاجات تستند إلى الأجسام المضادة فقط ومع غياب بيانات تجارب المرحلة الثالثة “غير المنطقية”، مضيفًا: “إنّ صحة الإنسان هنا على المحك، ولا أستطيع أن اجيز استخدام هذا اللقاح وأن اتخذ قرارات بدون وجود بيانات كافية، يجب أن أرى بيانات تجارب المرحلة الثالثة وما يسمى بقفزة على مستوى الأجسام المضادة قبل إجراء أي تقييم”. 

رغم الانتقادات، تلقى وزير الصحة، فخر الدين قوجة، الجرعة المعززة من تركوفاك خلال مؤتمر صحفي مباشر في 29 كانون الأول/ديسمبر 2021، برفقة أعضاء من المجلس العلمي التابع للوزارة. 

تلقيت اليوم الجرعة المعززة من لقاحنا الوطني “تركوفاك” في مستشفى “أنقرة شهير” برفقة أعضاء من المجلس العلمي.

عقب الاجتماع الأخير للمجلس العلمي عن كورونا في 5 كانون الثاني/يناير 2022، خفضت وزارة الصحة فترة الحجر الصحي للمصابين بالفيروس إلى 7 أيام، وكانت فترة الحجر 10 أيام قبل أن تصبح 14 يومًا بسبب انتشار متحور دلتا. وتتمثل الإجراءات أيضًا باتباع قواعد التباعد الاجتماعي والالتزام بلبس الكمامات وتجنب البقاء في الأماكن المغلقة لمدة طويلة، وكذلك دعت الوزارة المواطنين إلى تلقي الجرعة المعززة، ولم يتم الإعلان عن قيود أخرى.

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع