أغلق

تبرع اليوم لدعم استمرار الأصوات العالمية!

يعمل مجتمعنا العالمي المكون من المتطوعين بجد بصورة يومية لنشر الأخبار التي لا يتم تغطيتها بشكل كاف، ولكن لا يمكننا القيام بذلك دون مساعدة. ادعم محررينا وموقعنا وحملاتنا عبر التبرع للأصوات العالمية!

تبرع الآن

هل ترى كل هذه اللغات بالأعلى؟ نترجم محتوى الأصوات العالمية حتى نجعل إعلام المواطن متاح لكل العالم.

تعرف أكتر عن لينجوا للترجمة  »

لبنان: مشروع الموقع الأفضل لصحيفة الديلي ستار

“نحبّكِ و لكن نريدكِ أن ترتدي ثياباً أجمل …” هذا ما قاله المدوّن والمصمم التصويريّ اللبناني ّمصطفى (والذي يُعرف أيضاً باسم ربيع بيروت) [كل الروابط باللغة الإنجليزية] للتعريف بالمشروع. وهو يشير بذلك إلى صحيفة الديلي ستار اللبنانية (بطبعتها الرقمية على شبكة الإنترنت)، وهي من المصادر المهمة على الشبكة لأخبار لبنان والشرق الأوسط.

فنظراً لانزعاجه من مظهر موقع الصحيفة كما هو عليه اليوم، قرر بأن يعيد تصميم الموقع ويستضيف بنفسه نسخةً صورية عنه (تعرض بيانات حقيقية) مستخدماً بذلك نظام إدارة المحتوى من نظام إدارة المواقع والمدونات الشهير “ووردبرس“. و كان قد قال في هذا الشأن:

أوليس موقعهم الحالي قبيحاً؟
أنا أعيش في الخارج وليس بإمكاني الحصول على النسخة المطبوعة من الجريدة. كل ما في حوزتي هو هذا الموقع وأصْدُقكم القول إنْ قلت أنّ القراءة فيه تجعل الإحساس في عيْنيّ وكأنهما قد ارتديتا حذاءً ضيقاً طوال اليوم.

ولذلك خطر لي أن أقوم بفعل شيءٍ حيال ذلك. فأنا لدي خبرة في تصميم مواقع الإنترنت وكنت قد عملت قليلاً أيضاً في مجال الصحافة. وكان حماسي كبيراً، فما كان منّي إلا أن عقدتُ العزم على القيام بهذا المشروع.

ويمكنكم الإطلاع على مظهر الصفحة الرئيسية الرسمية الحالية لصحيفة الديلي ستار من خلال الرابط أدناه:

المظهر الحالي والرسمي للصفحة الرئيسيّة للديلي ستار

المظهر الحالي والرسمي للصفحة الرئيسيّة للديلي ستار

وفي ما يلي التصميم الجديد للموقع والذي يبيّن كيف يمكن تحسين الصفحة الرئيسية:

 مشروع إعادة تصميم موقع صحيفة الديلي ستار من قبل ربيع بيروت

مشروع إعادة تصميم موقع صحيفة الديلي ستار من قبل ربيع بيروت

كما ويقوم السيد مصطفى بشرح السبب وراء قيامه بذلك في صفحة الأسئلة المتكررة في موقع المشروع.

وهذا الرأي لا يقتصر فقط على ربيع بيروت فالفضاء التدويني اللبناني يشاطره الرأي كذلك ويدعمه في هذه الفكرة. فالمدوّن اللبناني قِفا نبكي على سبيل المثال يدعم فكرة إعادة التصميم. وقد قال في هذا الشأن:

إن موقع جريدة الديلي ستار البيروتية هو أحد أسوأ المواقع التي رأيتها على الإطلاق، فهو بطيءٌ وأخرق وقبيحٌ جداً. وتصفح الموقع مريع ويؤدي إلى تحطم المتصفحات بشكلٍ دائم.

وأما ريتشارد هول، المحرر الدولي لدى صحيفة الديلي ستار في بيروت فهو الآخر قد أعجبته هذه الفكرة وقام بحثّ القراء على الاتصال بالمحررين إذا هم أيضاً وجدوا صعوبةً بالغة في تصفح الموقع بتصميمه الحالي. وقال في ذلك:

إذا كنت من قراء مدونتي وتقرأ أيضاً الديلي ستار وتجد مثلي أن تصفح موقع الصحيفة هو كمن يشق عباب البحر على متن قارب بخاري روسي يعود الى العشرينات من القرن الماضي، فبإمكانك إرسال بريد الكتروني إلى المحرر بهذا الشأن.

وأما رامي فقد أبدى إعجابه أيضاً في مدونته +961 بقيام مصطفى على أخذ زمام الأمور بين يديه. وقال في ذلك:

ماذا تفعل إذا أعياك الضجر وأنت تنتظر شيئاً ما أن يحدث؟ أفضل ما هنالك هو أن تأخذ بزمام الأمور بين يديك!

و قد أصبح للمشروع أيضاً شعبية على موقع التدوين المصغر تويتر حيث لاقى دعماً من قبل مستخدمي تويتر اللبنانيين. وفي ما يلي بعض تعليقاتهم:

azzi@:

Beirutspring@ أحببت موقع BDSP# الديلي ستار الأفضل أكثر بكثير من الموقع الرسمي الحالي للصحيفة مما دفعني إلى إنشاء الوصلة القصيرة التالية له http://bit.ly/betterds

rallaf@:

Beirutspring@ رأيت للتو موقع مشروعك لصحيفة الديلي الستار الأفضل. إنه موقعٌ ممتاز. مرحى لك! لعلني أعود إلى القراءة قليلاً في موقعهم إذا قاموا بالسير على خطاك!

sdarine@:

أحببت كثيراً مبادرة ال BDSP# من قبل ربيع بيروت Beirutspring@!!!!

ولمزيد من المعلومات ولمتابعة تطور المشروع، يمكنكم زيارة مدونة المشروع. كما بإمكانكم متابعة وسم BDSP# على موقع تويتر (والذي يرمز إلى الحروف الأولى للكلمات الأربعة في اسم المشروع باللغة الإنجليزية)

أيضاً على موقع الأصوات العالمية:

لبنان: المدونون يحثّون صحيفة الديلي ستار على تجديد موقعها

ابدأ المحادثة

الرجاء تسجيل الدخول »

شروط الاستخدام

  • جميع التعليقات تخضع للتدقيق. الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر تعليق مزعج.
  • الرجاء معاملة الآخرين باحترام. التعليقات التي تحوي تحريضاً على الكره، فواحش أو هجوم شخصي لن يتم نشرها.

اشترك بتحديثات القائمة البريدية للأصوات العالمية
* = required field

لا أريد الإشتراك، أرسلني للموقع